زواج سوداناس

إفتتاح موقف كركر بأسوان المخصص للبصات السودانية



شارك الموضوع :

أختتمت يوم الأربعاء إجتماعات لجنة المعابر السودانية المصرية بالقاهرة وقد وقع كل من السيد وكيل وزارة الخارجية السفير عبدالغني النعيم والسيد وكيل وزارة الإستثمار والتعاون الدولي المصري الدكتور فتحي عبد العظيم محضر إجتماعات الدورة التاسعة للجنة.
وتمثلت أهم نتائج أعمال هذه الدورة في الإتفاق علي ما يلي :
١- مواصلة الجهود لتسهيل وسرعة الإجراءلت للركاب وإنسياب حركة الشاحنات وذلك لزيادة التبادل التجاري والإستثماري بين البلدين. وتم الإتفاق على عقد لقاء لرجال الأعمال في البلدين في المعابر لبحث فرص الإستثمار المشترك.
٢- إفتتاح موقف كركر بأسوان المخصص للبصات السودانية والعمل على تشييد موقف للبصات المصرية بوادي حلفا.
٣- إعتماد اللائحة الموقعة بين جمعيتي النقل السودانية والمصرية لتفادي أي مشاكل تعيق حركة الركاب بين البلدين وعدم تكرار تصرفات بعض أصحاب البصات التي حدثت مؤخراً للركاب السودانيين.
٤- تكوين لجنة مشتركة لدراسة الرسوم المقررة على البصات والشاحنات عند العبور بين البلدين.
٥-إعتماد اللائحة الموقعة بين جمعيتي النقل السودانية والمصرية لتفادي أي مشاكل تعيق حركة الركاب بين البلدين وعدم تكرار تصرفات بعض أصحاب البصات التي حدثت مؤخراً للركاب السودانيين.
٦-الإشادة بإنتظام اللجنة في لقاءاتها وما حققته من إزالة المعوقات والمشاكل والإستعداد لمرحلة العمل التجاري المشترك وفقاً للشراكة الإستراتيجية بين البلدين التي أعلنها فخامة الرئيس عمر البشير وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
٧-عقد الدورة العاشرة للجنة المعابر السودانية المصرية في الخرطوم في فبراير المقبل.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Carelesswhisper

        يقولو ليك الاتفاقات المشتركة الموقعة بين البلدين والعلاقات زى الزفت واوضاع السودانيين فى القاهرة زى الزفت ايضا اعتقالات وسجون ومطاردات كان السودانيين لصوص ومرتزقة !!!وسفارة السودان بالقاهرة لا حياة لمن تنادى ولا حكومة الخرطوم لم تتحرك ولا تبدى باى رد فعل تجاه هذه الممارسات المستفذة للداخلية المصرية تجاه المواطنيين السودانيين بالقاهرة !!! أيضا لماذا لا تكون مبدأ المعاملة بالمثل مع كم المصريين الموجودين فى الخرطوم ! ألى متى تظل حكومة الخرطوم تغض الطرف عن مثل هذه الاستفذاذات ؟!!!!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *