زواج سوداناس

شاهد بالصور.. طلاب الدورة المدرسية يودعون أهالي كسلا بالدموع



شارك الموضوع :

أكدت بعض صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بالسودان أن طلاب الدورة المدرسية الذين شاركوا في الدورة الأخيرة التي احتضنتها ولاية كسلا قد ودعوا أهالي حي الختمية أحد أشهر الأحياء في مدينة كسلا بالدموع.

وبحسب الصور التي رصدها محرر موقع النيلين فقد ظهر الطلاب وهم يذرفون الدموع لحظة وداعهم لأهالي المدينة الذين خرجوا شيباً وشباباً ونساءا لوداع الطلاب.

وبحسب ما أكد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي فإن كرم أهالي الختمية ووقفتهم مع الطلاب المشاركين قد انتزعت دموعهم في مشهد يدل على عظمة أهل السودان.

محمد عثمان _ الخرطوم

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شارد ما وارد

        حفظ الله أبناء وبنات هذا البلاد وجعلهم جميعا من الصالحين الأتقياء الذين تنهض بهم أمتهم من كبوتها. اللهم وفقهم جميعا لما تحب وترضى آميين.

        الرد
      2. 2
        كالو

        بلادي وان جارت علي عزيزة واهلي وإن ضنو علي كرام . ربي احفظ بلادى واهلي السودانيين من كل شر .

        الرد
      3. 3
        جميل بثينة

        الله يحفظ هذه البلاد واهل هذه البلاد الكرام من كل شر

        الرد
      4. 4
        ودكام

        حافظوووووا على هذا التكافل والتراحم أين ما حل أهلنا هم مكرمون ليه لوجود الصفات في هذا الشعب الكرم الشجاعة الرجولة الفروسية شعب تتجلى فيه عادات لا تتوفر عند باقي الشعوب متراحمين متسامحين وعند المواقف رجال يسدوا عين الشمس وحبنا لحبيبنا محمد ص يفوق حب جميع الشعوب مجتمعه له فكيف لا تتوفر فينا الصفات ومواقفنا عند الأحداث بالخارج تعرفها الشعوب الأخرى بس الله يكفينا شر الجهويين من سياسيين وكتاب علمانيين مأجورين لكن بجاه حبيبنا محمد ص والصالحين بالسودان مكرمين ومحفوظين ان شاء الله .

        الرد
      5. 5
        متابع

        هكذا هم اهل السودان ,اهل الطيبة والكرم رغم ما يمر بهم من ضيق العيش وضنك الحياة .

        الرد
      6. 6
        السودانى

        حفظكم الله ورعاكم أين ما حللتم ونسأل الله العلى القدير أن يوفقكم لرفعة السودان ومحيطه الأفريقى والعربى .

        كونوا جنودا لهذا الوطن فى شتى الماجالات واستوصى بالسودان واهلكم خيرا وكونا يد واحد لوحدة ونماء السودان

        الرد
      7. 7
        ابو محمد

        حب الناس يحبوك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *