زواج سوداناس

تقرير : الأخطاء الكارثية تجهض حلم السودان في بطولة المحليين ودموع اللاعبين تنهمر بعد المباراة



شارك الموضوع :

كانت الدموع التي انهمرت من لاعبي السودان عقب نهاية مباراتهم بالدور قبل النهائي أمام نيجيريا، بملعب مراكش الكبير، كافية لتلخيص حالة الحزن الكبيرة التي سيطرت عليهم في ظل الرغبة العارمة التي كانت لديهم في بلوغ المباراة النهائية ببطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين بالمغرب.

ويمكن القول إن منتخب السودان خاض أفضل مبارياته في البطولة، من حيث الإصرار على تعويض الهدف الصادم الذي أحرزه أوكيشوكو في في الدقيقة 16.

فقد أضاع منتخب السودان فرصا كانت كفيلة بخروجه فائزا بنتيجة كبيرة على نيجيريا، لكن المنتخب عانى كثيرا في ضعف توقع لاعبيه للكرات التي كانت تصلهم، داخل الست ياردات، وكانوا يستغرقون وقتا للتعامل معها فيتدخل الدفاع ويشتت الكرة، وتسبب ذلك في ضياع فرصتين لكل من بشة ومحمد هاشم التكت، بجانب عدة فرص في الشوط الثاني.

أخطاء التمرير القاتلة بين لاعبي السودان، كانت أكبر عيوب المنتخب في مباراة أمس الأربعاء، وكانت عاملا مؤثرا في الأداء العام، وتسببت في هجمات خطيرة على السودان، وأفسدت العديد من محاولات التعديل.

الأداء العام للسودان تأثر بالتكتيك المضاد للمنتخب النيجيري، الذي عمد إلى اللعب في مساحات واسعة، حتى في الكرات المشتركة حيث كان لاعبوه يعمدون للتمرير والاستلام قبل تدخل اللاعب السوداني، وأدى ذلك لظهور تشوه في أداء بعض اللاعبين مثل الدفاع الذي تألق فيه فقط بويا، واستبدل فيه السمؤال وطرد فيه بكري بشير، بل إن خط الدفاع افتقد للانسجام في معظم فترات الشوط الأول، وتسبب في هدف المباراة الوحيد بسبب الرسم الكارثي لمصيدة التسلل.

تشوه الأداء امتد لخط الوسط المدافع، الذي تارة يرتفع مستواه وتارة أخرى يتراجع، ومع ذلك فإنه تحمل العبء الأكبر في الأخطاء.

ولعب أداء الحارس البديل أولاديلي أجيبوي، عاملا مؤثرا في تأهل منتخب بلاده إلى نهائي “الشان” بتصديه للعديد من الكرات المؤكدة، مثل تسديدات سيف تيري وعبد اللطيف بويا ومهند الطاهر وبشة ومحمد هاشم التكت ومعاذ القوز والمهاجم البديل ولاء الدين موسى، وتصدى القائم لهدف مؤكد للسودان.

كووورة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        The king

        التكريمات الدورت قبل نهاية البطولة هي السبب في الخروج.. وكان الاجدي انتظار انتهاء البطولة وبعد ذلك يكون التحفيز والتكريم.. ولكن ان يحدث التكريم والبطولة مستمرة فهذا لايحدث الا في دولة العجائب السودان!؟

        الرد
      2. 2
        معتصم عبدالرحبم

        الخوف من الفريق النيجيرى هو سبب النكسه ، سبب ضياع الفرصه السهله أمام المرمى دليل قاطع على أنهم خايفين من الخصم رغم أنه وضح انه أكثر من فريق عادى جدا .

        الرد
      3. 3
        جميل بثينة

        المنتخب لعب بروح مفقودة من زمن وبرجولة وانسجام ونحن راضين كل الرضا علي اداء اللاعبين ونتمنى
        ربنا يوفقهم فى المركز الثالث ونيل الميداليات البرونزية والمنتخب يستحقها هو منتخب ليبيا
        ومزيد من التقدم للمنتخب

        الرد
      4. 4
        عباس احمد

        تعودنا على هذا الحال دائما فرحتنا منقوصة لاتريد ان تكتمل ابدا كان مع المريخ او الهلال او المنتخب الوطنى دائما يعشمونا ثم يصد مونا احترنا والله فى هذا الحال الى متى يا جماعة والشعب السودانى محروم من الفرحة الكاملة دائما منقوصة ما نقول إلا الحمد لله على كل حال .

        الرد
      5. 5
        بابكر عوض

        انا من عرفت الوزير ركب الطيارة قلت اكيد جاب خبرهم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *