كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

آبار خارج الشبكة … شبكات مياه عشوائية بالحاج يوسف


شارك الموضوع :

بدأت نسائم الشتاء الشمالية تهب على العاصمة حاملة معها معاناة مياه من نوع آخر فعقب مسلسل قطوعات وشح المياه صيفاً بالعاصمة، برزت ظاهرة انفجارات الشبكة التي تنشط شتاء وتتسبب في نزيف واهدار المياه وارتفاع معدل الامراض المنقولة بالمياه.. فالارقام تشير الى انفجار (15) ألف ماسورة بالعاصمة خلال الشتاء الماضي، والرقم مرشح للزيادة شتاء هذا العام.. فما هي اسباب نزيف كل هذه الكميات من المياه العذبة؟ وما حقيقة الاتهام الذي يسوقه المواطنون عن تقاعس عمال الهيئة في اصلاح الكسورات بالسرعة المطلوبة؟.. (الرأي العام) تتناول قضايا المياه (قطوعات وكسورات) بمحليات ولاية الخرطوم.. وتخصص هذه الحلقة الأولى لمحلية شرق النيل.
أين مكاتب البلاغات؟
? بالرغم من معاناة كثير من المواطنين بولاية الخرطوم من انقطاع الامداد المائي هناك معاناة من نوع آخر هي المواسير المتفجرة في كثير من شوارعها، فمع حلول فصل الشتاء يزداد عددها بمحلية شرق النيل شكا عدد كبير من المواطنين من تكرار انفجار المواسير مما يخلف كثيراً من الامراض بسبب توالد البعوض والذباب والحشرات في المياه الراكدة.
المواطنة رحاب ابراهيم تسكن في منطقة الحاج يوسف (الشقلة وسط) بالمحلية اوضحت بأن الماسورة المكسورة بجوارهم اصبحت هاجساً يؤرقهم بسبب تكرار الانفجار، فالمأسورة توجد في شارع رئيسي «امتداد شارع واحد مع شارع الردمية»، وما ان تمر عربة إلاّ تنفجر مخلفة بركاً من المياه.
واضافت: نعاني اشد المعاناة من هذه المأسورة ولا نعرف أين نبلغ عنها، لكن يوجد احد العاملين بهيئة المياه يقوم باخطارهم وفي بعض الاحيان يستغرق حضورهم مدة يومين أو ثلاثة ايام، لذا اصبحنا نشرب مياهاً ملوثة (بلون ورائحة غريبة).
وفي ذات الاتجاه كشفت جولة (الرأي العام) في بعض الاحياء بالمحلية عن وجود عدد كبير من المواسير المنفجرة في الشوارع ويعجز المواطنون عن التبليغ عنها بسبب عدم معرفة اماكن البلاغ واعتقاد الكثيرين بوجود رسوم لاصلاح الماسورة المكسورة.
داخل مكتب البلاغات
اتصلت بأحد العاملين بهيئة مياه محلية شرق النيل لمعرفة كيفية البلاغ عن المواسير المنفجرة فأخبرني بالمكان في منطقة الحاج يوسف الوحدة محطة الصهريج ونسبة لعدم وجود علامة ظاهرة (لافتة) سألت صاحب أحد الاكشاك الذي دلني عليه ولكنني تفاجأت بشكله البائس إذ أنه يضم ثلاث غرف فقط ووجدت ثلاثة من العاملين في الاستقبال وما ان عرفوا بأنني صحفية التفوا حولي يشكون مرَّ الشكوى جراء عملهم الشاق ليلاً ونهاراً داخل المياه القذرة دون مقابل (حوافز) وجلهم مرتباتهم ضعيفة في حدود (200 – 400) جنيه وذكروا بأنهم يعولون أسراً ويسكنون بالايجار وعددهم قليل مقارنة بعدد البلاغات التي تأتي إليهم، وقال احدهم بأنهم مظلومون مبيناً بأن المديرين الذين تعاقبوا على الهيئة كثر لكنهم لا ينظرون الى تحسين اوضاعهم ولا يدركون معاناتهم بالرغم من الاموال التي يتحصلونها.
وفي مكتب البلاغات جلست مع المسؤول (الرشيد صالح) تصادف حضور احد المواطنين من حي الوحدة شاكياً من المأسورة المكسورة والتي تسببت في هدم منزله على حد قوله بالرغم من اخطار المكتب، رد عليه المسؤول قائلاً: العاملين خرجوا بعدة بلاغات وسوف يحضرون إليك، فسألت المسؤول عن عدد البلاغات التي تأتي خلال اليوم، فقال هنالك تباين في عدد البلاغات ففي بعض الاحيان تصل الى (30) بلاغاً في اليوم بمتوسط (300 – 450) بلاغاً في الشهر، ويمكن للمواطن الحضور للتبليغ عن المأسورة المكسورة أو عبر الاتصال هاتفياً والبعض يخير متحصل رسوم المياه لكنه لا يخبر مكتب البلاغات، وهذا المكتب يضم احياء عديدة في المحلية ويواجه مشاكل عديدة منها أن منطقة الحاج يوسف (الشقلة) تعاني من كثرة الانفجارات نسبة لان شبكتها قديمة وبعض المناطق غير مخططة وبالرغم من ان المنطقة كبيرة بها عربتان فقط وهنالك قلة في العمال مع عدم اعطائهم حوافز بالاضافة الى قلة المواد (الجلب) فهي غير متوافرة في بعض الاحيان.
أصل المشكلة
حملت الكثير من التساؤلات حول قضايا المياه في المحلية وجلست الى مديرها المهندس صديق محمد عثمان سألته اولاً عن قطوعات المياه وانفجارات الشبكة بشرق النيل، فأوضح بأن أسباب قطوعات الامداد المائي بسبب قطوعات التيار الكهربائي وتهالك الشبكات ففي بعض المناطق (الحاج يوسف الشقلات) تم توصيل الشبكة بصورة عشوائية بدون دراسة علمية بواسطة اللجان الشعبية بالاحياء لذا تعاني المنطقة من كثرة الانفجارات ونحن الآن بصدد اعادة تأهيل الشبكات لمعالجة المشكلة، حيث تم تغيير شبكات في عدة مناطق منها الحاج يوسف الامتدادات، والقادسية، وجنوب حلة كوكو، ونسبة لان هذه الشبكات قديمة منذ الستينيات وعمرها الافتراضي انتهى لذلك تم رفع تقرير عنها لإدارة الشبكات بالرئاسة لايجاد مقاولين وبإذن الله سوف ينتهي العمل منها خلال خمسة اشهر. هذه الشبكات لديها مواصفات معينة ففي الشوارع الرئيسية تكون مقاس (6) بوصات، أما في الشوارع الداخلية فتكون بمقاس (4) بوصات وهي مكلفة وتقدر بحوالي (5) ملايين جنيه. وبالنسبة للبلاغات عن المواسير المكسرة هنالك مكتبان.. مكتب في الوحدة والآخر في حلة كوكو.. ومتوسط عدد البلاغات في مكتب حلة كوكو (10) بلاغات في اليوم وفي الشهر (200) بلاغ ونحن بصدد فتح مكاتب جديدة في العيلفون وأم ضواً بان، أما مكتب الوحدة فهو قديم منذ السبعينيات ويحتاج الى صيانة وتم حصر الاحتياجات ورفعت الى قسم الهندسة المدنية لعمل الصيانة اللازمة.
ومن خطتنا الاسعافية لحل مشكلة المياه بالمحلية حفر آبار في عدة مناطق في امتداد الحاج يوسف مربع (6) وفي حي الفاروق مربع (25) وحي النصر مربع (26) وفي سوبا الجميعاب والعيلفون وحي الصفا، وهنالك بئر ذو انتاجية عالية في الجريف شرق (المزرعة) في انتظار طلمبة للتشغيل كذلك لدينا نصيب من الخطة الاسعافية لمعالجة مشكلة المياه في الولاية والتي تقدر بـ (70) مليون جنيه وفي اليوم انتاجيتنا من المياه حوالي (80480) متراً مكعباً ومعظمها من الآبار، أما من النيل فتبلغ (5) آلاف متر مكعب في اليوم، فالمحلية بها (287) بئراً (58) بئراً داخل الشبكة و(229) خارج الشبكة وسوف تدخل (12) بئراً جديدة في المرحلة المقبلة، أما خطتنا للعام 2010م، فقد حصرت كل الاحتياجات بما يخص الشبكات والمصادر للوصول لحل نهائي لمشكلة المياه في المحلية ويتم ذلك عبر (4) فترات بناء على ثلاثة اهداف استراتيجية وهي الانتاج: (انشاء المصادر المائية من آبار وحفائر) التوزيع (تأهيل الشبكات) والتحصيل: (ايجاد طرق لتحصيل ايرادات أعلى دخل للهيئة في الخطة المقبلة).
وحول تلوث المياه يؤكد بأن المياه معقمة بالكلور في الآبار، ولكن يمكن ان يحدث تلوث في حالة ما اذا كانت المأسورة المكسورة استغرقت عدة ايام أو اذا كان الصرف الصحي الداخلي ملوثاً وهنالك تعاون مع إدارة مكافحة الملاريا في جانب البلاغات بالاضافة الى وجود لجنة مكونة في المحلية لحل ومتابعة مشاكل المياه برئاسة المعتمد. وبالنسبة للعمال فالعدد غير كافٍ ونحن بصدد تعيين عمالة فنيين جدد مع بداية العام 2010م، وهنالك غرفة طواريء للعمال فبعد الدوام الرسمي يعطي العامل حافزاً (نصف المرتب)، كما لدية حافز خلال العطلات وبدل وجبة (10) جنيهات.
الحلول
ولكن ما هي الحلول النهائية لاشكالية قطوعات المياه وانفجار الشبكات؟
اعدت هيئة مياه ولاية الخرطوم برنامجاً اسعافياً لمقابلة مشكلة المياه بالولاية ممرحلة على ثلاث مراحل يجري تنفيذها تحت رعاية د. عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم، كما قامت الهيئة بتدشين حملة لتصحيح بيانات واوضاع مشتركي المياه بالولاية، وأوضح المهندس خالد حسن ابراهيم مدير مياه ولاية الخرطوم اسباب قطوعات المياه بسبب انحسار النيل، فالانحسار كان مفاجئاً وغير طبيعي لم يحدث منذ (40) عاماً وتمت المعالجة بعمل بئر ذات انتاجية عالية داخل محطة بيت المال بأم درمان.. كذلك من الاسباب انقطاع التيار الكهربائي عن محطات المياه ونحن سعداء بقرار الرئيس بعدم قطع الامداد الكهربائي عن محطات المياه لان انقطاع التيار الكهربائى لمدة (نصف ساعة) عن المحطة يحتاج لمدة (7) ساعات لكي يعود الامداد المائي للمواطن، وتسعى الهيئة لتوفير مولدات في محطاتها بطاقة عالية لكي لا تتأثر بانقطاع الكهرباء، وأكد المهندس على ضرورة ان تزال عدادات الدفع المقدم من مصادر المياه لأن الهيئة لا بد ان توفر مبلغ (95) ألف جنيه يومياً للكهرباء.
واشار الى ان كل البلاغات التي تأتي الى الهيئة عبر مكاتبها تتم معالجتها والتحقق فيها، لكن هنالك مواسير مكسرة يمكن ان تستغرق فترة زمنية اقصاها (3) ايام فمحلية الخرطوم تستقبل حوالي (4400) بلاغ في الشهر وبالنسبة للعمال مرتباتهم تصرف مع بداية الشهر دون تأخير ونسعى الى تقديم خدمات افضل لهم بالاضافة الى تحسين هيكلهم الراتبي خلال الايام المقبلة.
منال حسين :الراي العام

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.