زواج سوداناس

هاجر الداعشية تفضح أسرار التنظيم وطريقة تعذيب النساء باستخدام أداة تعرف باسم “العار” في الرقة



شارك الموضوع :

كشفت إحدى نساء داعش كيف كن يستمتعن بتعذيب نساء أخريات أمام أفراد أسرهن ، في لواء جهادي مكون من نساء فقط في الرقة .

وأوضحت إحدى النساء والتي لم يعرف أي شيء عنها غير اسمها الأول “هاجر” ، وفقاً لموقع “الديلي ميل” ، أن الداعشيات البريطانيات كن أكثر المعذبين الساديين، ويفضلن استخدام أداة تعرف باسم “العار”، ويقال إنهن قادرين على إلحاق الألم “أسوأ من ألم الولادة” ، حسب وصفها.

وكانت هاجر البالغة من العمر 25 عاما من أول المجندات المنضمات إلى لواء الخنساء الإناث في عام 2014 .

وكان دور لواء الخنساء تأدية دور الشرطة الدينية، لضمان أن سكان الرقة، ما يسمى ب “العاصمة”، يتبع قواعدهم الصارمة.

وقالت هاجر : “لقد استمتعت به، استمتعت بتعذيب النساء السوريات – خاصة عندما كان آباءهن أو أزواجهن موجودين”.

وتضيف : “كما تعلمون، الأوروبيين أكثر سادية وعنف من الآخرين. فعلى سبيل المثال، تفتخر المقاتلات البريطانيات بالتعذيب الوحشي.

وقد تم الإبلاغ عن أداة “العض” كمفضلة لدى كبار أعضاء جمعية الخنساء ، وقد وصفت الأداة بأنها جهاز مماثل لفخ الصيد – قطع معدنية تشبه الفك مع الأسنان الحادة التي تقتطع من لحم الضحية.

كما كشفت هاجر عن التعذيب والقتل الذي تعرض له الطيار الأردني معاذ الكساسبة، والذي أذهل العالم بإعدامه الوحشي ، بعدما تم القبض عليه بعد تحطم طائرة مقاتلة من طراز اف -16 بالقرب من الرقة عشية عيد الميلاد عام 2014.

وفي كانون الثاني / يناير 2015، أصدر تنظيم داعش في العراق والشام فيديو مرعبا لحظة حرقه على قيد الحياة في قفص.

وتابعت هاجر : “ما زلت أتذكر كيف تم تعذيب أم سلامة وأم ريان. كان هذا التعذيب الأكثر وحشية الذي رأيته على الإطلاق. ”

فقد داعش ما يقدر بنحو 90 في المئة من أراضيه في العراق و 85 في المئة في سوريا نتيجة للحملات العسكرية، وبعضها بدعم من القوات الغربية.

صحيفة المرصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *