كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

والي الخرطوم يطالب بتدابير تجاه تدفق الأجانب وحصولهم على الخدمات



شارك الموضوع :

شدد والي الخرطوم الفريق اول ركن عبدالرحيم محمد حسين، على ضرورة إتخاذ تدابير إتحادية للحد من تدفقات الاجانب، ودعا الى وضع ضوابط في كيفية حصولهم على الخدمات كما الحال بالدول الاخرى، ونوه الى ان الخرطوم ليست عاصمة حدودية، فيما يزداد تدفق الاجانب نحوها من الدول المجاورة كل يوم، مماخلق اثرا امنيا سالبا.

واشار الوالي لدى تقديمه بيان اداء الولاية للعام 2017 امام مجلس الولايات امس ، الى حصول الاجانب على العلاج المجاني ومشاركة مواطني الولاية معاشهم والانتفاع بكافة الخدمات دون تميز عن المواطنين، واكد ان استتباب الامن في الولاية ظل علامة بارزة، بالرغم التوسع في الرقعة السكانية وارتفاع معدلات النزوح والهجرة الوافدة من خارج البلاد .وشكا من تأثير تنفيذ مشروعات التنمية بالولاية سلبا جراء النقص في الموارد البترولية في الولايات المجاورة، التى اضافت تكلفة الترحيل لسعر الوقود . وافاد بأن الولاية ترتب لاستيراد 1195بصا، منها 70 بصا من شركة جياد، بجانب تأهيل 137 بصا، واكد على تشغيل تلك البصات قبل نهاية العام الجاري، واعلن عن بدء العمل في تنفيذ اجنحة لكبرى (المك نمر) هذا العام .

الصحافة.

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        Ali sdeeq

        ياحضرت اللمبي أسأل عبد الله حسن البشير كيف منح الجنسية السودانية بالدولار للسورييين واسكنهم كافوري وفتح لهم كافتريات ومطاعم الوجبات السريعة وأصبح حي كافوري حي سوري داخل السودان.. واسأله عن سوق الجمعه بالخرطوم في شارع مدني لمن ألت ملكيته بعد ترحيل وتشريد الباعه والفريشين فيه… والفساد في السودان لا يحتاج الي ضوء بل واضح عائلة الرئيس وزوجته التانيه وداد وأخوانه والتماسيح الكبار نافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه وطه مدير مكتب الرئيس سابقا والجاز والمتعافي وكل اعضاء الموتمر الوطني…لكن أيام الحكومة أصبحت تحسب علي الاصابع….
        الفساد في حاشية البشير واخوانه وزوجته والكيزان اوسخ بشر مشي علي ظهر الأرض

        الرد
      2. 2
        Ali sdeeq

        وأسأل يا والي الغفلة اللمبي عن مصنع (باتا) سابقاً ساريا حالياً من الذي أدخل المستثمر اللبناني وسهل له كي يكون شريكا مع الجيش وله النصيب الأكبر في مصنع ساريا.. وأصبح شركة خاصة وفي الأصل هو مصنع ملك للدولة سابقاً (باتا)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *