زواج سوداناس

محادثات لإحياء اتفاق السلام بجنوب السودان



شارك الموضوع :

انطلقت اليوم الاثنين في أديس أبابا الجولة الثانية من محادثات ترعاها قوى إقليمية ودولية لإحياء اتفاق السلام بين الحكومة والمتمردين في دولة جنوب السودان، بما يفضي إلى وقف دائم للأعمال القتالية.

وتنعقد الجولة الثانية لمنتدى إحياء السلام بين أطراف الصراع بدولة جنوب السودان حتى 16 من الشهر الجاري، في مسعى لدفع أطراف الصراع المستمر منذ أواخر 2015 للعمل للالتزام باتفاق السلام الذي تم التوصل إليه في أغسطس/آب 2015.
وتأتي هذه الجولة بعد أسابيع من انهيار وقف جديد لإطلاق النار تم التوصل إليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي بين حكومة الرئيس سلفا كير ميارديت وعدد من الجماعات المعارضة المسلحة، كما أنها تنعقد في ظل ضغوط غربية على حكومة الرئيس سلفا كير، وهو ما تجلى قبل أيام في إعلان واشنطن فرض حظر على تصدير الأسلحة إلى دولة جنوب السودان.

وتستهدف المحادثات الجديدة وقفا دائما لإطلاق النار، ووضع جدول زمني للتنفيذ الكامل لاتفاق السلام، بما يمهد لإجراء انتخابات عقب الفترة الانتقالية التي يفترض أن يتم الاتفاق عليها في هذه الجولة.

وساد التوتر انطلاق المحادثات اليوم؛ إذ احتج وفد الحكومة على منحه 12 مقعدا مقابل مئة مقعد لجماعات المعارضة المسلحة، وهو ما دفع وزير خارجية إثيوبيا ورقينه جبيو للتدخل في محاولة لإقناع وفد حكومة جوبا بدخول قاعة الاجتماعات.

وفي الجلسة الافتتاحية، دعا رئيس المفوضية الأفريقية موسى فكي لاغتنام هذه الفرصة لإنهاء الصراع الجاري في دولة جنوب السودان وتحقيق السلام فيها، وأكد أن الحل سياسي وليس عسكريا، مشددا على محاسبة كل من يعيق عملية السلام، وفي مقدمتهم معاقبة منتهكي اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في إطار الجولة الأولى من المنتدى في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

كما قال وزير الخارجية الإثيوبي إن آلية رصد مراقبة اتفاق السلام رصدت عدة خروق لاتفاق وقف إطلاق النار، مضيفا أن ذلك يستوجب إجراءات حاسمة ضد كل من يعيق تنفيذ الاتفاق.

ويشارك في هذه الجولة ممثلون لحكومة جنوب السودان وحركة التمرد المسلح، ويحضرها رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ووزير الخارجية الإثيوبي، وممثلون لمنظمة الهيئة الحكومية للتنمية شرقي أفريقيا (إيغاد)، والأمم المتحدة، والصين، ودول الترويكا الخاصة بجنوب السودان (أميركا وبريطانيا والنرويج).

يذكر أن الصراع المستمر في جنوب السودان تسبب في مقتل عشرات الآلاف وتهجير 2.5 مليون خارج البلاد، في حين يواجه 1.5 مليون المجاعة بالداخل.

المصدر : الجزيرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        أب جنقة

        الدينكاوي و النويراوي شحمة و نار .. لو الدينكاوي سل ضنبو بندعم النويراوي و لو النويراوي سل ضنبو بندعم الدينكاوي .. و اتفاق الاتنين مستحيل .. الله يجازي محنك يا البشير لا خليت الجنوبيين ولا خليت أولاد بمبة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *