كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قرار كارثي



شارك الموضوع :

قرار كارثي

[JUSTIFY]
* نحمد للزعيم محمد الياس محجوب اجتهاده لتحريك ملف الاستثمار في المريخ.

* أبو الياس مهموم بكيفية تعويض الفراغ الذي سيخلفه ابتعاد الوالي عن النادي إذا ما أصر على الاستقالة مع مجلسه في شهر مايو المقبل، لأنه يعلم يقيناً أن رئيس النادي يتحمل معظم فاتورة الصرف على الفريق والنادي حالياً.

* قد يقول قائل إن الحل يكمن في تخفيض المنصرفات وضغطها لتتناسب مع معدلات دخل النادي، وقد جرب مجلس عصام الحاج تلكم الوصفة ولم تجد فتيلاً، حتى في ظل استمرار دعم الوالي للمجلس، لأن الفارق بين دخل المريخ ومنصرفاته كبير جداً ولا يصعب ردم هوته بين يومٍ وليلة.

* الاستثمار نفسه يحتاج وقتاً كي يثمر ويدر دخلاً ثابتاً على النادي، ويحتاج أموالاً كثيرة تصرف على تشييد البنيات الأساسية للمشاريع التي يمكن أن تغير واقع النادي مستقبلاً.

* تشييد المجمع التجاري المريخي مثلاً يحتاج إلى مليارات الجنيهات كي يشمخ ويدر دخلاً ثابتاً، والمال المذكور ليس متوفراً لدى النادي حالياً، ما لم يتم بناء المشروع بنظام (البوت) مثلاً، وتتولى جهة ما الصرف عليه ليتقاسم معها النادي العوائد لأجلٍ معلوم.

* حتى إذا تم ذلك فسيحتاج وقتاً طويلاً حتى يضخ مالاً ثابتاً في خزائن المريخ.

* لكل ذلك نقول بكل صراحة إن قرار استقالة رئيس المريخ ومجلسه في شهر مايو المقبل خاطئ بكل المقاييس.

* قرار متسرع وغير مدروس ولا مسؤول، سيتحمل وزره الأخ جمال الوالي قبل غيره، لأنه الأكثر إصراراً على قصم ظهر مجلسه في منتصف أمد تكليفه.

* رحيل المجلس في منتصف الموسم سيدخل المريخ في دوامة من عدم الاستقرار في أحرج توقيت، وسيحوله إلى ساحة صراع أبطالها بعض المتطلعين لحكم النادي بلا مؤهلات.

* كل أعضاء المجلس ما خلا الأخ جمال الوالي راغبون في الاستمرار، وليسوا متحمسين لقرار الاستقالة الجماعية، لكنهم قبلوه لأن الوالي يريده.

* يعلم الوالي تلك الحقيقة جيداً، ونحن لا نتفق معه في كل المبررات التي ساقها ليدافع بها عن قراره الخاطئ.

* أعضاء المجلس بمن فيهم جمال كانوا يعلمون علم اليقين أن أمد تكليفهم يمتد ثلاث سنوات، وقبلوا الترشح، وانبروا لقيادة النادي، وبات استمرارهم حتى نهاية فترة عمل المجلس يمثل التزاماً أخلاقياً أمام من انتخبوهم لحكم المريخ.

* لو كان المجلس يواجه معارضةً حقيقية تهتم لأمر النادي وترغب في مصلحته، وتمتلك القدرة على خلافة المجلس الحالي وتسيير أمور المريخ بالمستوى المطلوب حال رحيل المجلس لبصمنا للوالي على قراره، ولطالبنا سهيل وسحويل ورفاقهما بأن يتقدما الصفوف ليديرا المريخ.

* لكن راعي الضان في الخلا يعلم علم اليقين أن المعارضة الحالية لا تريد أن تخلف المجلس، ولا تهتم إلا لإقصاء جمال الوالي من قيادة المريخ، فلماذا يحقق لها الوالي رغبتها بالمجان؟

* لن يستفيد المريخ شيئاً من الاستقالة الجماعية للمجلس، بقدر ما سيتضرر، ويتدهور ويهتز لأنه سيفقد مجلسه في منتصف الموسم.

* قرار متسرع سيهدم به الأخ جمال الوالي كل ما بناه في الفترة السابقة، وقد تابعنا جميعاً كيف تدهورت مرافق النادي وتصدعت، وكيف عجز المجلس وقتها حتى عن سداد قيمة فواتير الماء والكهرباء عندما أقدم الوالي على الاستقالة ورحل بلا سابق إنذار تاركاً الأمر بيد مجلس التقشف.

* دفع المريخ ثمن ذلك القرار الخاطئ، وتراجعت نتائج الفريق، وتراجع إلى المركز الثالث، وعانى اللاعبون الأمرين من شح المال وعدم قدرة المجلس على سداد مستحقاتهم، فتوقف الأجانب عن حضور التدريبات، وشكوا لطوب الأرض من عدم قدرتهم على تغطية نفقات الطعام والترحيل، فلماذا يريد الأخ جمال أن يدخل المريخ في دوامة مماثلة؟

* ينبغي على مجلس المريخ أن يتعامل مع ملف تكليفه بإدارة النادي بطريقة مسئولة، ويكف عن الحديث عن الاستقالة الجماعية في منتصف الموسم، لأنها ستخلف حالة من عدم الاستقرار، يصعب تلافي آثارها الكارثية على المريخ.

* نتوقع من مجلس الشورى بقيادة ود الياس وصحبه أن يجلسوا مع رئيس النادي وأعضاء مجلسه لإقناعهم بعدم تنفيذ ذلك القرار الخاطئ، وإذا أصروا على موقفهم فعليهم أن يتحملوا مسئولية كل ما قد يحيق بالمريخ من دمار بُعيد ذهابهم في منتصف الموسم.

* يجب على الوالي ورفاقه ألا يلقوا بالاً لمعارضة الجعجعة والزعيق.

* هؤلاء لن يخلفوكم على قيادة المريخ يوماً واحداً، لأن جل همهم ينحصر في إزعاجكم بالتصريحات الخنفشارية والجعجعة الفارغة، ولو طلبت منهم الجمعية العمومية أن يخلفوا المجلس الحالي يوماً واحداً فسيفرون من المريخ فرار الصحيح من الأجرب.

* تعقلوا ولا تدخلوا المريخ في دوامة عدم الاستقرار.

* على الوالي أن يتحمل مسئولياته ويكف عن الحديث عن الاستقالة في منتصف الموسم، لأن نتائج ذلك القرار السيئ معلومة للكافة.

آخر الحقائق

* نتوقع من مجلس إدارة نادي المريخ أن يلزم الأخوين عبد الصمد محمد عثمان وصديق علي صالح بالكف عن التراشق بالتصريحات الصحافية.

* علل صديق استقالته بالرغبة في المحافظة على استقرار النادي.

* من يرغب في المحافظة على الاستقرار لا يلجأ إلى الصحف للرد على زملائه في المجلس.

* بدوره صرح عبد الصمد مؤكداً أن تكوين القطاع لا يحوي منصباً للمقرر، متناسياً أن المجلس هو الذي عين صديق علي صالح في المنصب المذكور.

* وأكد أنه أبعد صديق ليتيح فرصة لحارس من الرديف، وفات عليه أن المجلس هو الذي عين صديق رئيساً للبعثة، وأنه لا يمتلك سلطة إلغاء قرارات المجلس.

* من وضعوا العقدة في المنشار تفرجوا على تراشق عبد الصمد وصديق من دون أن يحركوا ساكناً.

* عبد الصمد لا يريد صديق في القطاع الرياضي.

* وصديق غير راغب في العمل كمقرر للقطاع الرياضي. انتهى البيان.

* يجب عليهما أن يطويا هذا الملف الملغوم كي لا يدفع ثمنه المريخ.

* ليست لي مشكلة مع معظم أعضاء تحالف المعارضة المريخي.

* لكنني لن أصمت على تطاول كاكي وسمعة علينا.

* الردع واجب.. والجزاء من جنس العمل!

* اليوم سنستمتع بحضور نهائي كأس السوبر الإيطالي بين يوفنتوس ونابولي بملعب السد في دوحة الجميع.

* ستجمع المباراة الكبيرة بين اليوفي بطل الكالتشيو ونابولي بطل كأس إيطاليا، في مواجهة مثيرة.

* نستمتع حبة ونرجع ليكم!

* خليكم في جعجعتكم.. جاييكم!

* نواصل ما انقطع من عولمة!

* يقال إن البلجيكي باتريك مدرب فريق اليونميد متخوف من بطء خدمات النت في السودان، ومن تأثيراتها السالبة على أداء فريق اليونميد في الموسم الجديد!

* مش الفريق طلع شغال بالواتساب؟

* الخوف كل الخوف من أن يتم تشغيل النت للفريق بربع القيمة!

* نت ربع القيمة قد يمنع تحميل الأهداف!

* وهو (لا يخلو) إلا من البطء!

* يبدو أننا سنضطر إلى تسمية وصفة بديلة لمنقوع الجردقة والحرجل مع المحريب!

* الوصفة الجديدة قد تشمل شم القطران.. وتناول سفوفة الحبة السوداء مع القرض على الريق.. لعل وعسى!

* إذا لم تفلح في معالجة الحالة فلا مناص من اللجوء إلى سوط العنج.. المقطرن!!

* إن لم تجد السفوفة والمنقوع.. الضرب ينفعهم!

* آخر خبر: الحالة متأخرة!!
[/JUSTIFY]

مزمل ابو القاسم – كبد الحقيقة
صحيفة الصدى

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        هو كدا المريخ مامرتاح من المشاكل ولو عمل استثمار سوف يكزن هناك حركات مسلحه وماشاكل ذلك احسن كده يجى واحد مقتدر ويراس النادى وخلاص تكون كل القرارات فى ايديهو ال ان تتحسن قلوب الناس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.