كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الرئيس الجديد لاتحاد الكرة المصري يبدأ عهده بمصالحة مع الجزائر



شارك الموضوع :

بدأت خطوات فعلية للمصالحة الرياضية بين الجزائر ومصر لتنهي أزمة ألقت بظلالها على العلاقات السياسية والشعبية بين البلدين طوال الأشهر الماضية، والتي أعقبت مباراتي المنتخبين في القاهرة والخرطوم في تصفيات كأس العالم 2010.

فبعد 48 ساعة من استبعاد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر، تنفيذاً لحكم قضائي، أعلن المهندس هاني أبوريدة الذي خلفه في هذا المنصب أنه اقترب من حل أزمة البلدين، وأنه بحث مع رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة إمكانية إنهاء الأزمة بشكل رسمي، وأن الأخير عرض عليه فكرة إقامة مباراة ودية بين المنتخبين خلال الفترة المقبلة للتأكيد على عدم وجود أزمات بين اللاعبين أو أي شخص في الدولتين.

وكانت معالم الحل بدأت على المستوى السياسي بزيارة الرئيس حسني مبارك للجزائر قبل أيام قليلة لتقديم واجب العزاء لنظيره الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، وهي الزيارة التي قالت وسائل الإعلام إنها أنهت قطيعة خيمت على العلاقات الدبلوماسية.

وقال أبوريدة الموجود حالياً في جوهانسبرغ، والذي يرتبط بعلاقات شخصية ودية مع روراوة، في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم”، إن لقاء الإسماعيلي وشبيبة القبائل الجزائري في بطولة إفريقيا سيكون بمثابة بداية حقيقية للتأكيد على حُسن العلاقة بين المسؤولين الرياضيين في البلدين. وأبدى استعداده لمصاحبة بعثتي الإسماعيلي والأهلي إلى الجزائر للتأكيد على ذلك.

وحول إمكانية ترشحه لمنصب رئيس اتحاد الكرة في الانتخابات المقبلة، قال أبوريدة إنه لم يحسم موقفه حتى الآن، وسيستشير المقربين منه قبل اتخاذ أي قرار.

من جانبه، أكد سمير زاهر، المستبعد بقرار المحكمة الإدارية العليا، أنه سيعقد مؤتمراً صحافياً خلال أيام لكشف الأسباب الحقيقية لاستبعاده. وتحمل وسائل الإعلام في البلدين زاهر مسؤولية تدهور العلاقات على جميع الأصعدة.

من جهته، جدد الدكتور كمال درويش، رئيس الزمالك الأسبق، المرشح السابق في الانتخابات الأخيرة لاتحاد الكرة، رفضه قرار الجهة الإدارية بإسناد رئاسة الجبلاية إلى أبوريدة، واعترض أيضاً على قرار المجلس القومي السماح لأي مرشح بخوض الانتخابات على منصب الرئيس، وقال: “هذا القرار تفصيل لأبوريدة، ولن أسكت عليه”.

العربية نت

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.