زواج سوداناس

القوى السياسية تطالب بتقديم المسؤولين عن قتل نازحي (كلمة) للعدالة



شارك الموضوع :

طالبت قوى المعارضة بتشكيل لجنة تحقيق في احداث معسكر (كلمة) التي قتل فيها (4) أشخاص واصيب (23) آخرين، بينما حملت والي ولاية جنوب دارفور والمسؤولين عن ترتيب زيارات الرئيس نتيجة ماحدث.
وطالب القيادي ورئيس كتلة نواب المؤتمر الشعبي بالبرلمان كمال عمر، باجراء تحقيق ومحاسبة الذين تسببوا في قتل النازحين في (كلمة) وتقديمهم للعدالة ورفع الحصانات عن المتورطين، فيما وحمل والي ولاية جنوب دارفور والمسؤولين عن ترتيب زيارة رئيس الجمهورية للولايات مسؤولية ماحدث بالمعسكر.

وقال عمر لـ (الجريدة) أمس، إن الذين يرتبون الزيارات ويقيمون الاحتفالات مسؤولون، لأن الرئيس لايرتب زياراته للولايات، بل تقوم بها ادارات المراسم بالرئاسة وحكومات الولايات، ولفت الى التجاوب الكبير الذي وجدته زيارة البشير للجنينة بولاية غرب دارفور، مما دفع والي جنوب دارفور أن يبني إستراتجيته على اقامة احتفالات حاشدة في معسكر كلمة دون تخطيط .
وانتقد تلك الاستراتجية ووصفها بأنها بنيت بدون عقلانية باعتبار إن معسكر (كلمة) قنبلة موقوتة لم تحل وتابع: (الوالي والذين رتبوا لهذه الزيارة مسؤولون عن دماء أهل كلمة) واضاف (إن الولاة همهم ارضاء الرئيس بالحشد الجماهيري حتى لوكلفهم ذلك جماجم المواطنين الذين يموتوا في سبيل مصلحة بقاء الولاة في الكراسي).

وحول تأثير أحداث (كلمة) على رفع العقوبات الأمريكية عن السودان تخوف القيادي بالشعبي من أن تؤدي الى تأجيل رفع العقوبات وقال (أتمنى أن لا تؤثر وأن تحدث معالجات فورية ).
من جهته طالب الحزب الشيوعي السوداني القوى الوطنية والسياسية بتقصي الحقائق حول ما وصفه بـ (الجريمة النكراء) وتقديم المسؤولين عنها لمحاكمة عاجلة وانتقد الشيوعي في بيان تحصلت (الجريدة) على نسخة منه دعوات قوات اليوناميد للنازحين بضبط النفس وطالبها بتحديد موقفها من ما حدث وحماية النازحين وفق تفويض مجلس الأمن.

من جانبه اعتبر حزب المؤتمر السودانى ما حدث بـ (كلمة) استرخاص للدماء ومواصلة اهدارها فى ذكرى انتفاضة سبتمبر. وانتقد الحزب في بيان صادر عنه أمس، ما وصفه بالمجزرة على مرآى من قوات البعثة المشتركة للامم المتحدة والإتحاد الافريقي (يوناميد) دون ان تقوم بواجب حماية المدنيين، وقال إن اكتفاء البعثة بإسعاف الضحايا أمر يدعو للإدانة.

كما ادان حزب الامة القومي احداث معسكر (كلمة) وقال في بيان اصدرته الامانة العامة للحزب امس، إن استشهاد (4) مواطنين من النازحين وجرح العشرات من النساء والاطفال جرم يستحق اقصى درجات الادانة.

ودعا البيان الذي اطلعت عليه (الجريدة) كل فصائل الشعب السوداني ومكوناته للاصطفاف والتوحد في جبهة وطنية لاسقاط النظام وتابع: (ان ذهابه هو السبيل الانجع لمنع مثل هذه الجرائم وضمان الامن والكرامة للمواطنين).

الخرطوم/ سعاد الخضر/ ندى رمضان/ ابراهيم عبد الرازق
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابوايمان

        ي جماعة كلمة دي خارج السودان ومامسموح الرئيس يدخلها
        طيب من الذي يحكمها ؟
        ي معارضة لا تضحكوا علي عقلولنا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *