كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هيكل: مصر لم تضرب «الجزيرة أبا» والإمام الهادي قُتل مسموماًًً في كسلا



شارك الموضوع :

قدَم الكاتب المصري المعروف محمد حسنين هيكل مرافعة دفاع جديدة عن الدور الذي لعبته الحكومة المصرية إبان حقبة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في أحداث ضرب الجزيرة ابا في السودان، وأكد أنه ساهم برأيه في أن يلغي قرار للرئيس عبد الناصر بإرسال طائرات عسكرية مصرية لضرب المنطقة، وزعم هيكل أن السيد الهادي عبد الرحمن المهدي إمام الانصارالراحل قُتل مسموما في كسلا، معتبرا أن حادثة اغتيال الامام الهادي جريمة غامضة، حيث قدمت له سلة «مانجو سودانية ملغمة» أودت بحياته وذلك بعد أن خرج ومعه بعض الانصار من منطقة الجزيرة أبا عل خلفية سريان شائعات بأن الطيران المصري يستعد لضرب المنطقة.
وتُعد رواية هيكل جديدة بشأن مقتل الإمام الهادي المهدي، كما أنها تغالط وثائق امريكية عن حقبة النميري توضح أن كثيرا من السودانيين في الخرطوم يشكون في طريقة قتل المهدي التي ذكرها نميري، ويؤمنون بواحد من تفسيرين، إما أن قوات النميري قتلت المهدي في ابا عندما ضربت الطائرات قصره، أو في الكرمك، وقتله جنود حكومة نميري عمدا …».
في حين ذكر الرئيس الراحل جعفر نميري في خطاب بالتلفزيون الى الشعب السوداني بتاريخ 1-4 ، ان الامام الهادي عبد الرحمن المهدي قتل يوم 31-3، ولم يفصل نميري ما حدث في ابا، لكنه قال ان المهدي هرب من ابا بينما كان انصاره يتفاوضون مع القوات المسلحة لترتيب اجراءات استسلامهم، وقال نميري ان جنودا سودانيين في الكرمك، على الحدود مع اثيوبيا، تبادلوا اطلاق النار مع سيارتي «لاندروفر» كانتا تريدان عبور الحدود بالقوة. وقتل الذين في السيارتين. وان فحوصات طبية اثبتت ان واحدا منهم كان المهدي. حسب ما جاء في وثائق وزارة الخارجية الاميركية عن سنوات الرئيس المشير جعفر نميري.
وكان الكاتب المعروف محمد حسنين هيكل يتحدث في برنامج تلفزيوني بث على قناة الجزيرة الفضائية مساء أمس الاول بعنوان «تجربة حياه» « مع هيكل، حيث أظهر الكاتب على الشاشة الصغيرة مسودات تاريخية لمكاتبات جرت بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وسامي شرف (أحد مؤسسي المخابرات العامة المصرية وسكرتير الرئيس عبد الناصر الشخصي للمعلومات)، وتوضح المكاتبات أن الرئيس عبد الناصر كان قد قرر بالفعل المساعدة في ضرب الجزيرة أبا بإرسال طائرات مصرية، لكنه أبلغ سكرتيره للمعلومات بايقاف القرار لأن لهيكل وجهة نظر أخرى في الموضوع وهو الذي كان مقربا من الرئيس المصري الراحل، مما ساهم لاحقا في أن يلغي الأخير قراره بقصف الجزيرة ابا إستنادا على ملحوظات هيكل بشأن تداعيات الخطوة المصرية.
وقال هيكل في البرنامج التلفزيوني الذي يعاد للمرة الثانية نهار اليوم السبت، أنه إذا ضرب الطيران المصري مواطنين سودانيين، سيكون هنالك «دم» بين الشعبين المصري والسوداني وسوف يؤدي ذلك الى تطورات خطيرة في علاقة البلدين في وقتها وفي المستقبل، كما اعتبر ان السودان جزء من ممرات نهر النيل وجزء دول الحوض السبعة وأن اي تدخل عسكري لمصر في المنطقة يضر بمصالحها الحيوية، وقال إنه يعرف مناطق «منابع النيل» لأنه عمل فيها كمراسل صحفي، وأن هذه المناطق يستحيل التدخل فيها عسكريا في ظل وجود مصالح حيوية لمصر، فضلا عن أن قوة مصر العسكرية محدودة، وقال هيكل إنه رأى في العلاقة مع هذه المنطقة بأن لا تدار بوسيلة القوة وإنما بالسياسة.
ومن الملاحظات التي قال هيكل إنه إنتبه اليها في سياق تداعيات التدخل المصري عسكريا في السودان خلال احداث الجزيرة ابا، أن مصر يجب ان لا تعمل بمبدأ التدخل بالقوة في شئون البلاد العربية الداخلية، وأن لا تتدخل عسكريا في مطالب داخلية لدول عربية، وأن لا تقدم للآخرين – يقصد اسرائيل- «موقفا من ذهب».
وأضاف أن الرئيس المصري جمال عبد الناصر تحدث اليه بالهاتف وأبلغه بقرار وقف ارسال الطيران العسكري المصري الى السودان، وأنه اقتنع بعدم الاقدام بهذه الضربة، وذكر هيكل ان عبد الناصر ابلغ سكرتيره للمعلومات سامي شرف بالغاء القرار، وذكر له إن مصر اذا دخلت السودان فيجب ان تدخل سياسيا وليس عسكريا، وأردف: ما قيمة الجزيرة ابا الآن والخرطوم هي الأهم؟، كما قال هيكل إن عبد الناصر ضمن ملحوظات «هيكل» في خطابه الى سكرتيره سامي شرف، وبلغ نائبه أنور السادات بأنه لن يكون هنالك استعمال لقوة مسلحة مصرية في الجزيرة ابا.
وتحدث هيكل مطولا في هذه النقطة عن الساسة الباقين في ذاكرة التاريخ الذين يستمعون الى آراء الآخرين وأن يأخذوا حديثهم في الإعتبار، مشيرا إلى أن عبد الناصر كان قد قرر ضرب الجزيرة أبا وقال إن (ليبيا معنا)، لكنه غير رأيه في اللحظة الاخيرة، ووصف هيكل القرار بأنه كان استراتيجيا ويتم استنادا لمعلومات تصل لرئيس الدولة اضافة الى مجموعة اوراق في السكرتارية يتم تجميعها فيما يسمى بـ»المسير اليومي» وهو السجل الذي تضع فيه القرارات في شكلها النهائي.
ووصف ذلك المشهد بأنه يستحق الالتفات اليه في سياق الأحداث التاريخية المهمة، وأعتبره خطوة في رقعة شطرنج وسطر في التاريخ، رغم أنه شحب في السياق العام.
وانتقل هيكل بصورة مفاجئة الى الحديث عن المشكلات التي تواجه مصر مع دول حوض النيل، وقال: (أعلم أن المشكلة إننا نعتمد سياسة.. ولم يكُمل) ثم أضاف: قدرة التأثير السياسي لدينا تحتاج الى مناقشة.
كما تحدث أن النميري قبل بالقرار المصري بمنتهى الصعوبة عل حد قوله، لكنه قال إن الشائعات كانت تسري أن الطيران المصري سيضرب الجزيرة ابا، وذكر أن بعض قيادات الانصار رأت أن يخرج الامام الهادي الى مناطق ليس له فيها نفوذ أو يمكن التعرف عليه فيها، وأنهم اختاروا الخروج الى الشرق، وان الامام الهادي اتجه نحو كسلا، وقال هيكل: أظن أن الامام الهادي واجه ومن معه «جريمة غامضة» إذ تناول سلة فاكهة كان فيها «مانجو سودانية ملغمة»، وقتل.
وتابع: أظن أنه لم يعثر على قاتل الامام الهادي رغم ان البعض من السودانيين شطح بهم الجموح ورأوا أن لمصر علاقة بمقتل الامام، معتبرا ان حادثة مقتله جريمة غامضة مثلها مثل كثير من الجرائم الغامضة التي جرت في العالم العربي ولم تجد لها «أجاثا كريستي» أو شارلوك هولمز» لحلها.
وتنفي هذه الشهادة، رواية سودانية تشير الى تورط الطيران المصري في ضرب المنطقة، بل أن أحد الروايات تتهم الرئيس المصري الحالي حسني مبارك بقيادة إحدى تلك الطائرات، إذ أشار الكاتب المصري محمد حسنين هيكل الى ان السادات ومبارك كانا في السودان ، وتعتمد هذه الرواية السودانية على شهود عيان رأوا طائرتين من طراز «سكاي هوك» تحلقان على الجزيرة وتقصفان سرايا الامام الهادي المهدي وقد تهاوت المنازل وأعمدة الكهرباء من حولها، في اللحظة التي كان يهاجم فيها الجنود بمجموعة الـ»آر. بي. جي» في الضفة الشرقية للنهر، والبازوكا ونيران سبع مدرعات.
كما تدحض رواية هيكل عن مقتل الامام، وثائق امريكية عن السودان نشرها الصحافي المقيم في واشنطن بجريدة «السوداني»، بأن النميري طلب مساعدة مصر وليبيا والعراق لمواجهة الانصار في الجزيرة ابا، وسارعت هذه الدول بتقديم المساعدة، رغم انه، في ظروف مختلفة، كانت ستقول انها لن تتدخل في الشئون الداخلية لدولة عربية شقيقة ، وقالت الوثائق الامريكية أن الرئيس المصري جمال عبد الناصر أرسل نائبه انور السادات الى الخرطوم لتأكيد تأييد هؤلاء الضباط الثوريين الخائفين.
وعرض هيكل في البرنامج مسودة لخطاب من الرئيس جعفر نميري الى الرئيس جمال عبد الناصر، بعد أحداث الجزيرة ابا، وقال هيكل انه أبلغ عبد الناصر إن حديث الامام الراحل الهادي عن وجود شيوعيين في النظام السوداني صحيح، مستشهدا على ذلك بعبارة وردت في مطلع خطاب النميري تقول « أيها الاخ الرئيس جمال»، معتبرا أن العبارة من خصائص الخطاب العقائدي.

صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الذي قتل الأمام الهادي هو الضابط الذي كان موجود في الكرمك في ذلك الوقت وهو (م.ط )

        الرد
      2. 2

        ألاستاذ هيكل لم يؤفق فيما قال أما لانه يجهل ذلك أو أنه يريد أن يطمس التاريخ . أولاً عندما دمر قصر الامام الهادى ودمر الجاسر ودمرت الجزيرة أبا بالكمال وبعد القوة والبسالة من أنصار الامام وبعض الاخوان المسلمين فى تلك الفترة والذين كانوا يعارضون الحكم المايوى ونزكر منهم مهدى ابراهيم أحمد سعد عمر و السنوسى ومحمد صالح عمر والذى أستشهد فى هذه المعركة ، راى الانصار بعد أن دمرهم الطيران المصرى بقيادة حسنى مبارك والذى كان قائداً لاحدى المقاتلات الحربية التى تدعم القوات السودانية ، قرروا ان يذهبوا الى اثيوبيا وفى الطريق داهمتهم قوة من الشرطة السودانية وقتلت الامام الهادى فى منطقة الكرمك بين الحدود الاثيوبية السوانية وظل الامام ينزف من الرصاص حتى لقى ربه وتكمن مهدى أبراهيم واحمد سعد عمر وابراهيم السنوسى من الدخول الى اثيوبيا وبدات مرحلة الاعداد الى حركة

        الرد
      3. 3

        وين كسلا ووين الجزيره ابا لو كان قال الكرمك او الدمازين اوالقضارف

        كانت مقبوله اما كسلا فتبعد عن الجزيره ابا ولايمكن للامام و من معه ان يعرضوا

        انفسهم للخطر في قطع مسافه طويله الي كسلا

        الرد
      4. 4

        شاهد العيان يقول بأنه شاهد طائرتين من طراز هوك

        من يمتلك طائرات السكاي هوك ، هو إسرائيل وليست مصر

        ولم يحدث إطلاقا ، أن إمتلكت مصر هذذه الطائرات الأمريكية

        إذن ….. كانت طائرات إسرائيلية وليست مصرية …. وكانت إسرائيل التي هاجمت
        جزيرة أبا وليس مصر

        تعيش وتحيا الأخوة بين الشعبين الشقيقين السودان ومصر

        د. يحي الشاعر

        الرد
      5. 5

        كنت أستمع لتلك الحلقة في حينها مستغربا من إتجاه هيكل لنفي التهمة عن الطيران المصري في ضرب مدينة الأنصار وتصريحاته بلسان العارف، إذن لماذا لم يتسشره عبدالناصر قبل قرار الضربة إذا كان رأيه مهم ومسموع لهذه الدرجة عند عبدالناصر وهل كان هيكل إعلاميا أم مخططا استراتيجيا للقيادة المصرية حينها؟؟ّ!!
        أمر آخر أهم مما تم ذكره ووثيق الصلة وكان ينبغي الإشارة إليه حسب تسلسل الأحداث وهو من الذي ضرب الجزيرة أبا إذا لم يضربها الطيران المصري؟؟؟؟؟؟ فهذا الأمر لم يتطرق إليه هيكل صاحب المعلومات الوفيرة حسب مايظهر أمام شاشات التلفزة.
        أم إنه اكتفى بنفي التهمة عن مصر فقط ولم يكلّف نفسه عناء توضيح المسئول عن ذلك خوفا أو أن ذلك لم يعد يهمّه طالما نُفيت التهمة عن مصر، فقد كان عليه من باب شرف الخوض في حديث بلسان العارف أن يذكره كاملأ لأن هذه الاحداث لايمكن فصلها بهذه السهولة وابتداره الكلام بلفظة (أظن) المتكررة.
        تساؤل أهم من كل هذا وهو أين الرواية السودانية ولماذا لم تعلّق الحكومة السودانية؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.