زواج سوداناس

قيادي بالوطني: (برنامجنا لم يكن زيرو عطش أو زيرو كُوَش)



شارك الموضوع :

سخر القيادي بالمؤتمر الوطني عبد السخي عباس، من برنامج الحزب بولاية الخرطوم، وطالب الحزب بالولاية بالارتقاء بخطابه السياسي، وقال (برنامجنا لم يكن زيرو عطش أو زيرو كُوَش)، وأضاف (هذا البرنامج يعني اننا تراجعنا للخلف وهو أمر سلبي).

وأقر عبد السخي في تصريح لـ (الجريدة) أمس، بوجود تحديات أمام الوطني في الانتخابات المقبلة، وذكر (على الوطني الا يعتقد ان الانتخابات القادمة ستكون سهلة)، وتابع (المؤتمر الشعبي سيشارك فيها والاتحادي الديمقراطي الاصل لن يشارك على عجل وهو موجود في كل المحليات)، ولفت الى حاجة الحزب بالولاية الى عمل كبير للتراجع الكبير في مستوى الخدمات.

وشدد عبد السخي على ضرورة التركيز على الايفاء بمستحقات البرنامج الإنتخابي الذي قدمه رئيس الجمهورية في الانتخابات الماضية، ونوه الى ان الانتخابات المقبلة ستجرى في ظل معطيات جديدة تتمثل في الحوار مع أمريكا والاتحاد الاوروبي.

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        أكبر كوشة هي المؤتمر الوطني ولا يخرج منها إلا الروائح الكريهة وتلويث المجتمع

        الرد
      2. 2
        ابوامين

        والله الاعتراف بالتقصير ويا دوب عرفتم حقيقة الوضع وما الت اليه الامور من خداع للمواطن لمدة 30 عاما لم نرى بنية تحتية حقيقية الا تعتبر هوامش وليست بنية تصمد لتعطى المواطن خدمات فى كل شىء بدا بالنظافة والتصريف الصحى والسكة حديد والمطار والمدارس والمستشفيات لا بد من تكون سعتها وبناء صرح لا يحتاج لمدة 50 الى 100 عام من توسعه كما نراها فى دول العالم والمهم بان المواطن عاوز يشارك مع حكومته فى كل المشاريع ويمد يد العون ولكن لم يرى شىء محسوس يلبى طموحاته طرق مهلله وحفر وهل يعقل طريق اسفلت بدون ارصفه ومظهر غير حضارى ومن ابجديات الخدمات للمواطن الصحة والتعليم والطرق والنظافه
        والنقل اين نحن من العالم الحولنا انظروا الى الجارة اثيوبيا وكيف بتقدم خدمات محفظه وناهضة لمساهمة المغترب فى الاقتصاد وفتح شهيته وزيادة وطنيته والخ ونحن لسع شغلنا كله منصب فى الجبايات ويا ريت لو بتوظف صحيحا ويكون اثرة واضح فى النظافه فى منشاءات حقيقية وشغل مقاوليين بجودة والخ والى متى نظل دون المستوى فى كل شىء وهل انعدم االابداع وانهزم وانعكس ذلك فى اداء الموظف والمواطن والمعمار فى السودان ونحن نهتم بالمبنى بدون شكل مميز وحضارى جازب لان فى الا صل معودمه ومهزوم الاباع فى المواطن والمسؤل والمراقب وعشان معظم صروحنا تفتقد الحس الحضارى ويمكن ان تبعث كل المسئوليين والقائميين على المتابعه لبعثات ودورات لكسب خبرات و يبدعوا مما نراه فى الدول الاخرى وامل ان يسمع صوت المغتربيين لانهم اكتسبوا كثير من الخبرات يمكن ان تساهم فى تطور الوطن والله المستعان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *