زواج سوداناس

الدولار يواصل جنونه بالسوق الأسود ويرتفع لمستوى تاريخي جديد مقابل الجنيه في السودان



شارك الموضوع :

إرتفع الدولار لأعلى سعر له مقابل الجنيه السوداني يوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 في أسواق المال بالخرطوم بالسوق السوداء، مسجلاُ إرتفاعاً غير مسبوق، وأصبح الدولار بحسب رجال أعمال ومتعاملين في سوق النقد تحدثوا لمندوب صحيفة كوش نيوز 25.00 جنيهاً، بينما أصبح الريال السعودي بين 6.60 – 6.65جنيه.

وأصبح الدولار يوم الإثنين 13 نوفمبر 2017 بحسب رجال أعمال ومتعاملين في سوق النقد تحدثوا لمندوب صحيفة كوش نيوز بين 24.50 و 24.60 جنيهاً، بينما أصبح الريال السعودي بين 6.50 – 6.55جنيه.

يوم الأحد 12 نوفمبر 2017 في فاتحة أول يوم في الأسبوع الجاري في أسواق المال في الخرطوم بالسوق السوداء، أصبح الدولار بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا لمندوب صحيفة كوش نيوز بين 24.45 و 24.50 جنيهاً، بينما أصبح الريال السعودي بين 6.45 – 6.50جنيه.

وسجل الدولار الأمريكي مقابل الجنيه السوداني يوم الخميس 9 نوفمبر 2017 في ختام تعاملات أسواق المال في الخرطوم في السوق السوداء بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا لمندوب صحيفة كوش نيوز 24.00 جنيهاً، بينما أصبح الريال السعودي بين 6.35 – 6.40جنيه.

الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خالد السعودي

        وين رايح الجنيه السوداني

        الرد
      2. 2
        الجعلي الحر الراي

        مافي عذر
        مافي كلام
        مافي حجه ولا حكي
        الحصار الولدتو بيهو الحامل وغديتو بيهو اضانا شالو خلاص
        الحرب الشماعه كانت لصرف مليارات الدولارات من قروش البلظ وقفت
        الحوار الوطني الصرفتو عليهو دم الشعب السوداني وازعجتونا بيهو تم والاحزاب حكمت
        وقلتو بعد الحوار الجنيه ببقي بدولار
        الدهب بطلع ليكم مليارات الدولارات
        وكذلك البترول
        وكذلك المحاصيل الزراعيه
        اين مال البلد
        اين يذهب
        لا يعقل
        لا يصدق
        هذا العبث
        يبدو ان هناك ايادي عابثه وجب قطعها
        يبدو ان هناك طابور وغواصات ودوله عميقه
        عايزين انتقموا واصفو حسابات
        علي الرئاسه حسم هذا العبث فورا
        وانشاء محاكم للفساد وارجاع اموال البلد من الحراميه ،،المال المنهوب والمصروف ف غير محله لافراد يكفي لميزانيه 50 عام
        الشعب لن يتقبل اي عذر او شماعه
        وجب الحسم.
        زي ما قال الجنرال بكري انو القطاع الاقتصادي فاشل طيب راجين شنو ما تشيلو بره لو ثبت
        احذروا
        لا لرفع دعم عن اي سلعه
        لا لارتفاع الدولار
        لا للشماعات
        السوق كل يوم زياده ولا يوجد قانون ولا شاكي ولا باكي ولا مراجع ولا ضابط ولا رقيب
        اختلط الحابل بالنابل بالحرامي بالغواصه بالدوله العميقه بالعملاء وصارو ف خندق واحد ضد شعب البلد

        الرد
        1. 2.1
          الميكانيكي

          اخوي الجعلي الحر واحسن تخليها السودان الحر ،،، وحيات الأخوة زي ماقال عادل امام الأيادي العابثة والغواصات والدول العميقة كلها جووووة الحيكوووومة العندنا دي من اكبر راس لأصغر غفير وانت عارف والشعب عارف والله عارف البلد اتسرقت والبقول البغلة في الأبريق يطلع خاين ومنافق وعميل ، اكتر من 200 مليار دولار من اموال البترول من سنة 2005 لغية 2011 اضافة لأموال الذهب والقروض الأتاخدت بضمان البترول ايام البحبحة وهسة ركبت في رقبة عيالنا كلها القروش دي اتلحست ولو عاوزني اقول ليك كيف اتلحست انا مستعد . الفسااااااد الفساااد الفسااااد من بشبش ليييييي محمد احمد …..
          تاني حاجة الحييكومة هي الماعاوزة الحظر يترفع وما تصدق الجقلبة !! الحيكومة والتنظيم وطيور الظلام اكتر فئة مستفيد واستفادت من الحظر وانا متوقع يعملوا ليهم دقة نقص جديدة عشان الحظر يرجع ولو عاوزني اوضح ليك كيف مستفيدين برضك انا جااااهز

          الرد
      3. 3
        مواطن

        الحكومة مصابة بمرض الجهل باحوال الدولار
        كم منه يدخل وكم منه يخرج ومن ياخذه فهي لا تعرف فقط تمتلك اجابات خاطئة وتستكين لها
        واضح ان هناك جهل كبير يطريقة حركة الدولار منذ دخوله البلاد حتى خروجه
        كل ما تملكه الحكومة من معلومات عن هذه الحركة تجدها ناقصة ومتوهمة
        لان كل السياسات التي توضع في شان الدولار والاقتصاد لا تاتي بنتائج فتجد سوق الدولار في وادي وسياسات الدولة في واد اخر.
        الحروب ضد قدرات البلاد الاقتصادية من جهات متعددة تمتلك منصات وشبكات متعددة داخل البلاد وخارجها تسير على قدم وساق.
        كل اجهزة الدولة سواء الامن الاقتصادي او الاجهزة الاقتصادية داخل الحكومة او الرقابية او الامنية الاخرى لا تعمل كما يجب.
        تم صناعة مستنقع اسن لتغوص فيه كل قدرات البلاد الاقتصادية في وحل الانهيار الدائم
        لولا جهل المسؤولين وجهل الاجهزة الحكومية لما تم ذلك ولما استطاع احد ان يفعل ذلك
        متى ترتقي اجهزة الدولة لمستوى المسؤولية وتستطيع تحمل مسؤولياتها ؟؟؟.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *