كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

العالي الهابط والآخر «الأهبط» (2)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
العالي الهابط والآخر «الأهبط» (2)

تناولت بالأمس حال التعليم العالي في بلداننا، وكلمة «عالي» هنا من باب «ألقاب مملكة في غير موضعها/ كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد»، وقلت إن جامعاتنا تختلف عن مدارس مراحل التعليم العام فقط بكونها لا تستخدم الأجراس لحث الطلاب على دخول القاعات أو الانصراف عنها.. سيدا الى البيوت.. بلا مكتبة بلا مسخرة، وفوق هذا كله فإن تسمية هذه النوعية من التعليم بـ«العالي»، توحي بأن التعليم ما دون تلك المرحلة «واطي»، وأهدي إليكم حكاية ذات دلالات بليغة، سبق لي أن سردتها في هذه الصحيفة قبل سنوات، تؤكد أن التعليم بمختلف درجاته عندنا في حالة موت دماغي، فقبل سنوات قليلة، وقف طفل مصري في الحادية عشرة، أمام موظفة شركة مصر للطيران في الإسكندرية، وطلب منها تذكرة سفر إلى كندا، فسألته الموظفة عن الباسبور فقال لها: هو ده يا طنط، وقلبت طنط أوراق جواز السفر فوجدته خاصا بأم الطفل ووجدت اسمه مضافا فيه، فسألته: مسافر لوحدك قال: آآآآ!! عندك فيزا دخول كندا؟ قال: فيزا يعني إيه؟ طب فين فلوس التذكرة؟ هنا وضع الطفل أمامها رزمة مؤلفة من ثلاثة آلاف جنيه «لم يكن الجنيه المصري وقتها قد تعلم العوم ومع هذا كان قوي البنية»، هنا نسيت الموظفة التوجيهات التي تقضي بأن تعيد للزبون نقوده وجواز سفره لأنه لا يملك تأشيرة دخول إلى كندا، وتقول له: أدينا عرض أكتافك، بعد أن استيقظت فيها غريزة الأمومة التي تتمتع بها كل أنثى حتى لو كانت في الرابعة من العمر، وسألته: انت في سنة كام يا شاطر؟ فقال انه في الصف الخامس!! عايز تروح كندا ليه؟ عايز أدرس هناك!! طب ليه ما تدرسش هنا؟.. الله يخليكي يا طنط أديني التذكرة.. مش عايز ادرس هنا.. أصلهم بيضربونا ويشتمونا لو ما حفظناش الدروس!! ماما عارفة إنك مسافر؟ في الحقيقة هي ما بتعرفش أوي.. بس حتعرف لأني سبت رسالة في البيت بقول لها باي باي وأوعدها بأني حارسل لها جواب كل يوم، ثم واصل تزويد طنط مصر للطيران بتفاصيل ما حدث: ماما طلعت الشغل قمت شلت الباسبور، ولقيت في الدولاب فلوس كتيييرة وخدتها عشان أروح كندا.. بيقولوا مدارسها حلوة وما بيضربوش فيها العيال.
هذا الطفل المصري «نابغة»، عرف وهو في تلك السن الغضة، أن التعليم في بلده فيه الكثير من «التأليم» والأذى الجسيم، (أذكر مقالا للأستاذ فهمي هويدي عن معلمة كانت تقول لتلاميذها في درس عن «المهاجرين والأنصار» إن الأنصار هم النصارى اللي كانوا في المدينة المنورة) ولم يفكر النابغة في الهرب الى الشوارع أو الى بعض أقاربه في مدينة او قرية أخرى، بل قرر الذهاب الى بلد آخر يتلقى فيه تعليما حقيقيا. ومن المهم أن ننتبه الى انه كان يود لو ينتمي الى أقلية ضئيلة العدد تسافر إلى الغرب ليس بغرض «الصرمحة والصياعة»، كما يفعل كثيرون ممن يطلبون «اللجوء السياسي» في الغرب، بل للحصول على اللجوء الدراسي. ووصفت الطفل بالنابغة، لأنه وبعبارات قصيرة مكثفة قال في إدانة نظامنا التعليمي ما عجز عن قوله خبراء اليونسكو وجيوش الموجهين التربويين وخبراء المناهج. طفل ذكي يريد استخدام عقله ويريد ان يعرف لماذا مناخ البحر الأبيض المتوسط حار جاف صيفا، دافئ ممطر شتاء، من دون ان يقول له المدرس: مش شغلك يا حمار..هي كده وبس! ويريد ان يعرف ما معنى ان الماء يتكون من عنصرين من الهيدروجين وعنصر واحد من الأوكسجين، وهل سيتحول الماء الى قنبلة هيدروجينية لو وضعنا فيه خمسة عناصر هيدروجين إضافية! باختصار أدرك النابغة المصري انه كان في مدرسة شكلا و«سيرك» محتوى، يقوم فيه المعلم بدور مروض الوحوش، وأدرك أنه آدمي ينبغي ان يكون في مدرسة لبني البشر.. ومن ثم فقد ناشدت كندا منحه تأشيرة صالحة لـ12 سنة ليكمل دراسته فيها.
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.