زواج سوداناس

الوزير (طُش) !!



شارك الموضوع :

*أتتنا واحدة زعمت أنها ملكة نوبية فصدقناها..

*أتى إلى أحد ولاتنا هارب من مشفى المجانين وزعم أنه مستثمر فصدقه..

*أتتنا خواجية تحمل قميصاً زعمت أنه هدية من ميسي فصدقناها..

*أتانا (مستهبل) روسي زعم أنه سيستخرج لنا ذهبنا عبر شركته سيبرين فصدقناه..

*وفي بلدتنا زمان كان هنالك درويش يصدق أي شيء..

*وأراد صبية يوماً اختبار مدى دروشته (التصديقية) هذه فزعموا له أن أمه ماتت..

*فكانت المفاجأة أن صدق حتى هذه… وانفجر باكياً بحرقة..

*رغم أن أمه هذه ماتت عند ولادته… قبل أكثر من عشرين عاماً..

*طيب؛ ما الفرق بين بعض مسؤولينا ودرويش بلدتنا هذا؟!..

*لا فرق سوى أن (طُش)- وهذا لقبه- دروشته ببلاش… وهؤلاء دروشتهم بفلوس..

*دروشة بفارهات وامتيازات ومخصصات ومسميات وظيفية رفيعة..

*وبالمناسبة؛ طُش هذا كان شاطراً جداً في (حش التمر)..

*وقبل أيام تساءلنا: لماذا لا يقع الاختيار إلا على أمثال هؤلاء؟!..

*وفضلاً عن دروشة التصديق فإنهم لا يكادون يحسنون صنعاً…إلا قليلاً منهم..

*فقط يجيدون الشعارات… والوعود…والأسفار… والطنطنة..

*فكانت النتيجة أن تخطتنا بلاد كانت خلفنا في مضمار التطور والتحضر والتنمية..

*وتخطتنا حتى أثيوبيا التي أسطولها الجوي الآن من مئة طائرة..

*ونحن الطائرة (اللي حيلتنا) أقمنا الدنيا وأقعدناها فرحاً بنجاحنا في صيانتها..

*ثم عندما (أقمناها) في أول رحلة لها…(أقعدناها) مرة أخرى..

*فقد تصدع زجاجها الأمامي كما تتصدع صناعتنا وزراعتنا وطرقنا و(جسورنا)..

*وحكومة أثيوبيا هذه اعتقلت وزير ماليتها بتهمة الفساد..

*اعتقلته الشهر الماضي- وخمسين آخرين- فور رفع البرلمان الحصانة عنهم.

*لم تحمهم حصانة… ولا مكانة…ولا حظوة عند القيادة..

*كما ليس بمقدورهم النجاة من عواقب فسادهم هذا باسم (التحلل)..

*ولكن وزيرنا السابق للمعادن سينجو من عاقبة التعاقد مع شركة تعدين وهمية..

*شركة سيبرين التي ليس لها من أسمها سوى (سيب)..

*فقد (سابت) كل ذهب وعدت باستخراجه في مكانه تحت الأرض… وذهبت..

*سوف تذهب قريباً دون أن تدفع هي- أو الكاروري- الثمن..

*فالدروشة لا عقوبة لها في (شرعتنا)… وإن أدت إلى كوارث وفساد وتبديد..

*ولعلكم تذكرون الخبير السوداني الذي حذر من هذه الشركة..

*فهو بحكم وجوده في روسيا- وتخصصه في التعدين- نصح بعدم التعاقد معها..

*فكان جزاؤه أن أنهت وزارة المعادن تعاقده معها كمستشار..

*ويستمر عندنا مسلسل الدروشة… والفساد… والتحلل… وسوء اختيار المسؤولين..

*وربما لو كان طُش حياً لأتى مهرولاً يزعم إنه خبير زراعي..

*وربما صدقناه كما صدقنا كثيراً من المجانين… والمستهبلين… والمدَّعين..

*وربما كان بين دراويشنا واحد اسمه (طُش !!!).

صلاح الدين عووضة
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        علاء الدين خيرى

        السيد / محرر موقع النيلين
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        ربما أكون انا من أكثر المداومين على قراءة موقع النيلين لما لمسته فيه من جدية واحترام كبير للقراء لذلك تجدنى دايما ما أفتتح به يومى مع قهوة الصباح لكن لاحظت فى الأونة الأخيرة أن الموقع فقد بعض بريقه لقلة عدد المقالات المطروحة من كتاب الأعمدة يعنى ممكن تجد اليوم كلو مقالين أو تلاتة وأنا هنا أتساءل هل المشكلة من المحررين أم من الكتاب الأفاضل ؟؟
        كما لا يفوتنى أن أحيى الاساتذة الكرام عووضة والطيب مصطفى والرزيقى لتشريفهم الموقع وتواجدهم الدائم معنا
        ولكم جزيل الشكر

        الرد
      2. 2
        زول ساى

        اذا كان رب البيت للدف ضارب…….

        ………….. فشيمة اهل البيت الرقيص

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *