كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

العنده دولار يخارجه!!



شارك الموضوع :

كلما ضاقت الحياة بأهل السودان يأتيهم الفرج من حيث لا يحتسبوا، فعندما طلب الإخوة الجنوبيون الانفصال، كان الشمال يعتمد في ميزانيته على البترول، وظن المجتمع الدولي أو راهن على سقوط النظام في أقل من عام.. ولكن إرادة المولى أتت إليهم بفتح جديد، ألا وهو الذهب الذي لم يتوقع أحد أن السودان يتمتع بتلك الكميات الكبيرة منه، فسد الذهب مكان البترول، وتحولت مدن كثيرة من حالة الفقر إلى الغنى، وكذلك المواطنين الذين تحولت حياتهم (180) درجة، فامتطى البعض الفارهات وبنى البعض أرقى المساكن، ها هو فتح جديد يتنزل على البلاد بالاتفاق على بيع رمال السودان إلى إحدى الدول، ولم يكن هذا هو الفتح الوحيد، فالإخوة الجنوبيون الذين أغلقوا آبار البترول بعد الحرب الأهلية بينهم بعد الانفصال في 2011 الآن عادوا إلى رشدهم عبر الوساطة السودانية والدولية، وسيوقعون إن شاء الله في الخامس من أغسطس القادم على الاتفاق النهائي بينهم لإنهاء الصراع والعودة إلى البناء والإعمار، إن الاتفاق الذي سيوقع سيتيح إلى الشمال الاستفادة من بترول الجنوب، الذي ظل حبيس الآبار طوال تلك الفترة، إلى الضخ من جديد، وأعلنت دولة الجنوب أن الثاني من سبتمبر القادم هو بداية ضخ البترول، وتسلم رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” رسالة من الرئيس “سلفا كير” بهذا المعنى لذا فإن تدفق البترول من جديد يعني عودة الجنيه السوداني إلى قوته وعافيته بعد التدهور الكبير الذي شهده الفترة الماضية، فعودة العافية إلى الجنيه يعني أن الدولار في حالة تراجع، وكل من ظل يعول عليه يجب أن يتخارج منه الآن قبل الغد..

لأن الفترة القادمة ستشهد حالة خسارات كبيرة أن كانت على مستوى العُملة بكل أنواعها دولار.. ريال.. يورو.. وغيرها من العُملات التي كانت سبباً في تدهور الحالة الاقتصادية بالبلاد، إضافة إلى الاتفاق النهائي على تصدير الرمال، وهذه ستتيح للبلاد عُملات أجنبية كبيرة، فكل ما ضاقت الحياة بالناس ربنا يأتي بالفرج من حيث لا نحتسب، فإذا تعافت العُملة السودانية بالتأكيد سيتعافى الاقتصاد، وستتراجع سلع كثيرة ظلت في حالة تصاعد مستمر والسبب الدولار حتى الخضروات ارتبطت زياداتها بالدولار، فقبل ضخ البترول الآن بدأت كثير من السلع في التراجع خاصة الخضروات، فالطماطم التي وصل سعرها إلى ثمانين جنيهاً أمس الأول تراجع السعر إلى النصف أو أقل من ذلك..

وكذا الحال بالنسبة إلى بقية الخضروات حتى الفول المصري حبيب الشعب الذي نصاعد سعره بسبب تصريح لوزير التجارة عن وقف استيراده، ولكن بالأمس تراجعت الوزارة من قرارها، وهذا يعني أن حبيب الشعب سيعود إلى سعره القديم بل ستعود إن شاء الله الأسعار إلى وضعها الطبيعي، بعد ضخ البترول من دولة الجنوب والذي ظللنا نبشر به ونؤكد أنه الأمل الوحيد لانفراج الحالة الاقتصادية المتصاعدة، وهو مفتاح الفرج على هذا الشعب الصابر، إن التجار الذين ساهموا في عملية الغلاء وارتفاع الأسعار عليهم الآن أن يفكوا الدولارات التي اكتنزوها الفترة الماضية، لأن بترول الجنوب سيوفر عُملة صعبة، وإلا ستكون خسائرهم كبيرة بنفس سرعة المال الكثير الذي حصلوا عليه..
فيمهل ولا يهمل.

صلاح حبيب – لنا رأي
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

20 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شملول

        للأسف مقال بسيط وساذج، أقترح عليك أن تطلع أكثر يا كاتب المقال!!!!!!!!

        الرد
      2. 2
        دغمسة

        لسة في ناس بليدة عشان تكتب كدة؟؟
        ولسة في ناس ابلد منها بتصدق كلام زي دة؟؟؟!!!!

        الرد
      3. 3
        شرف

        المشكله ما في بترول ودولار ورمله المشكله في حاميها حراميها

        الرد
      4. 4
        ام قيردون

        لو تحولت الرمال إلى ذهب لن يتغير الحال مع ناس لا لدينا قد عملنا

        الرد
      5. 5
        حسن

        للاسف ما كل الشعب فى مغبة عن الوضع الاقتصادى الراهن زى ماقال شرف لا دولار و لا رمال سوف تحل الازمة هل نسيت ان الثمن الذى سوف يستلمة السودان بترول وليس نقود وعشان نكرر هذا البترول ونحوله الى وقود حححححححححححححححححححلك

        الرد
      6. 6
        حنان مكاوي

        فعلا المشكلة ليست في نقص الموارد المشكلة فيمن يوزع موارد البلد بالعدالة ويحارب الفساد والمفسدين في المال العام. اقرأ المقال وقل لا حول ولا قوة إلا بالله
        اكذب أكذب حتى يصدقك الناس

        الرد
      7. 7
        Ali

        ده شنو الجهل والسطحية دي؟؟
        والله حرام زول زيك يكتب كلام
        ضيعت لي دقيقتين من زمني

        الرد
      8. 8
        سودانى مغبووووون

        انت واحد حاسد وحاقد ..وعباراتك الأخيرة يمهل ولا يهمل فضحتك ..
        خليك عايش الوهم .. وبكره تفهم لو الله قسم ليك فهم .. هاك البندورة دى

        الرد
      9. 9
        الهمباتى

        يا جماعة الزول دة عايش معانا فى السودان ولا بلد تانى قال الذهب قال !!!!!
        كل السودان والعالم عارف تدهور الاقتصاد السودانى منذ انفصال الجنوب وخروج البترول من الميذانية كل يوم تصبح الاسعار فى زيادة وكذلك الدولار …
        المشكلة مافى قلة الموارد انما المشكلة فى الفاسدين الذين يحكمون هذه البلاد وفى المطبلاتية الزيك

        الرد
      10. 10
        Kamil

        نوعك دا والحرامية هم الح يتخارج منهم السودان.
        تااافه

        الرد
      11. 11
        ودالحاج

        حلم الجعان عيش

        الرد
      12. 12
        ود الأصول

        والله ما لقيت ابلد منك قط انت عايز تبنج الناس ولا عايز تطمن الناس ولا عايز تصتاد الناس في المياه العكرة ارجع لمهدك أيها الكاتب مافي شئ برجع كما كان من زمن نميري الدولار ماشي مرتفع الي الان ما وقف وهكذا الحياة وبعدين انت بتتكلم عن البترول قبل كدا ما كان في بترول شغال والآن شغال الحصل شنو غير الكساد والادمهلال

        الرد
      13. 13
        بلال البلال

        الامل في رب العالمين وليس في بترول الجنوب يا مشرك

        الرد
      14. 14
        البعيو

        يفك صنقورك …قول آمين
        إنت الظاهر زمااان الشفووت ما أدوك فرصة في المشاركة في التحرير للجرائد الحائطية في المدارس ..
        و أهوو جيت تعوض فيها علي كُبر …

        الــــ بلوم آدمو ينــ لااام …

        الرد
      15. 15
        كرستوفر

        معقول ،، في ناس حمير زي كاتب المقال دة ؟

        الرد
      16. 16
        أبو أحمد

        كوز وحمار

        الرد
      17. 17
        ahmed

        يا ناس النيلين والله العظيم عارفينكم مع الحكومة لكن والله الزول دا كلامه مابتقري
        يخ الهندي معليش لكن دا عويييييييييير g

        الرد
      18. 18
        ابوعمر

        بعت الارض بترابها
        باكر تبيع ابوكا
        وان مت من تخمة بااااكر
        ناس الجنوب يبكوكا
        ناس الشمال يبكوكا

        الرد
      19. 19
        ليلا ودون اضاءة

        البليد صلاح حبيب
        you are big donkey

        الرد
      20. 20
        alkarazy

        حمار ماعندو اضنين! ها قم فز… القتل بتين من الخليفه للغفير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.