كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شركة أورانج تحصل على عقد مغر مع (أبل)


شارك الموضوع :

وفق هذا الاتفاق ستتمكن شركة “أورانج” من بيع ماركتين من الهاتف الجوال آي فون في المملكة المتحدة وهما “آي فون 3 جي”، و” 3 جي أس” في أواخر هذا العام. منهية بذلك الاحتكار الذي ظلت تحتفظ به شركة “أو 2” O2 لمدة عامين.

تمكنت شركة “أورانج” Orange من توقيع عقد مع شركة “أبل” يسمح لها بحق بيع الهاتف الجوال الشهير “آي فون” iPhone في المملكة المتحدة، منهية بذلك الاحتكار الذي ظلت تحتفظ به شركة “أو 2” O2 لمدة عامين.
ووفق هذا الاتفاق ستتمكن “أورانج” من بيع ماركتين من الهاتف الجوال آي فون في المملكة المتحدة وهما “آي فون 3 جي”، و” 3 جي أس”. في أواخر هذا العام.

ومنذ نزول هذا الجهاز إلى الأسواق البريطانية في عام 2007 تمكنت الشركة المحتكرة “أو2” من بيع أكثر من مليون قطعة منه على الرغم من تكاليفه العالية، إذ ظل سعره على مستواه حيث يباع مقابل 269 جنيها استرلينيا مع تأجير لخدمة الاتصالات الهاتفية تصل ما بين 35 و 55 جنيها استرلينيا في السنة وهذا ما يجعل تكاليف شراء الجهاز مع الخط الهاتفي لمدة سنة تصل إلى ما بين 899 و1259 جنيها استرلينيا.

وكانت المنافسة للحصول على احتكار حقوق بيع “آي فون” واحدة من أكثر المعارك التجارية الضارية التي شهدتها المملكة المتحدة قبل سنتين، وبفضل حصولها على حقوق البيع الاستثنائية تمكنت شركة “أو2” من بيع مليون جهاز بينما تمكنت في الوقت نفسه من الحصول على زبائن آخرين تحولوا إلى خدماتها من شركات خدمات هاتفية أخرى طمعا في استخدام الموبايل “آي فون”. فهذا الجهاز يمكن المشتركين من استخدامه للدخول إلى الانترنيت وإنزال تطبيقات مختلفة فيه.

وحسب صحيفة التايمز اللندنية الصادرة اليوم فإن فقدان شركة “أو 2” لاحتكار هاتف “آي فون” جاء في وقت سيئ لها مع اندماج شركتي “أورانج” الفرنسية و “تي موبايل” الألمانية ونجاحهما في احتلال الموقع الأول داخل المملكة المتحدة في عدد المشاركين باستخدام خدماتهما الهاتفية.

من ناحية أخرى، يأتي قرار الشركة الأميركية العملاقة “أبل” هذا طمعا في زيادة حجم أرباحها بالتعاقد مع أكثر من شركة خدمات هاتفية في كل بلد، بعد أن ظلت خلال السنتين الأخيرتين تتعاقد مع مجهز خدمات هاتفية واحد في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا.
المصدر :ايلاف

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.