كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بداية (تفريغ المراعي) !!



شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]** تعجبني رفاعة .. هي ليست مدينة بطعم القرية فحسب .. بل هى بحر من الحكمة والحكماء ، كما هي احدى قلاع العلم والعلماء .. وهناك ترك شيخ العرب – أب سن – قواميس من الحكم يتعلم منها أهل رفاعة طرائق التفكير السليم في لحظة تستدعي اتخاذ القرار السريع والمفاجئ .. أب سن لم يكن يتحسب لتلك اللحظة ، ولكن حين تباغته كان يباغتها بحسن التصرف المسمى حاليا بفن ادارة الأزمة .. دخل ذات يوم الي سوق رفاعة متفقدا أحوال الناس، وجلس – بكل هيبته – فى مكانه المعتاد وسط سياج من المريدين وذوى العرضحالات ، وفجأة نهض احد الدهماء من بين العامة فلطمه على وجهه المهاب لطمة اهتزت لها أركان السوق قبل أن تتجمد الدماء في عروق تجارها من هول المشهد ، وانتظرت رفاعة وأرياف البطانة رد الفعل ، ولكن شيخ العرب تعامل مع الحدث بكل هدوء ، فمسك بيد الرجل وجذبه اليه ثم اجلسه أمامه على الأرض، وواصل في قضاء حوائج الناس وسط دهشة الجميع وارتجاف الجالس المنتظر – بمظان الناس – عقابا لن ولم تشهده رفاعة ، وحين انتهى من شكاوي الكل التفت الي المسكين – الخائف – مخاطبا بكل هدوء : (عليك أمان الله ما أسوي ليك شي .. بس وريني المحرشك منو ..؟) ..هكذا .. بذكائه عرف أن حدثا كهذا لا يصدر قراره أحد دهماء المدينة، فشرع يبحث عمن يقف وراء قرار اللطم .. وطرائق التفكير الحكيمة هنا تتجلى في أهمية البحث عن معرفة (جوهر الأشياء) ، وليس الاكتفاء بـ (مظهرها) .. ليس في قرار اللطم ذاك فحسب ، بل في أى قرار كارثي .. وهنا مربط المقال ..!!
** وعليه .. قرار حظر تصدير اناث الابل في شهر مارس الفائت لم يكن مفاجئا للرأى العام ، بحيث لم تأت وزارة الثروة بجديد بذاك القرار ، فالقرار معمول به منذ العهد المايوي .. ولكن القرار الذي فاجأت به وزارة الثروة الحيوانية الرأى العام – عبر مجلس الوزراء – فى يونيو هذا هو قرار فك حظر تصدير اناث الابل وكذلك النعام .. النعام – اناثا وذكورا – ليست ذات أثر في اقتصادنا الوطني ، وسيان أن تحظرها أو تصدرها وزارة الثروة ، فلا قيمة لهذه النعامة في حياة الناس في بلدي ، غير أنها تدفن رأسها في الرمال بمظان الهروب من الحقائق المفترسة ، وكذلك تفعل وزارة الثروة الحيوانية اليوم وهى تحاول اقناع الرأى العام بأن الهدف من تصدير اناث الابل هو الحفاظ على المراعي السودانية ، وهذا تبرير مستفز لذوي الابصار والبصائر ، فالمراعي في السودان بمساحة المليون ميل مربع ، وفى كل ولاية مساحة المراعي تحسب أضعاف مساحة الكثافة السكانية ، بل هناك مساحات في كل الولايات لم يكتشفها الرعاة بعد ، فالوزارة تستخف بعقلها – حين تبرر التصدير بالمراعي – بمظان الاستخفاف بعقل الرأى العام وخبراء الاقتصاد بما فيهم علماء الثروة الحيوانية .. فالحفاظ على المراعي ليس هو الهدف من قرار التصدير المفاجئ لأوعية ثروتنا الحيوانية – الاناث – وتسهيل امتلاك السلالة الكاملة لدول الجوار وتجارها ومراكز قواها ..المراعى لا تصلح تبريرا لقرار كارثي كهذا .. ولن نسأل وزارة الثروة الحيوانية عن أسباب لطمتها للقطاع الحيواني بهذا القرار الخطير جدا ، بل نخاطبها كما خاطب أب سن ذاك الرجل في سوق رفاعة (عليك أمان الله مابنسألك ياوزارة .. بس ورينا المحرشك على لطم قطيعنا القومى منو ..؟) !!
إليكم – الصحافة -السبت 20/6/ 2008م،العدد 5390
tahersati@hotmail.com [/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.