زواج سوداناس

بالصور.. ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺣﺮ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ “ﻣﻼﺑﺲ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ” ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﻭﻣﻌﻪ ‏(8) ﺳﻴﺪﺍﺕ



شارك الموضوع :

ﺃﻭﻗﻔﺖ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ ﻓﻲ ﺷﺌﻮﻥ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻣﺸﻌﻮﺫﺍً ﻭﺳﻴﺪﺓ ﺗﺴﺎﻋﺪه ﺑﺠﺎﻧﺐ ‏(7) ﺃﺧﺮﻳﺎﺕ ﻳﻄﻠﺒﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ، ﺩﺍﺧﻞ ﺷﻘﺔ ﺑﺤﻲ ﺍﻷﺯﻫﺮﻱ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ، ﻭﺿﺒﻄﺖ ﺑﺤﻮﺯﺗﻪ ﻃﻼﺳﻢ ﻭﻣﻼﺑﺲ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺪﺟﻞ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺫﺓ .
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﺎﺣﺚ ﻗﺴﻢ ﺷﺮﻃﺔ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ‏(ﺣﻲ ﺍﻟﻨﺼﺮ) ﻗﺪ ﺗﺎﺑﻌﺖ ﻋﻦ ﻛﺜﺐ ﻧﺸﺎﻁ ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ، ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﻘﺔ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﺪﺟﻞ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺫﺓ، ﻓﺪﺍﻫﻤﺖ ﻗﻮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﺸﻘﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ، ﻭﺿﺒﻄﺖ ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﻣﺘﻠﺒﺴﺎً ﺑﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﺟﻞ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺫﺓ ﻟﺴﺒﻊ ﺳﻴﺪﺍﺕ، ﻭﻋﺜﺮﺕ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﻃﻼﺳﻢ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻭﻣﻼﺑﺲ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻭﺃﺩﻭﺍﺕ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﺍﺭ ﻭﺃﻋﺸﺎﺏ .
وواجه المتهمين ﺑﻼﻏﺎﺕ ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺗﻮﻃﺌﺔ ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ .

 

 

 

 

 

 

الاحداث نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        خبير

        السحرة ديل خربوا البلد وأكثر المرضى في المستشفيات والمشاكل والطلاقات والخلافات الزوجية وتشرد الأبناء منهم. يجب إعدامهم فهم أخطر من الكلاب المسعورة، كما يجب خلي بالك معاي:
        كما يجب نشر صورة وإسم أي شخص يقوم بالتعامل مع السحرة في الصحف اليومية حتى يحذر الناس من التعامل معه أو تناول طعامه أو قبول هداياه.

        الرد
      2. 2
        عبد الرحمن

        انا ما عارف ليه الشرطة بتسميه مشعوذ وليس ساحر . بالاضافة لانها تقول انها وجدت طلاسم غريبة ؟؟؟ يعني ايه غريبة ما غريب الا الشيطان لانو دي جزء من طلاسم السحرة البيستخدموها . حقو الشرطة ما تتصنع انها جاهلة بالامر والامر غريب عليها وترديد مثل هذه العبارات مشعوذ وطلاسم غريبة وطقوس غريبة يعطي الايحاء يجهالة الشرطة بطبيعة هذه الاعمال بالرغم من انها تدخل في صميم عملها لان القانون واجهزته وان كان متساهلا مع السحر وعقوباته بحق السحرة ضعيفة الا انها تعتبر جرائم اكبر من جرائم الخمر والزنا .

        والسحرة ينتهكون اعراض الناس بصورة واسعة واي امراة ذهبت الى ساحر لن يضمن احد بعد ذلك انها شريفة ولم تزني معه ولو اعجب لها سيواصل الزنا بها عدة مرات لان كل شيء مع السحرة ممكن وجائز وهم يختلون عادة بالنساء وبدون محارم ومن ضمن طلبات خدام السحرة من الجن والشياطين هو ارتكاب الكبائر وخصوصا الزنا وحتى الزنا بالمحارم .

        تساهل القانون واجهزته مع السحرة تسبب في انتشارهم وتوسع اذاهم وضررهم في كل بقاع السودان وفي كل قطاعات المجتمع واجهزة الدولة صغيرها وكبيرها بدون فرز وهم يغضبون الله اشد الغضب . والسحر من الاوبئة التي تفتك بالمجتمعات من الداخل وتهدم بنيانها . ولن يكون هناك مامن منهم الا ببترهم تماما من المجتمع وغدم التساهل في ذلك .

        ومعا من اجل مجتمع خال من السحرة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *