زواج سوداناس

ظنَّ البعضُ أن البشير حينما تحدَّث إلى بوتين، كان غافلاً عن مايكات الإعلاميين، فخرج ما أراده همساً وسراً إلى العلن الجهير!



شارك الموضوع :

ميزان الرئيس
-1- شدَّت انتباهي طريقةُ المصافحة بين الرئيسَين عمر البشير وإدريس ديبي بمطار انجمينا.
الصور نقلت مشهدَ عناقٍ حميم، لا نجدُه عادةً في المصافحات البروتوكولية بين الرؤساء.
سلام دافئ، وابتسامات محسوبة، على مقياس العلاقة، ودَّاً وجفاءً.
ما بين البشير وديبي، كان هناك سلام عفوي بالأحضان الحارَّة، على طريقة قدامى الأصدقاء، سلامٌ خارج محددات لوائح المراسم وحسابات الخطوات واللمس.
حينما شاهدتُّ الصور تذكَّرتُ كيف كانت العلاقة قبل سنوات، حينما اشتدَّت وطأة الخلافات، وتصاعد الصراع إلى طرْق أبواب العواصم بالرصاص.
انجمينا كانت على مشارف السقوط، لولا الطائرات الفرنسية.
ذراع إدريس ديبي الطويلة وأحذيته الثقيلة، كادت أن تعبر جسر النيل الأبيض إلى القصر الجمهوري، في هجوم خليل.

-2-
انتهى كُلُّ ذلك إلى غير رجعة، وعادت المياه إلى مجاريها، على صفاء الود وحُسْن تقدير كُلِّ طرف لقوة الآخر ومدى أذاه.
اتفاقية حماية الحدود المشتركة بين الدولتين تُعتبر درساً عالمياً في مُقرَّرات العلاقات الدولية.
الرئيس سلفاكير تمنَّى نقل التجربة إلى علاقة جوبا بالخرطوم.
الأمر عسير وصعب مع دولة الجنوب.
سلفا ليس ديبي.
سلفا كير ضعيفٌ ومُتقلِّبٌ تقوده الوساوس وتسكنه الظنون، ويَشتبه حتى في أصابع يديه.

-3-

استطاعت الدبلوماسية الرئاسية، تجفيفَ كثيرٍ من البرك التي كان يتوالد فيها ناموس الظنون السيئة.
العلاقة مع واشنطن الآن قائمة على فقه التعاطي: هات وخذ.
ومع دول الخليج، التعاون لا التبعية، والتنسيق لا الانقياد.
ومع إيران صد العدوان لا الاعتداء، وما بين الخرطوم وطهران، الخلاف وليس العداء.
ومع مصر، الحفاظ على مصالح السودان العليا وفق حقوق الاتفاقيات وثوابت التاريخ: المياه والحدود.
مع كامل الود والتقدير (أكلوا أخوان وإتحاسبوا تُجّار).
ومع دولة الجنوب، كف الأذى وتبادل المنافع (أبو القدح بعرف مكان بعضِّي أخو)، فالأفضل تبادل القبلات لا العض!

-4-
ظنَّ البعضُ أن الرئيس عمر البشير حينما تحدَّث إلى الرئيس الروسي بوتين، كان غافلاً عن مايكات الإعلاميين، فخرج ما أراده همساً وسراً إلى العلن الجهير!
البشير بخبرته الطويلة في الحكم ومقابلة الرؤساء، ما كان ليقع في مثل هذه الأخطاء الابتدائية الساذجة.
من الواضح أنه أراد إسماع آذان كثيرة، كانت تسترق السمع خلف الثلوج الروسية. السودان في يده من الأوراق ما يُمكِّنه من الوجود الحي والفاعل داخل المعادلات الدولية.
الموقع يُميِّز والجغرافيا تُعين.
والسياسة فنُّ اتقان المُناورة، وكسب النقاط.
والسودان هنا ليس في موضع اليد السفلى، والوجه المنزوع الكرامة في انتظار عطف أمريكي، يُعطى بمقدار الشح ، ويطلب بسعة شراهة الحاجة وشهوة الامتلاك.

-5-
في سنوات الحكومة الأولى كانت العلاقات الخارجية تُحلِّق بجناحين من ثلج، علاقات تقوم على افتراض قوة مُتوهَّمة تجمع بين التقديس والفهلوة، فوقع اصطدام المصالح مع الأيدولوجيا.
وفي فترة لاحقة، بُنِيَت العلاقات بفقه الضعف، فتأذت الأيدولوجيا ولم تُتحقِّق المصالح.
-أخيراً-
منذ سنوات وحتى الآن تُمارس الحكومة بوعيٍ واقتدارٍ، دبلوماسية الأبواب المُشرعة:
المبادئ الثابتة والمواقف المتحركة وارتداء أحذية المطر في الملاعب المُبتلَّة.

ضياء الدين بلال

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد ابراهيم

        اولاً الايام دي انتو يا رؤساء التحرير نورتو ولونكم فتح وجضومكم كبرت من السفر الكتير مع الرئيس
        ثانياً لازم تكتب ما يعجب السلطة يا استاذ ضياء وتطبل ولو ما علمت كده سيكون مصيرك الحرمان من السفر ومصادرة صحيفتك
        ثالثاً بالله عليك بينك وبين نفسك لامن تمشي تغطية مع الرئيس بتفكر في الواجب المهني ولا الفسحة والفرجة والنثريات
        رابعاً مما قمنا وبنسمع بأن موقع السودان مميز وله دور كبير في العالم لكن إلى الآن لم يستغل أي من الرؤساء أو المسئولين هذه الميزات بما يخدم البلد ومصالح الشعب …
        خامساً شعب السودان واعي وعارف وحافظ لكم ولكل المفسدين كل الألاعيب وعارف الشخص الوطني الحقيقي من بتاع المصالح ومطبلاتي النظام ..

        الرد
      2. 2
        ود النيل

        التحية والتقدير والاحترام للاستاذ ضياء الدين

        الرد
      3. 3
        اشرف

        لم توفق هذه المرة يا أخ ضياء رغم براعتك في التحليلات.

        الرد
      4. 4
        السماني علي

        ما شاء الله , انت شايف ان حكومتك بقى عندها زمام المبادرة ؟؟؟ في شنو بالظبط ؟؟

        – انت مسخرة العالم العربي و أفريقيا يا ماسح الجوخ, بلد بكل تلك الامكانيات و لازال يعاني ليوفر مدخلات انتاج موسمه الزراعي و نص الاراضي المزروعة تموت بالعطش و البقية لا داعي لذكرها فالمواطن السوداني يعلمها كلها .

        وجاي بعد ده تتكلم عن العلاقات الدولية و أقطاب العالم !!! ياخي انت أقصى حاجة ممكن تتكلم فيها هي انتخابات ولاية الجزيرة .

        الرد
      5. 5
        ودالمتمة

        يا شباب دا ما قاعد يكتب ليكم عشان تقروا وتعلقوا دي شغال بفقه البشير مبسوط مني وبكتب ليهو باحساسي وشايلة توبي ومغطية راسي والكزس هدية وما كتيرة علي.وجع وجع قالو الضو قلع.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *