زواج سوداناس

حاكم ولاية سودانية ينقل الطلاب في سيارات المسؤولين “فضل ظهر”.. صور



شارك الموضوع :

في أثناء تحركه من ربك والوفد المرافق له باتجاه تندلتي لافتتاح مركز غسيل الكلى الذي نفذته منظمة ذي النورين الخيرية توقف والي ولاية النيل الابيض السودانية د. عبد الحميد موسى كاشا في الطريق وأمر السيارات التي ترافقه بنقل طلاب وطالبات صادفهم في طريقه الي مناطقهم على طريق المرور السريع.


وقد وجدت الخطوة الاستحسان والاشادة من مرافقي الوالي الذين كان بينهم وزير الدولة بوزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ابراهيم ادم وممثل مفوضية العون الإنساني د. محمد مصطفى السناري الذي ذكر الحادثة أثناء مخاطبته حفل الافتتاح.

النيل الابيض: لؤي عبدالرحمن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


21 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوحمزه

        طيب ما كان تركبهم جدام محل الكندشه وتتم اجرك ولا الحكاية ظهور وخلاص

        الرد
        1. 1.1
          Sheedo

          الشفع البنوتات ديل بيخافوا يركبوا في شئ مقفول .. لو قلتا ليهم أركبوا جووا المضلل ده بيرفضوا. وبيمشوا كداري

          الرد
          1. ali mas

            دي في حالت إنه زول غريب هم بخافو من روحهم لكن دا الوالي الحكومة كان دايرك بشيلك ف بيتكم زاتووو … تبريرك ضعيف …

            الرد
      2. 2
        وليد

        عربات من مال الشعب لم تأتي ما لم تأتي به الأوائل

        الرد
        1. 2.1
          علي

          في النهاية تصرف كويس يستحق الإشادة، خليك منصف.. علما بأني معارض وأمقت الحكومة وسياساتها الرعناء لكن واحد إذا اتصرف صاح ماله

          الرد
      3. 3
        احمد

        نقلتهم ليوم واحد فمن سينقلهم للايام التاليه…..لهم الله وهو سائلك عنهم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)

        الرد
      4. 4
        احمد

        نقلتهم ليوم واحد فمن سينقلهم للايام التاليه…..لهم الله وهو سائلك عنهم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)

        الرد
      5. 5
        عارف

        إنما الاعمال بالنيات

        الرد
        1. 5.1
          نقداوي

          أصبت

          الرد
      6. 6
        ابو امين

        كنت اتمنى نفس شعور الاخ الوالى الكريم الفاضل كاشا يعم نفس الخير وحق المواطن فى ولاية الخرطوم بان كل سيارات الجيوش من الوزارات تقوم بنقل الطلاب الى مدارسهم صباحا خدمة واعادة جزء من عطاء المواطن الى المسئوليين فى العمر ولو مرة لانهم اعطوه المنصب والسيارة والمخصصات وبالتالى مذا قدموا له فى وقت الضيق ؟ وهذا السؤال محول لكل وزارات الدوله فى ولاية الخرطوم؟ واخيرا ازرعوا بسمة الصباح فى المواطن السودانى والله المستعان ؟

        الرد
      7. 7
        Atbara

        يعني عرباتكم دي من حر اموالكم ما عشان انتو تركبو العربات دي خلق الله دي داقه الكدر

        الرد
      8. 8
        ذا النون

        كتر خيرك دكتور

        الرد
      9. 9
        من اهل العوض

        دا تصرف نادر خارج عن العادة و المألوف في السودان و لن يتكرر. لا تتعجلوا الشكر. نشكره عندما تكون هذه المبادرة متواصلة بشكلها هذا او ان ابتدع شكل اخر مثيل لها.

        الرد
      10. 10
        جنرال?

        الجماعة ديل ما مضمونين و فوق القانون احسن الناس يحذروا اطفالم ما يركبوا مع الغرباء يقوم يمكن يطلع عيالاتي والعياذ بالله يغتصبم ويكتلم و يرميهم في الخلا
        كان الاحرى به توفير وسيلة مواصلات رسمية لهم بدل الصرف في الدجل و الحفلات والتكريمات و صيوانات الكيزان بتاعة الرجوع لله و شنو كدة ما عارف

        الرد
      11. 11
        محمد علي

        كاشا ليست غريبه عليه مثل هذه المواقف واستحضر عندما كان في نيالا يدخل السوق بالعراقي والسروال وبدون حرس ليقف ع الاسعار الحقيقية للسلع لك

        الرد
      12. 12
        عثمان الامين احمد

        والى النيل الابيض قد اراجع فى حساباتو ؟مرة عازم ركاب بص م
        عطل ومرة كدارى،،،،،،لكن هيهاة هيهاة

        الرد
      13. 13
        علي

        كاشا وايلا بس

        الرد
        1. 13.1
          ابو عبده

          كاشا وايلا واحمد هارون

          الرد
      14. 14
        Wad nyala

        يا سلام التصرف الجميل ده أصلا ما غريب علي كاشا من زمن كان والي علي جنوب دارفور

        الرد
      15. 15
        صلاح صالح خليل

        من محاسنك أيها الرجل

        الرد
      16. 16
        معاذ

        والله موسي كاشا ده راجل تقي وقلب حار وبيعامل الناس كانو أخو شقيق .. انا شاهدتو في مستشفي السلاح الطبي بالخرطوم وهو وحرس وهو يقوم بإنزال شنط كتيره ثقيلة الوزن مع حراسو يدا بيد .. الحق يقال يا جماعه والله الرجل نبيل ويعرف الله ويخافو وأسأل الله أن يعينو وييسر أمورو ويرحم والديه ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *