زواج سوداناس

الرئيس يوجه باستيعاب أطفال التوحد في المدارس



شارك الموضوع :

أعلن رئيس الجمهورية عمر البشير، رعايته لمشروع إنشاء مدينة إنسانية متكاملة الخدمات لأطفال التوحد، ووجه وزراء الصحة والتربية والتعليم والرعاية والضمان الاجتماعي، بتقديم كل الخدمات العلاجية والتعليمية اللازمة لهم، ورعايتهم وتأهيلهم مع الاهتمام الخاص بأسرهم.ودعا لدى مخاطبته المؤتمر الثالث لاضطرابات النمو العصبي بدار الشرطة ببري، لاعتماد إضافة قيمة مالية مقدرة لجائزة نجاة صالح لأبحاث الإعاقة الذهنية، تشجيعاً للتنافس في البحث العلمي في مجال التوحد والاضطرابات الإنمائية للأطفال بالبلاد.وأكد البشير رعايته المباشرة لمشروع المدينة الإنسانية، والتي قال إنها تأتي واجباً دينياً وقيمياً وبرامجياً لرئاسة الجمهورية في المسؤولية الاجتماعية تجاه مختلف شرائح المجتمع وعلى رأسها المرأة والطفل.وطالب الأجهزة المختصة بالدولة بالاضطلاع بدورها تجاه هذه الشريحة، لتتويج الجهود الرسمية والشعبية كافة من خلال نفرة متكاملة لإنشاء مدينة إنسانية مستوفية التجهيز، وتتضمن كافة التخصصات والعناية الصحية والتعليمية لتستوعب ألف طفل في العام، تبدأ بالتشخيص المبكر وتنتهي بالتوظيف المهني.توجيهات رئاسية:البشير أشاد بجهود كافة الجهات التي أسهمت في نجاح المؤتمر، وكذلك الخبراء الوطنيين والأجانب وجمعية بنت البلد الخيرية بقيادة ليلى محمد علي، التي قال إنها تقوم بجهود تتسق مع مخرجات مؤتمر الحوار الوطنيووجه البشير، وزير الصحة بتقديم الخدمات الأولية لشريحة أطفال التوحد من كشف مبكر وتشخيص في كل المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها، كما وجهت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي بالتنسيق مع وزارة الصحة لتقديم الدعم اللازم لأسر هذه الشريحة، لامتصاص الصدمات ورعايتهم وتأهيلهم.وأصدر توجيهات لوزيرة التربية والتعليم باستيعاب شريحة أطفال التوحد في المدارس، قائلاً إن حسن تربية أطفالنا وتمكينهم من التطور العلمي والمعرفي مسؤولية يحض عليها ديننا الحنيف.وأشاد بجهود الجهات كافة التي أسهمت في نجاح المؤتمر، وكذلك الخبراء الوطنيين والأجانب وجمعية بنت البلد الخيرية بقيادة ليلى محمد علي، التي قال إنها تقوم بعمل متعاظم في مجال السرطان، وهو جهد يتسق مع ما اتفق عليه أهل السودان جميعاً في مؤتمر الحوار الوطني الذي أوصى بالاهتمام بالشرائح الضعيفة.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *