كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مزرعة على الرصيف..!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

مزرعة على الرصيف..!

لا تعجب من العنوان أعلاه، فالرصيف المقصود هو رصيف السفن في ميناء بورتسودان، والأرصفة هناك تتبع لهيئة الموانيء البحرية، وربط (المزرعة) بـ(الرصيف) إنما هو تصوّر الحال البعيد خيالاً، ليصبح قريباً على أرض الواقع.

أصل الحكاية أن صاحبكم سيكون اليوم في مسقط رأسه، مدينة «بورتسودان» التي ولدتْ بها السيدة الوالدة- رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته- ونشأت وتعلمت ودرست فيها إلى أن تزوجت، وجاءت إلى «أم درمان»، وقد أصبح الشرق عموماً، ومدينة «بورتسودان» على وجه الخصوص قبلة سنوية لنا بحكم وجود كثيف لأهلنا من جانب السيدة الوالدة هناك..

زيارتنا للمدينة ليست اجتماعية، بل هي تلبية لدعوة رسمية من الدكتور عبد الرحمن ضرار، وزير الدولة بوزارة المالية، ورئيس مجلس إدارة هيئة الموانيء البحرية، للمشاركة في برنامج كبير وضخم للهيئة، نشارك من خلاله في اجتماع مجلس الإدارة صباح غدٍ الخميس بإذن الله، ويتضمن افتتاح عدد من المشروعات الضخمة التابعة للهيئة، وتكريم الأخ الكريم الدكتور جلال الدين محمد أحمد شليه، مدير عام هيئة الموانيء البحرية لنيله درجة الدكتوراة من جامعة البحر الأحمر، مساء يوم غدٍ الخميس، بنادي الموانيء.

من ضمن برنامج الزيارة التي سنعكس تفاصيلها لاحقاً بإذن الله، تدشين كورنيش «سواكن»، ورصيف قوارب الصيد، وكوبري الجزيرة، وتفقد صالة أفراح جديدة، مع زيارة (لمزرعة الموانيء).. الموانيء التي ترتبط بها الأرصفة التي ترسو عليها البواخر، لذلك ربطنا بين المزرعة والرصيف.

أكثر المشروعات الجديدة اجتماعية، وذات طابع خدمي مع عدم إغفال المشروعات المرتبطة بتطوير عمل الموانيء، مثل ربط أنظمة المعلومات في الموانيء، والدورة المستندية الحديثة، وتفقد المحطة الساحلية وغيرها.. لذلك وبالتوافق التام بين مجلس الإدارة، والإدارة العامة، والهيئة الفرعية النقابية لعمال الهيئة، وكل العاملين، فالنجاح الكبير يأتي دائماً من خلال تضامن العاملين وتضافر جهودهم لتحقيق الهدف.

وأما الدكتور «جلال الدين شليه» فهو رجل ذو خيال إداري يتسع للمتغيرات، ويستوعب التطورات، ليعكسها على واقع العمل، وكنتُ قد جلستُ إليه مطولاً في مطار «دبي» قبل عدة سنوات، ونحن في رحلتين مختلفتين، كل إلى وجهة غير التي يقصدها الآخر، التقينا داخل مسجد المطار، وكان يؤم المصلين وبعد فراغنا من أداء الصلاة، كان لنا كثير من الوقت، تحادثنا وتآنسنا في عموميات وتفاصيل كثيرة، وعر فت أنه سيقود الهيئة للنجاح..
[/JUSTIFY]

بعد ومسافة – آخر لحظة
[EMAIL]annashir@akhirlahza.sd[/EMAIL]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.