كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عمليات ترميم جديدة ببلجيكا تعيد الأمل لنساء خضعن للختان


شارك الموضوع :

يسعى قسم خاص في مستشفى القديس بطرس الجامعي في بروكسل الى مساعدة اكبر عدد ممكن من النساء اللواتي خضعن لعمليات لختان وبات يستقبل اسبوعيا عددا من النساء يوازي العدد الذي كان يزور المستشفى سنويا لهذه الغاية.

وافتتح القسم الجديد في المستشفى الحكومي العام الواقع وسط بروكسل في مايو/ايار الماضي نتيجة لجهود فريق طبي جمعه الطبيب النسائي ميشيل دوخيلدرو الاخصائي بمشاكل الختان.

ومن موقعه رئيسا للقسم الجديد يقول دوخيلدرو ان كون المستشفى جامعيا وعاما، جعل الحالات التي تعاني من تشويه الاعضاء التناسلية تجتمع فيه، ما افرز ضرورة لوجود طبيب مختص بمعالجة هذه الحالات، الامر الذي اندفع له طبيب النساء هذا منذ ما يزيد عن 15 سنة.

يرفض الطبيب الذي يجمع اختصاصه بين الخبرة الجراحية والطب النسائي اعتبار تشويه الاعضاء التناسلية للمرأة مشكلة “مهاجرين”، كونها تخص عائلات افريقية مهاجرة الى بلجيكا.

ويقول مصوبا انها “مشكلة اقلية تعيش في بلدنا، لكنها مشكلة كبرى لها”، من دون ان يعفي بلده من مسؤولية معالجتها.

والى عمليات جراحية تعيد تأهيل النساء “المختونات” لممارسة حياة جنسية والانجاب، يجري القسم الجديد عمليات لعلاج مضاعفات “اكثر خطورة”، يسببها نوع الختان الذي يجمع بين بتر الاعضاء الخارجية للعضو التناسلي الانثوي وتخييطه.

ويشرح الطبيب مارتان كاييه، الذي يعمل في القسم الجديد، انهم يجرون جراحات لعلاج حالات مختلفة، منها احتباس البول و”العجن” (اتصال غير طبيعي بين عضوين داخليين) الذي يحدث لدى بعض النساء “المختونات” اتصالا بين المهبل وقناة البول او الشرج. ويعطي الطبيب مثالا عن امرأة عالجها اخيرا وكانت تعاني من تسرب البول المستمر منها.

مشكلة “العجن” بحسب كاييه “مأساوية” تجعل معاناة المرأة مضاعفة. فهي اضافة الى معاناتها الصحية “تصير معزولة اجتماعيا من قبل زوجها والوسط المحيط بها”، على حد تعبيره.

ولا يكتفي القسم الجديد بعلاج النساء، بل يستقبلهن للاجابة على كل تساؤلاتهن، وتقديم النصح والدعم النفسي والمعنوي.

ويوفر هذه العناية المتعددة المستويات فريق طبي متنوع، يتألف من اطباء نساء واخصائيين في الجراحة الداخلية واطباء علم الجنس واطباء نفسيين اضافة الى طاقم الممرضين.

وفي دليل على نجاح فكرة العناية المتعددة، يؤكد اخصائيو القسم الى انه صار يستقبل اسبوعيا، بعد اشهر قليلة من افتتاحه، اربع حالات وسطيا، بعدما كان هذا العدد يزور قسم طب النساء في المستشفى خلال العام بكامله.

ويحظر القانون الدولي الختان باعتباره “جريمة” لما فيه من “تسبب بالاذى الجسدي للمرأة، وانتهاك لكرامتها”، ويعده “ممارسة طبية غير مرخصة”.

ويستعد اطباء القسم للقيام بعمليات “ترميم البظر” للنساء اللواتي تم بتره منهن عند الختان، ويعتبرونها “نافذة امل” لهن.

مبتكر هذه الجراحة “الرائدة” كما يشرح كاييه، طبيب المسالك البولية الفرنسي بيير فولدس، وقد اجراها على ثلاثة الاف امرأة “مختونة”.

وبحسب الشهادات التي حصلوا عليها من نساء اجروا العملية في فرنسا، يوضح كاييه ان “هناك نساء قلن انهن لم يحسسن بتغيير، واخريات اكدن ان حياتهن تغيرت بشكل كامل وبدأن يشعرن بالمتعة من جديد”.

ويلفت الطبيب دوخيلدرو الى ان “معظم النساء اللواتي يطلبن ترميم البظر لا يفعلن ذلك لانهن يردن الاحساس بالمتعة، بل لانهن مجروحات ويردن ان تكون اجسادهن طبيعية مثل النساء الاخريات”.

وبلهجة حماسية ومتفائلة يقول رئيس القسم، الذي يرأس ايضا فرع منظمة اطباء العالم في بلجيكا، الى انهم يضغطون لجعل هذه العملية مدفوعة من الضمان الصحي الذي يشترط لذلك اثبات فائدتها العلمية.

ويؤكد ان “التحسن النفسي اهم شيء” واحساس النساء به هو “نجاح” للعملية، معتبرا مساعيهم استمرارا “لمعارك” سابقة خاضوها كالتي “اثمرت” تشريع عمليات الاجهاض والموت الرحيم.

وكان تقرير الامم المتحدة للتنمية الانسانية العربية 2009 نقل عن دراسة لمنظمة الصحة العالمية، صدرت العام الماضي، ان نسبة “ضحايا” الختان من الفئة العمرية 15-35 سنة بلغت في 2005 في مصر 95,8 % وفي الصومال 97,9 % وفي شمال السودان 90 % العام 2000، وفي موريتانيا 71,3 % سنة 2001، وفي اليمن 22,6% عام 1997.

ويشير اطباء قسم مشاكل الختان الى ان مريضاته ينتمين الى عائلات مهاجرة من بلدان افريقية عدة منها مصر والسودان والسنغال وغينيا وجيبوتي.

ويبدي الاطباء مخاوفهم من ان هذه العمليات تجري لاناث ولدن في بلجيكا، مؤكدين ان هناك عائلات مهاجرة طلبت من ممرضين واطباء بلجيكيين “ختان” بناتهم.

العربية نت

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        هذا تخصص للدعارة كيف يرمم هو اثارات الشيء الاخر انا لا اثق بكل من يقال له قسيس وكديس هؤلاء يريدون اي شيء لكي ينسبونه للاسلام الطهور لكن بحمد الله الاسلام حرم هذا الختان بفتوى من علمائنا لكن الذكر هو طهور له الختان هذه تصرفات لا علاقة لها بالاسلام تصرفات شخصية ولا برعاية جهه ما الا ربما يكون هؤلاء القساوسة من خلف هذه التصرفات ——– نقول لهؤلاء القساوسة اتجهوا نحو الاقصى لو كنتم عندكم شيء الاقصى يهدم بواسطة اليهود

        الرد
      2. 2

        الى صاحب التعليق ( عابد ) يبدو انك تعاني من هلوسة نظرية المؤامرة فكل ما يأتي من الغرب هو مؤامرة في وجهة نظرك . انا لا انفي ان للغرب توجه معادي للاسلام والمسلمين لكن ليس كل ما يأتي منهم سيئ فمثلاً علاج حالات مثل التي ذكرها التقرير اعلاه عمل طبي مهني وانساني لمساعدة النساء اللاتي حرمن بجهل وتخلف اولياء امرهم من الحياه الطبيعيه هذا العمل يجب ان نشيد به ونؤيده لان العمليه او الجريمة التي كان ضحيتها النساء هي في الاساس نتاج فكر فرعوني مبدأه يقوم على افتراض ان كل امرأه سوف ترتكب جريمة الزنا لذلك يجب منعها من القيام بهذا العمل من خلال استئصال اعضائها وهذا مخالف لمبدأ مهم في الشريعة الاسلاميه وهو الاصل في الانسان برأة الذمة خلاف ان الاسلام وبشهادتك انت شخصياً حيث انك استدليت بفتاوي علماء الاسلام في تحريم ختان المرأه . ثم ماهي علاقة علاج تشوهات جسديه لنساء تعرضوا لجريمة الختان بقضية المسجد الاقصى . لعلمك ان المسجد الاقصى ليس اسير لدى القساوسه بل لدى اليهود وهنالك فرق بين القساوسه ( المسيحيين ) وبين اليهود فالقساوسه والمسيحيين ليس لهم مشكله مع المسلمين ولا يكرهونهم بل اقرب اليهم من الديانات الاخرى وذلك في قول الحق تعالى في سورة المائدة الايه 82 ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82)

        الرد
      3. 3

        مشكلة ختان الاناث لازالت موجودة عندنا فى السودان ولكن نقول الحمد لله بان الناس بدات توعى لخطر هذا الداء القاتل .نامل ان تنتهى هذه الظاهرة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.