زواج سوداناس

الصفوف في المخابز ظاهرة عابرة.ولاية الخرطوم تتعاقد مع مخبز روسي لإنتاج25% من إستهلاك الولاية من الخبز



شارك الموضوع :

كشفت ولاية الخرطوم عن قيامها بالتعاقد مع مخبز روسي في طريقه للخرطوم لإنتاج حوالي 25% من حاجة الولاية من الخبز ،وذلك ضمن سياستها الرامية لتشغيل المخابز ذات الانتاجية الكبيرة تفاديا لأزمات نقص الخبز التي تظهر في أحايين كثيرة بالولاية.
وقال وزير المالية وشؤون المستهلك بولاية الخرطوم عادل محمد عثمان أمام المجلس التشريعي (أمس) خلال رده علي الإستجواب المقدم له من العضو عصام ماهر حول الخبز ومسألة إصطفاف المواطنين أمام المخابز ،وحصة الولاية من الدقيق ،وكيفية التوزيع والإحتياطات والضوابط،خلال العيد ومابعده ، قال إن ما ظهر من صفوف في بعض المخابز اخيرا كان ظاهرة عابرة بسبب آليات التوزيع وليس للنقص في حصة الدقيق وتوقف المخابز عن العمل ، نافيا ماورد في بعض وسائل الاعلام بوجود حوالي (600) مخبز متوقف بانه احصاء قديم منذ العام 2015 وليس الان .وشدد الوزيرعلي انه ليس هنالك في الولاية حاليا مخبز متوقف بسبب نقص الدقيق ،معلناً استعداد الولاية الكامل بمعالجة أي خلل في التوزيع يظهر في أي وقت ،وأشار لتخصيص الولاية للرقم (1948) للابلاغ عن أي خلل في التوزيع اونقصان حصة المخابز من الدقيق المحددة سلفا حسب عدد سكان المنطقة المعينة.
وأوضح الوزير ان إستهلاك ولاية الخرطوم اليومي من دقيق المخابز (50) ألف جوال زنة خمسين كيلو ، بينما يقدر الإستهلاك السنوي للولاية من دقيق المخابز بحوالي (900)ألف طن ،يضاف إليها حوالي (200)ألف طن للإستخدامات الصناعية الأخري ،ليتجاوز إستهلاك الولاية واحد وواحد من عشرة مليون طن سنوياً ،وتمثل حوالي 58% من إستهلاك القطر كله .
وأشار الوزير إلي ان سلعة الخبز من السلع الحساسة التي تحرص الولايةعلي ضمان توفرها للمواطنين في كل الاوقات وفي كل الظروف ، حيث قامت الولاية بتكوين الية بغرض التحكم في هذا الامر والاشراف علي هذا توفر اهم مدخلات هذه السلع بواسطة وزارة المالية وشؤون المستهلك بالولاية بمشاركة الامن الاقتصادي والاجهزة الامنية الاخري بالولاية، قضت علي الظاهرة بصورة كبيرة وتتم متابعة يومية عبر غرفة عمليات مشتركة مابين الوزارة والامن الاقتصادي والمالية الاتحادية بغرفة الدقيق لمعالجة أي فجوات تحدث عبرالمخزون الاستراتيجي الموجود ،وقال الوزير: ان الموجود من الدقيق بطرف المخزون الاستراتيجي والمطاحن كاف جدا لاستهلاك الولاية.

الصحافة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        السر ابراهيم

        مخبز روسى لماذا هل إنعدم المستثمرين المحليين حتى فى الخبز

        الرد
      2. 2
        حيدر

        والله ماقصرتوا روس للخبز وشركه مغربيه للنظافة والثوم من الصين

        الرد
      3. 3
        حيدر

        والله ماقصرتوا روس للخبز وشركه مغربيه للنظافة والثوم من الصين وراجين امريكا ترفع الحصار بواسطه من السعوديه وقطر تدينا قروش والامارات تزرع البرسيم والاردن تعالجنا والسوريين للشاورما الأفارقة للدجل والشعوزه والحبش لخدمه البيوت والأتراك للصناعات الخفيفه وانتم للسمسرة في كل حاجه من ديل مش كده ….بلآ يخمكم كلكم زبااااله .

        الرد
      4. 4
        جنرال💡

        حكومة سماسرة مرتشين معدومي الوطنية
        مازالوا مصرين على طريقة المتعافن الاجرامية في الحكم
        اوع يكون دي شركة سيبرين غيرت نشاطها
        طبعا فرصة للمافيا الروسية لغسيل اموالها
        انظروا ماحدث لرئيسة كوريا الجنوبية مع شركة سامسونغ و كيف خلعت و دخلت السجن
        تبا لكم توف

        الرد
      5. 5
        محمد احمد

        ٢٥ رغيفه فى الثانيه × ٦٠ ثانيه ×٦٠ دقيقه ×٢٤ساعه =٢١١٦٠٠٠٠رغيفه ناقص عشره جراج دقيق لكل رغيفه دى بتاعه المؤتمر الوطنى وعشره جرام للسمسار =مواطن غلبان ولص شبعان حرام

        الرد
      6. 6
        فيصل عزالدين محمد

        لا شك أن الحلول المستعجلة هي أساس مصائبنا ، مثل هذا المخبز الذي يعلن سعادة الوزيرعن استيراده لمصنع لإنتاج 25% من احتياج ولاية الخرطوم لحل مشكلة النقص في الخبز قد يتسبب بكارثة فلو دخل مثل هذا المصنع الخدمة سوف يتم إغلاق آلاف المخابز وتشريد عمالتها. ومن ناحية أخرى نجد أنه إذا تعطل ليوم واحد سوف يدخلنا في أزمة لا نعلم عواقبها . فمثلا في حالة انقطاع الكهرباء عن هذا المخبز ولو لفترة قصيرة ماذا ستكون النتيجة أو النتائج المترتبة على ذلك؟. أكيد أنها ستكون كارثية. لذلك لابد من تفهم المشكلة ومن ثم تقديم دراسات متكاملة لتقديم الحلول الناجعة لها ومن ثم تنفيذ أفضل الحلول وتجربتها ومن ثم تطبيقها وتعميمها على مستوى يغطي كافة إحتياجات الولاية والعمل على تحديث المخابز الموجودة أصلا لضمان التطوير المستقبلي وتجنب المشاكل التي تنتج عن الحلول المستعجلة والتي يعلم الجميع نتائجها في الكثير من القرارات المستعجلة دون دراسات.

        والحل المؤقت والسريع قبل كل شيء يكون بضبط توزيع الدقيق ومراقبة المخابز وتحركات الدقيق ومنع التهريب لخارج الولاية عبر الرقابة الداخلية ونقاط التفتيش لحين الانتهاء من دراسة جدوى مثل هذا المخبز أو غيره .
        فيصل عزالدين محمد

        الرد
      7. 7
        ود بلد

        طيب .. طبعا اي مواطن قرا الكلام ده فهم انو في ناس مرتشين ومنتفعين ورا الموضوع ده

        كدي ياناس الحكومة قولو لينا بالله لما تشردو آلاف الناس بسبب هذه الخطوة عشان ينتفع نفرين تلاته ، الا يساهم ذلك في زيادة النار المشتعله تحتكم واللي هو طبعا حينتج نار تقضى على اخضركم ويابسكم وما جمعتموه بالفساد في 30 سنه سيحترق في يوم واحد فهل تستحق بعض الدراهم خراب دنياكم وأخراكم !؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *