كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الاعترافات لا تصنع خبزاً ..!



شارك الموضوع :

الاعترافات لا تصنع خبزاً ..!

[JUSTIFY]
“العجز مفتاح الفقر” .. أكثم التميمي!
ما هو الفشل في الإصلاح إن لم يكن ما نحن فيه ؟! .. الأمم المتحدة وضعت خطة شاملة للتنمية مطلع هذه الألفية – حددت فيها المسار الذي يجب أن تسير فيه جهود العالم لمحاربة الفقر المدقع، على أن تورق جهودها تباعاً، ثم تزهر وتثمر بحلول العام 2015م ..!
وقد شارك السودان فيها، وأقر أهدافها، يعني وافق عليها جهازه التشريعي، وبالتالي أصبحت تلك الأهداف ملزمة لجهازه التنفيذي .. طيب، نحن الآن في نهاية العام 2012م تقريباً- تفصلنا غمضة عين سياسية عن بلوغ الأجل المضروب لقطف ثمار التجربة – هذا إن لم تقم قيامتنا قبلها بالطبع! – فما هي بالضبط إستراتيجية هذا السودان لمكافحة الفقر – على ضوء ذلك الالتزام – “إن وجدتْ” ..؟!
بعيداً عن قرارات المناسبات الوطنية، وبمعزل عن تصريحات السادة المسئولين في محافل السياسة وملمات الجماهير، أين هي الخطة الدقيقة، طويلة/أو قصيرة الأجل، بعيدة/أو متوسطة المدى، التي تم الاتفاق عليها بين ولاة الأمر لإنقاص معدلات الفقر المتفاقمة في هذا البلد ..؟!
فقراء بلادي أيضاً تشملهم (حركات) الحكومة والمعارضة، إحصاءات الحكومة تحاول دائما أن تدفع بالمؤشرات إلى منحى إيجابي لتدلل على نجاح سياساتها التنموية، والمعارضة بسياسييها ومفكريها وصحافييها يدفعون بالمؤشرات إلى منحاها التصاعدي للتدليل على فشل الحكومة ..!
ومصادر المنظمات الدولية تعاني صعوبات التعامل مع الجهات الرسمية بسبب حساسية السلطات التي تعتبر قياس معدلات الفقر محاولةً آثمة للكشف عن عوراتها السياسية أمام مواطنها المحلي، ناهيك عن المجتمع الدولي ..!
أما الهيئات والمراكز المستقلة الخاصة بمتابعة الفقر بصورة أكثر التصاقاً وحيادية، فهي ما تزال اختراعاً لم تقتنع بفعاليته أو حتى جدواه حكومة السودان التي تعتبر مجرد الكلام (الاعتراف) بوجود فساد مالي أو إداري حلاً سياسياً يستوجب الشكر ..!
خبراء الاقتصاد يقولون إن تخفيض أعداد الفقراء بمقدار النصف يتطلب زيادة بنسبة (41%) في دخل الفرد .. دعك من العدالة في توزيع الأجور، أين العدالة في توزيع الدخل والثروة والمشاريع التنموية بين الولايات ؟! .. أين آليات تحديد الأولوية في محاربة الفقر ؟! .. أين المؤشرات الدقيقة لترتيب الولايات من الأقل فقراً إلى الأكثر فقراً .. أين الاهتمام الرسمي بتقسيم كل ولاية إلى ريف وحضر ..؟!
لن يتزحزح هذا البلد قيد أنملة عن ذيل قائمة الفقر الإنساني في العالم، في ظل برنامج حكومي لا يتضمن إستراتيجية جادة لإنقاذ الأغلبية الصامتة من التطبيع مع أسباب الفقر ..!

(أرشيف الكاتبة)
[/JUSTIFY]

الكاتبة : منى أبوزيد
[email]munaabuzaid2@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.