كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إحالة ثرى أماراتى قتل فتاة مصرية ومزق جثتها 8 أجزاء للجنايات


شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]

القاهرة : أمرت النيابة العامة بالقاهرة بإحالة الثرى الأماراتى الهارب أسامة محمد إبراهيم السكسك المتهم بقتل فتاة تدعى فاتن رضا عبدالرحمن بشقة بمصر الجديدة وتمزيق جسدها إلى 8 أجزاء وإلقاء بعض الأجزاء فى صندوق القمامة والهروب إلى دبى منذ 6 أشهر، إلى محكمة الجنايات لتحديد جلسة لبدء المحاكمة ونظر القضية .

تعود الواقعة إلى 18 فبراير الماضى عندما تلقت أجهزة الأمن بالقاهرة بلاغاً الأربعاء من عامل جمع قمامة يدعى نصر مرسى محمد “53 سنة” وأشرف محمد العربى “43 سنة” مشرف أمن فى العمارة رقم 7 من أبراج السعادة بعثورهما على أشلاء آدمية لأنثى فى الحجرة المخصصة لجمع قمامة أدوار العمارة .

على الفور انتقل رجال المباحث الى مكان البلاغ وتبين من المعاينة وجود الساق اليسرى كاملة والرأس واضح المعالم وبه كدمات وجروح بسيطة ذات شعر أسود، وذراعين كاملتين بالملابس، كما عثر على سكينتى مطبخ وقفازين لونهما أصفر وحذاء رياضى رجالى ملطخ بالدماء مقاس 43، وحذاء حريمى مقاس 42 ملطخ بالدماء وبلوزة منزوعة الأكمام .

تم تشكيل فريق بحث توصلت تحرياته وأقوال كل من نبيل بدوى عبدالسيد “حارس العمارة” وسيد سليم “سايس الجراج” ومحمود عوض “فرد أمن” إلى أنه فى الطابق الـ16 يقيم ثرى إماراتى يدعى أسامة محمود إبراهيم السكسك “31 سنة” معروف بإدمانه الهيروين والمواد الكحولية، وعلاقاته النسائية المتعددة، وأن فتاة تتردد للإقامة معه بصورة شبه دائمة منذ 4 سنوات، وبعرض الأشلاء عليهم تعرفوا على الفتاة، وبالبحث عن المشتبه فيه تبين مغادرته البلاد فجراً قبل اكتشاف الواقعة، وأن أسرته تقيم فى أحد الأبراج المجاورة .

بعد استئذان النيابة تم فتح الشقة الخاصة به وتم العثور على باقى أشلاء الجثة وشهادة ميلاد باسم فاتن رضا عبدالرحمن “27 سنة ” مقيمة بعين شمس وباستدعاء شقيقها محمد تعرف عليها، وقرر أنها متغيبة عن المنزل منذ 4 سنوات وتقرر أخذ عينة من الجثة لعمل تحليل DNA لها .

وخلال التحقيقات تكشفت تفاصيل جديدة في الجريمة البشعة التى هزت ضاحية مصر الجديدة بالقاهرة ، حيث توصلت تحريات المباحث إلى أن أسرة المتهم الإماراتى تقيم فى برج مجاور للشقة التى شهدت الجريمة ومنفصلة تماما عن ابنها بسبب سلوكه السيئ وإدمانه العلاقات النسائية وتعاطى المخدرات والكحوليات .

وقد أعاد فريق البحث المكلف بكشف ملابسات الجريمة البشعة التي قام خلالها المتهم الثري بتمزيق جسد المجنى عليها إلى إلى 8 أجزاء وألقى بجزء منها فى صندوق القمامة وهرب إلى دبى ، مناقشة شهود العيان حيث أكد أشرف محمد العربى “حارس الأمن” أن الثري الإماراتى دائما يصطحب نسوة إلى شقته فى الطابق السابع عشر ومعروف عنه تعاطيه مخدر الهيروين، وأضاف أن الفتاة القتيلة هى الوحيدة التى كانت تتردد بصورة شبه دائمة وتقيم أحيانا معه لأيام طويلة ولا يعلم أحد إن كانا متزوجين عرفيا أم لا، وأكد الشاهد أنه لم يشاهد المتهم أثناء مغادرته قبل الفجر إلى المطار، حيث إنه دائم السفر إلى خارج مصر فى حين نفى الجيران سماعهم أى حركة غير طبيعية وقت وقوع الجريمة .

وتوصلت التحريات إلى أن الفتاة المجنى عليها غابت عن مسكن أسرتها منذ بداية معرفتها بالشاب الإماراتى، بعد أن كانت تغيب لأيام ثم تعود بعد ذلك، وأن خلافات شديدة كانت تحدث بينها وبين أشقائها، وفى الفترة الأخيرة ترددت شائعات حولها بعضها يقول إنها تزوجت وغادرت البلاد، وأخرى تقول إنها دخلت السجن وهناك من قال بمصرعها فى حادث.

وكشفت المعاينة التى أجراها فريق النيابة العامة وجود حذاء رياضى خاص بالمتهم وآخر حريمى خاص بالقتيلة وكلاهما مقاس 34 بالإضافة إلى القفازين والسكينين والملابس الخاصة بالفتاة، وتبحث التحقيقات عما إذا كان هناك متهم آخر اشترك فى الجريمة أم أن المتهم نفذها بمفرده.

وأوضحت جهود بحثية أن طريقة تقطيع الأشلاء تشير إلى أن المتهم لم يكن يعتزم الهروب إلى دبى وإنما كان يعتزم التخلص من الأشلاء بعد تقطيعها، إلا أن شيئا حدث جعله يغيّر وجهة نظره ويترك باقى الجثة التى تضم الساق اليمنى والجزع دون تقطيع كامل داخل الشقة ورجحت الجهود أن شخصا اكتشف جريمته أو أنه شعر بالخوف الشديد فقرر الهروب من مصر. وأعدت أجهزة الأمن فى القاهرة مذكرة تسلمها الإنتربول للقبض على المتهم الهارب. وصرحت النيابة بدفن أشلاء جثة القتيلة عقب الانتهاء من تقارير الطب الشرعى والتأكد من شخصيتها وأمرت بسرعة ضبط وإحضار المتهم الهارب .

من جانبه، قال شقيق الفتاة المجنى عليها فور رؤيته أشلاءها الثمانية إنها هجرت منزل الأسرة منذ 4سنوات من أجل الإقامة مع المتهم دون علمهم وذلك بسبب المشاكل الأسرية وذلك بعد قيام والدنا بترك المنزل وتزوج من أخرى وتركنا بدون حتى السؤال عن أحوالنا.

وأضاف تركت فاتن المنزل وذهبت لتعمل بإحدى الفيلات الموجودة بمنطقة مصر الجديدة، وظلت لفترة طويلة دامت أكثر من 3 سنوات لا أعرف عنها شيئا، وبعد فترة من عملها بمصر الجديدة، تعرفت على هذا الشاب الإماراتى، والذى يعد من عائلة ثرية جدا بالإمارات، وجاء إلى منزلنا وطلب يدها من والدتى، وعندما سألته عن عائلته قال لها، إنه سوف يتزوج فاتن فى السر، وأنه لا يريد أن يعلم أحد، ولكن والدتى رفضت ذلك ، وجاء بعدها إلى المنزل وبيده شبكة فاتن وعقد الزواج، وأخبر والدتى بأنهما تزوجا، وهذا هو عقد الزواج، وطلبت والدتى منه نسخه من العقد فقال لها، إنه سوف يحضر لها نسخه منه، وبعدها علمت والدتى من فاتن بأن هذا الشاب من عائلة ثرية جدا بالإمارات، وأبلغتها بأنها بصحة جيدة وكل شئ على ما يرام.

واستطرد قائلا :”إنه كلما كان يسأل عن شقيقته فاتن، كانت والدته تبلغه بأنها تزوجت وسافرت مع زوجها الإمارات وأنها بحاله صحية جيدة وتعيش حياة زوجية سعيدة ، وعندما علمت والدتى بمكان فاتن بعمارات السعادة بمصر الجديدة ذهبت على الفور لتطمئن عليها، وعندما ذهبت فوجئت بوالدة الشاب تقابلها بعدما عرفت بزواج فاتن من ابنها، وعندما سألتها عن نجلتها فاتن، ردت بأن لا يوجد أحد هنا بهذا الاسم وقامت بطردها. يتابع شقيق القتيلة أنه منذ 6 أشهر تقريبا جاءت فاتن إلى المنزل أثناء وجودى بالخارج، وطمأنت والدتى عنها وأخبرتها بأنها بخير، وأعطت لها مبلغا كبيرا من المال، وقالت لها إنها سوف تأتى لزيارتها من حين لآخر.

وقبل شهر ونصف الشهر من الجريمة قامت فاتن بالاتصال بنا وكنت بالمنزل، وتحدثت معها، وأخبرتنى أن أسرع فى إجراءات أوراق السفر الخاصة بى، وذلك لأنها سوف تبعث لى تأشيرة عمل من الإمارات، وبعدها فرحت كثيرا ليس لأنى سوف أسافر للعمل، ولكن بسبب أننى سوف أكون بجوار شقيقتى، وذلك حتى لا تكون بمفرها فى الغربة .

المصدر: محيط

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        هذه نتيجة حتمية ونهاية متوقعة شخص ما ياتي الى بلد ما ويجد حريته في ممارسة الدعارة – – والشراب وكل انواع الموبقات مصرح بها – والفتيات يدخلن ويخرج من الشقة بدون حسيب او رقيب وبعد ان يفقد عقلة من كثرة الشراب والمخدرات ماذا تتوقع من هذا الشخص – هل يذهب لزيارة مسجد السيدة زينب وأداء الصلاة فيه — لا أقل شيء يمكن له القيام به هو قتل النفس التى حرم الله قتلها بالا بالحق والتمثيل بالجثة طبعاً هو لا يلام تلام البلد التى تسمح قوانينها بهذا العبث.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.