كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صورة – صفحة من الكتاب الاخضر -عجائب القذافي-الفرق بين الرجل والمرأة


شارك الموضوع :

الكتاب الأخضر كتاب ألفه العقيد الرئيس الليبي معمر القذافي عام 1975 وفيه يعرض أفكاره حول أنظمة الحكم وتعليقاته حول التجارب الإنسانية كالإشتراكية والحرية والديمقراطية حيث يعتبر هذا الكتاب بمثابة كتاب مقدس عند معمر القذافي. يتكون الكتاب الاخضر من ثلاثة فصول:

1. الفصل الاول: الركن السياسي ويتناول فيه مشاكل السياسة والسلطة في المجتمع.
2. الفصل الثاني :الركن الاقتصادي فيه حلول المشاكل الاقتصادية التاريخية بين العامل ورب العمل.
3. الفصل الثالث :الركن الاجتماعي وفيه طروحات عن الاسرة والام والطفل والمراة والثقافة والفنون.

في الاسفل صورة من الفصل الثالث الركن الاجتماعي للنظرية العالمية الثالثة وفي هذه الصفحة يوضح الكاتب الفرق بين الرجل والمرأة والاختلافات التي ادت الى ان يكون الرجل رجل والمرأة مرأة

وهذه بعض التعليقات التي نشرت على الفيسبوك عن هذه الصورة

1 : الراجل ده بيقول كلام زي الفل
2 : لراجل دا بيقول كلام كبير اوى هاهاهاهاهاهاهاهاها بلاش يمشى يا جماعه دا فاكهه الزعماء ههههههه
3 : هو بس شكله كان متقل حبتين فى الهباب اللى بيشربه قبل ما يكتب الفصل ده من الكتاب
4: ياااااااااااااااه سبحان الله . الواحد بقاله 6 سنين فى طب واول مره اسمع الكلام الجامده ده. انا دلوقتى بس عرفت “الفرق بين الرجل والانثى”. تسلم يا قذافى يا ابن المجنونه
5 :يا سلام انا العمر ده كله 33سنة واول مرة اعرف المعلومات العظيمة دي روح يا شيخ الهي تتنيل اكتر ما انت متنيل علي عينك
6 :ايه الحلاوه دى دكتوراه فى النساء يا معلم وبامتياز
7 : الراجل ده يستحق التكريم رميا بالبلغ فى اكبر جامعات العالم على ثرائه العلمى والفكرى ده …. مش عارف من غير امثالك كانت الأمه وصلت لفين

النيلين

شارك الموضوع :

47 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        والله انك كبير يا قذافي شو الكلام الحلو

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4][B]ولله في خـلـقـه شــؤون وسبحان من جعل هذا الرجل بهذا الغباء والسفه[/B][/SIZE]

        الرد
      3. 3

        المرأة أنثى والرجل ذكر,,,أووواه سير يا زنقة زنقة

        الرد
      4. 4

        بحياتي ماشفت انسان مثله يمتلك الذكاء والفكر والمنطق والاناقه والهبل والاستهتار كلها في وقت واحد
        عجائب الدنيا سبعه والقذافي ثامنها
        خسارة هبالته حنفقدها بصراحه ماكنت افوت متابعته ابد

        نداء للقذافي:
        ممكن تكون ستاند اب كوميدي انا حصوت لك صدقني بس انت وافق ياملك ملوك افريقيا

        الرد
      5. 5

        حقيقة كلام كبير لا استطيع لا انا ولا قراء النيلين والراكوبة فهمه
        ونرجو من القائمين على امر الموقعين شرحة لنا
        لان هذا القذافى داهية فى البلاغة وحرام على الليبيين التفريط فية
        واذا طيارتو قامت نرجو من ابونا عمر البشير ان يجعله مستشارا له
        عسى ولعل يحكمنا لحد2031م

        الرد
      6. 6

        السلام عليكم هدا كلام لم اسمع به من قبل في الحقيقة و لم استطع ان اعرف مادا يقصد بهدا الكلام اما بالنسبة لصاحب الكتاب فهو لا يصلح الا للعروض الفكاهية

        الرد
      7. 7

        يعني هل المرأة لما تكبر في العمر و لا تحيض أو تنجب تصبح رجلاً ؟

        الرد
      8. 8

        [COLOR=#FF0000][B]كلام مثل الهواء….كنت فاهمة و عندما قرأت كلامه ذهبت لفهامة…سبحان الذي خلق[/B][/COLOR]

        الرد
      9. 9

        هوه انا عارفه ومقتنعه ان القذافى مجنون بس مكنتش متوقعه ان الجنان يوصل للدرجه دى بجد الشخصيه دى غير طبيعيه (شخصيه سيكو)ربنا معاكم ياشعب ليبيا ويقويكم على ما بلاكم

        الرد
      10. 10

        يعني الرؤساء العرب كلهم زي الملك القدافي كما يحلو للبيين علي النعمة ديل مفتحين من شعوبهم عديل كده

        الرد
      11. 11

        ابو جهل القرن الحادي والعشرين كلامه عامل زي خلقته – استغفر الله – ما تفهم من وشه اي حاجة شكله كانه جاي من الخلاء ولسه ما استحم

        الرد
      12. 12

        هههههههههههه مضحك

        الرد
      13. 13

        يا جماعة الرجل عندو وجهة نظر مع ولادة مستعصية علق شوي شو المشكلة ؟
        خلو براحتو

        الرد
      14. 14

        ربنا يعوض علينا …..بس عبقرى يا جماعه الراجل ده عبقرى عبقرى يعنى جاب التايهه عننا كلنا شوف العلم وصل لفين وما وصلش ولا كان حيوصل للكلام ده لولا واحد نابغه زى القذافى روح يا شيخ وتعالى بسرعه روح الهى تولع يارب ههههههههه

        الرد
      15. 15

        كنت عارف الفرق بين الرجل والمرأة القذافى ابن العقلييييييييييين نسانى شكراااااااا

        الرد
      16. 16

        الراجل دة افهم واحد في ليبيا عشان كدة اقيفو مع الراجل دة قبل البلد دى تخرب لانو ليبيا ما زي مصر او تونس

        الرد
      17. 17

        [[FONT=Simplified Arabic]SIZE=3[SIZE=6]]احلا حاجة فية انو بيضحك[/SIZE][/SIZE][/FONT]

        الرد
      18. 18

        يا جماعة الغلط مو منو الغلط من رجال الدين والمطبلاتية، عرفتو مصيبة الحكام العرب ، فكبت الشعوب والغاء مساحة للراى و الراى الاخر هو ما يجعل من اى راى غلط ان يموت البعض وهم يعتقدون بانه الصواب عينه.
        صدقونى لو امهلتوه شوية يا شياب سيقول بانه نبى اخر الزمان.

        الرد
      19. 19

        الله يكون فى عون الشعب الليبى ده محتاج 50 سنة على الاقل علشان يتخلص من آثار التخلف ده

        الرد
      20. 20

        مادام مازال حكام بهذا المستوى يحكمون في العالم العربي الدنيا ماهيش بخير

        الرد
      21. 21

        [FONT=Arial Narrow][FONT=Comic Sans MS][FONT=Arial Black][SIZE=5][SIZE=3]إيه العالِم ده روح يا شيخ ربنا يحرمنا منك[/SIZE][/SI[/FONT][/F[/FONT]ONT]ZE]

        الرد
      22. 22

        ايش داااا تعبير سنه 3ابتدائي ولا ايش ايش الكلام المكلج البيط
        الله يشفيه ياااااارب

        الرد
      23. 23

        [SIZE=5][FONT=Arial]المشكلة ماهي فيه المشكلة في اللي صدقه وطبل له[/FONT][/SIZE]

        الرد
      24. 24

        اذن القذافي في الاصل كان انثى

        الرد
      25. 25

        اموت واعرف القذافي دة اكتشف العلم دة لوحدة ولا الاستعانة بصديق

        الرد
      26. 26

        اللهم أهدي حكّامنا العرب يالله

        الرد
      27. 27

        هاهاهاهاهاهاهاهاهاها والله ان قلت انحنا برانا الجاكمنا جاهل لكن الليبيبن ديل حاكمهم ابو جهل عديييييل كدا

        الرد
      28. 28

        يالطيف على هالمعلومات العظيمة عنجد عاهة بشرية مو عارف كيف كانت الاجيال الليبيا تقرأ هالهبل وساكتة عليه

        الرد
      29. 29

        ههههههههههههه تبا له من طبيب فالح

        الرد
      30. 30

        بس من خلال اللي كتبه القذافي انا مافهمت من اي نوع هوة رجل ولا انثى لانو طول عمرو مريض ومشلول النشاط الطبيعي ومع ذلك ما بيحيض

        الرد
      31. 31

        الراجل دة دماغة عالية اووووووووووووووووووي خالوة او خليلوة مع تحيات زنجر زنجر

        الرد
      32. 32

        تعبير ركيك وسرد ممل فكرة واحدة وضعها في صفحتين كان الاجدر ان تكون في جملة واحدة فقط
        انه حقا مجنون

        الرد
      33. 33

        inaho chaion mod7k arajl dakare w almarate onta kakakakakakakaka

        الرد
      34. 34

        [B][COLOR=undefined][SIZE=7][FONT=Comic Sans MS]هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله انت رائع يا قدافي افكار جهنمية ولا اروع هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههد تصدق ما كنت اعرف ايه هو الفرق بيم المراة والرجل انت قدافي واحد مافيش منك اتنين ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه[/FONT][/SIZE][/COLOR][/B]………..

        الرد
      35. 35

        [FONT=Tahoma][SIZE=2]ما ينفع نحكم على كتاب كامل من صفحتين فيه بس !

        احتمال هو كان بيشرح في شي معين واضطر يوضح كل شي عشان يقنع بالحجة !

        ~
        انا ما بأيد القذافي في تصرفاته مع اخواننا الليبين ،، بس ما ينفع نحكم على كتابه بسبب تصرفاته

        وصراحه عيب عليكم تقولوا كدا وتسبوه كدا وتستهزأوا كدا ،،

        لو حابين تعارضوه عارضوه كرجال ،، مش بتعليقات سخيفه كدا ![/SIZE][/FONT]

        الرد
      36. 36

        وش عاجبكم في كلامه كلامه كله خرابيط

        الرد
      37. 37

        حسبي الله ونعم الوكيل فيك,,,
        انا ناقصة جوجمة وانت كملت على طرف العقل الي عندي نتمنى من ربي نتقابل معاك باش نفر فيك قلبي,,,
        اما الدنيا صغيرة ولاااااااازم نلقاك حى في الزبلة …

        الرد
      38. 38

        [I]الحمد لله زمان ادعاء النبوة قد مضى حتما كان القذافي سيدعي النبوة

        الرد
      39. 39

        الناس دي كانت نايمة وصحت . الكتاب الاخضر دا كله خرابيط …..الناس ليه ساكت من سنة 1975 على الخرابيط دي خايف من مين ؟ من الخربوط اللي كتب الخرابيط ؟ الله يكون في عون الليبين من باقي الخرابيط

        الرد
      40. 40

        يخرب بيتو شو بيفهم بيفهم اكثر من حمار

        اكيد عقيد في الحمرنه دكتور الله يزيدو هبل كمان وكمان

        الرد
      41. 41

        هههههههههههههههههههههههههههه يـاااآآ ساترر
        ايــش الكلام الكبيرر ده يـ معمر ههههههههههههههههه
        ههههههههههههههههههههههههههههههههه من جدو يتكلم دا ولا يتونس ؟؟ ههههههههههههههههههه

        الرد
      42. 42

        [COLOR=#6EFF00][B][SIZE=7][الراجل ده يا جدعان بيقول كلام اول مرة نعرفوا اتفو علي اللي نصبك حاكم يا فاشل بتضايق كلمة يا فاشل طب يا فاشل يا فاشل[/SIZE][/B][/COLOR]

        الرد
      43. 43

        على فكرره القذاافي ذكي جداا وانتم الاغبياء

        وبتشوفون مع الوقت

        الرد
      44. 44

        [FONT=Tahoma] الله يشفييييه ويعافييييه يا رب
        ادعووووله يا جماعة :lool:[/FONT]

        الرد
      45. 45

        [FONT=System][FONT=Arial][SIZE=7]تبون أعلمكم ليش قذافي كتب كتاب الأخصر؟؟؟؟؟
        لان القذافي كان بنت بعد ماولد أبنه تتحول إلى رجل
        لمعلومة…………………….

        أنه يأكل حبوب مانعه الحمل
        وهذه معلومة تأكدت من مصدرها لاني يوم كنت في ليبا شفته يأكلها .[/SIZE][/FONT][/FONT]

        الرد
      46. 46
        noo prooplem

        اللهم لا شماتة انتو شوفو بلدانكم المتنيلة قبل ماتحكم على زعيم الراحل يا جهله

        الرد
      47. 47
        good day

        المرأة إنسان والرجل إنسان ليس في ذلك خلاف ولا شك . إذن المرأة والرجل متساويان إنسانياً بداهة ، وإن التفريق بين الرجل والمرأة إنسانياً هو ظلم صارخ ليس له مبرر ؛ فالمرأة تأكل وتشرب كما يأكل الرجل ويشرب… والمرأة تكره وتحب كما يكره الرجل ويحب.. والمرأة تفكر وتتعلم وتفهم كما يفكر الرجل ويتعلم ويفهم… والمرأة تحتاج إلى المأوى والملبس والمركوب كما يحتاج الرجل إلى ذلك.. والمرأة تجوع وتعطش كما يجوع الرجل ويعطش.. والمرأة تحيا وتموت كما يحيا الرجل ويموت .ولكن لماذا رجل ولماذا امرأة ؟ أجل. فالمجتمع الإنساني ليس رجالاً فقط ، وليس نساء فقط فهو رجال ونساء .. أي رجل وامرأة بالطبيعة.. لماذا لم يُخلًق رجال فقط .. ولماذا لم يُخلًق نساء فقط .. ثم ما الفرق بين الرجال والنساء أي بين الرجل والمرأة ، لماذا الخليقة اقتضت خلق رجل وامرأة ؟ .. إنه بوجود رجل وامرأة وليس رجل فقط أو امرأة فقط . لا بد أن ثمة ضرورة طبيعية لوجود رجل وامرأة وليس رجل أو امرأة فقط.. إذن ، كل واحد منهما ليس هو الآخر… إذن، هناك فرق طبيعي بين الرجل والمرأة ، والدليل عليه وجود رجل وامرأة بالخليقة..وهذا يعني طبعاً وجود دور لكل واحد منهما يختلف وفقا لإختلاف كل واحد منهماعن الآخر. إذن ، لا بد من ظرف يعيشه كل واحد منهما يؤدي فيه دوره المختلف عن الآخر، ومختلف عن ظرف الآخر باختلاف الدور الطبيعي ذاته. ولكي نتمكن من معرفة هذا الدور.. لنعـرف الخلاف في طبيعة خلق الرجل والمرأة..أي ما هي الفروق الطبيعية بينهما ؟
        المرأة أنثى، والرجل ذكر… والمرأة طبقاً لذلك يقول طبيب أمراض النساء .. ( إنها تحيض أو تمرض كل شهر ، والرجل لا يحيض لكونه ذكراً فهو لا يمرض شهرياً (( بالعادة )).وهذا المرض الدوري ، أي كل شهر ،هو نزيف..أي أن المرأة لكونها أنثى تتعرض طبيعياً لمرض نزيف كل شهر.والمرأة إن لم تحض تحمل.. وإذا حملت تصبح بطبيعة الحمل مريضة قرابة سنة.. أي مشلولة النشاط الطبيعي حتى تضع . وعندما تضع أو تجهض فإنها تصاب بمرض النفاس وهو مرض ملازم لكل عملية وضع أو إجهاض . والرجل لا يحمل وبالتالي لا يصاب طبيعياً بهذه الأمراض التي تصاب بها المرأة لكونها أنثى . والمرأة بعد ذلك ترضع ما كـانت تحمله.. والرضاعة الطبيعية قرابة العامين .. والرضاعة الطبيعية تعني أن المرأة يلازمها طفلها وتلازمه بحيث تصبح كذلك مشلولة النشاط ومسؤولة مباشرة عن إنسان آخر هي التي تقوم بمساعدته في القيام بكل الوظائف البيولوجية ، وبدونها يموت. والرجل لا يحمل ولا يرضع ).انتهى شرح الطبيب.
        إن هذه المعطيات الطبيعية تكون فروقاً خلقية لا يمكن أن يتساوى فيها الرجل والمرأة… وهي في حد ذاتها حقيقة ضرورة وجود ذكروأنثى أي رجل وامرأة .وإن لكل واحد منهما دوراً أو وظيفة في الحياة مختلفة عن الآخر.. ولا يمكن أن يحل فيها الذكر محل الأنثى على الإطلاق ،أي لا يمكن أن يقوم الرجل بهذه الوظائف الطبيعية بدل المرأة .. والجدير بالاعتبار أن هذه الوظائف البيولوجية عبء ثقيل على المرأة يكلفها جهداً وألماً ليسا هينين. ولكن بدون هذه الوظيفة التي تؤديها المرأة تتوقف الحياة البشرية . أي ، هي وظيفة طبيعية ليست اختيارية وليست إجبارية،ثم هي ضرورية، وبديلها الوحيد توقف الحياة البشرية تماماً.
        هناك تدخل إرادي ضد الحمل ، ولكنه هو البديل للحياة البشرية ، وهناك التدخل الإرادي الجزئي ضد الحمل… وهناك التدخل ضد الرضاعة، ولكنها حلقات في سلسلة العمل المضاد للحياة الطبيعية والتي على قمتها القتل… أي ، أن تقتل المرأة ذاتها لكي لا تحمل ولا تنجب ولا ترضع.. لا يخرج عن بقية التدخلات الاصطناعية ضد طبيعة الحياة المتمثلة في الحمل والرضاعة والأمومة والزواج… إلا أنها متفاوتة في درجتها .
        إن الاستغناء عن دور المرأة الطبيعي في الأمومة، أي أن تحل دور الحضانة محل الأم – هو بداية الاستغناء عن المجتمع الإنساني وتحويله إلى مجتمع بيولوجي وإلى حياة صناعية.
        إن فصل الأطفال عن أمهاتهم وحشرهم في دور الحضانة هو عملية تحويلهم إلى ما يشبه أفراخ الدجاج تماماً ، حيث تشكل دور الحضانة ما يماثل محطات التسمين التي تجمـع فيها الأفراخ بعد تفقيسـها.. إن بني الإنسان لا تصلح له وتناسب طبيعته وتليق بكرامتـه إلا الأمومـة الطبيعية.. أي أن ( الطفل تربيه أمه ) ..
        ..وأن ينشأ في أسرة فيها أمومة وأبوة وأخوة ..
        لا في محطة كمحطة تربية الدواجن … إن الدواجن هي أيضاً تحتاج إلى الأمومة كطور طبيعي مثل بقية أبناء المملكة الحيوانية كلها . ولهذا فتربيتها في محطات تشبه دور الحضانة ضد نموها الطبيعي.. وحتى لحومها أقرب إلى اللحم الصناعي منها إلى اللحم الطبيعي.. إن لحم طيور المحطات غير مستساغ ، وقد لا يكون مفيداً ، لأن طيوره لم تنشأ نشأة طبيعية .. أي ، لم تنشأ في ظل الأمومة الطبيعية . إن الطيور البرية أشهى وأنفع لأنها نمت نمواً أمومياً طبيعياً ، وتتغذى غذاءً طبيعياً .
        أما الذين لا أسرة لهم ولا مأوى فالمجتمع هو وليهم . ولمثل هؤلاء فقط يضع المجتمع دور الحضانة وما إليها . أن يتولى هؤلاء المجتمع أفضل من أن يتولاهم الأفراد الذين ليسوا آباءهم .
        إذا أجري اختبار طبيعي لمعرفة الاتجاه الطبيعي للطفل بين أمه وبين محطة لتربية الأطفال . فإن الطفل سيتجه إلى أمه وليس إلى المحطة .. وحيث إن الميل الطبيعي للطفل هو نحو أمه… إذن ، الأم هي مظلة الحضانة الطبيعية والصحيحة ..وتوجيهه إلى دار الحضانة بدل أمه هو إجبار له وعسف ضد ميله الطبيعي الحر .
        إن النمو الطبيعي للأشياء هو النمو السليم بحرية . أن تجعل من دار الحضانة أماً هو عمل قسري مضاد لحرية النمو السليم . إن الأطفال الذين يساقون إلى دار الحضانة إنما يساقون جبراً.. أو استغفالاً وبلاهة طفولية، ويساقون إليها لأسباب مادية بحتة وليست اجتماعية . ولو رفعت عنهم وسائل الإجبار وبلاهة الطفولة لرفضوا دار الحضانة والتصقوا بأمهاتهم ، وليس هنـاك مبـرر لـهذه العمليـة غير الطبيعية وغير الإنسانية، إلا أن المرأة ليست في وضع يناسب طبيعتها.. أي أنها مضطرة إلى القيام بواجبات غير اجتماعية ومضادة للأمومة .
        إن المرأة وفقاً لطبيعتها التي رتبت عليها دوراً طبيعياً غير دور الرجل لا بد لها من وضع غير وضع الرجل تقوم فيه بأداء دورها الطبيعي .
        إن الأمومة وظيفة الأنثى وليست وظيفة الذكر ، ولهذا فمن الطبيعي ألاَ يفصل الأبناء عن الأم … وأي إجراء لفصل الأبناء عن الأم هو عسف وقهر ودكتاتورية . وإن الأم التي تتخلى عن الأمومة تجاه أبنائها تخالف دورها الطبيعي في الحياة . ويجب أن تتوفر لها الحقوق والظروف الملائمة الخالية كذلك من العسف والقهر الذي يجعل المرأة تمارس دورها الطبيعي في ظروف غير طبيعية، الوضع الذي يتناقض مع بعضه بعضاً.
        فإذا تخلت المرأة عن دورها الطبيعي في الولادة والأمومة مضطرة ، إذن مورس عليها القهر والدكتاتورية . إن المرأة المحتاجة إلى عمل يجعلها غير قادرة على أداء مهمتها الطبيعية هي غير حرة ومجبرة على ذلك بفعل الحاجة …إذ إنه في الحاجة تكمن الحرية .
        ومن الظروف الملائمة والتي تكون ضرورية أيضاً للمرأة كي يتسنى لها أداء مهمتها الطبيعية ، والتي تختلف عن الرجل ، هي تلك الظروف التي تناسب إنساناً مريضاً مثقلا بداء الحمل .. أي حمل إنسان آخر في أحشائه يعجزه عن مستوى الكفاءة المادية . ومن الجور أن نضع المرأة التي هذا هو حالها في إحدى مراحل الأمومة في ظرف لا يتفق مع هذه الحالة كالعمل البدني الذي هو عبارة عن عقوبة للمرأة مقابل خيانتها الإنسانية للأمومة ، وهو أيضاً عبارة عن ضريبة تدفعها لتدخل عالم الرجال الذين ليسوا طبعاً من جنسها .
        إن المرأة التي يعتقد – بمن فيهم هي – أنها تمارس العمل البدني بمحض إرادتها هي ليست كذلك في حقيقة الحال .. إذ إنها لا تقوم بذلك إلا لأن المجتمع المادي القاسي وضعها في ظروف قاهرة دون أن تدري هي مباشرة ، ولا سبيل لها إلا أن تخضع لظروف ذلك المجتمع وهي تعتقد أنها تعمل بحرية … إنها ليست حرة أمام قاعدة : إنه لا فرق بين الرجل والمرأة في كل شيء .
        إن عبارة : ( في كل شيء ) هي الخدعة الكبيرة للمرأة .. وهي التي تحطم الظروف الملائمة والضرورية التي تكون حاجة للمرأة لا بد أن تتمتع بها دون الرجل وفقاً لطبيعتها التي رتبت عليها دوراً طبيعيـاً تؤديه في الحياة .
        إن المساواة بين الرجل والمرأة في حمل أثقال وهي حامل جور وقسوة .. والمساواة بينهما في صيام ومشقة – وهي ترضع جور وقسوة ..والمساواة بينهما في عمل قذر تشويهـاً لجمـالها … وتنفيـراً مـن أنوثتها جور وقسوة . إن تعليمها منهجاً يؤدي بها وفقاً له إلى ممارسة عمل لا يناسب طبيعتها هو أيضاً جور وقسوة . إن المرأة والرجـل لا فـرق بينهمـا في كل ما هو إنساني،فلا يجوز لأي واحد منهما أن يتزوج الآخر برغم إرادته ، أو أن يطلقه دون محاكمة عادلة تؤيده أو دون اتفاق إرادتي الرجل والمرأة بدون محاكمة .. أو أن تتزوج المرأة دون اتفاق على طلاق ، أو أن يتزوج الرجل دون اتفاق أو طلاق .والمرأة هي صاحبة المنزل،لأن المنزل هو أحد الظروف الملائمة والتي تكون ضرورية للمرأة التي تحمل وتمرض وتلد وتقوم بالأمومة . إن الأنثى هي صاحبة مأوى الأمومة أي البيت ، حتى في عالم الحيوانات الأخرى غير الإنسان وواجبها الأمومة بطبيعتها، فمن العسف أن يحرم الأبناء من أمهم أو أن تحرم المرأة من بيتها .
        المرأة أنثى لا غير .. وأنثى تعني أنها ذات طبيعة بيولوجية مختلفة عن الرجل لكونه ذكراً .. والطبيعة البيولوجية للأنثى المختلفة عن الذكر جعلت للمرأة صفات غير صفات الرجل في الشكـل والجوهر .فشكل المرأة مختلف عن شكل الرجل لأنها أنثى ..وكـذلك كـل أنثـى في المخلوقات الحية من نبات وحيوان مختلفة في شكلها وجوهرها عن ذكرها . تلك حقيقة طبيعية لا مجال لأي مناقشة فيها.
        والذكر في الممكلة الحيوانية والنباتية خلق طبيعياً قوياً وخشناً ، والأنثى في النبات والحيوان والإنسان خلقت طبيعياً جميلة ورقيقة . هذه حقائق طبيعية وأزلية خلقت بها هذه الكائنات الحيـة المسماة بالإنسان أو الحيوان أو النبات.
        وترتيباً على هذه الخلقة المختلفة ، وترتيباً على نواميس الطبيعة مـارس الذكر دور القوي الخشن دون إجبار . بل لأنه خلق هكذا .
        ومارست الأنثى دور الرقيق الجميل دون اختيار – بل لأنها خلقت هكذا .
        وهذه القاعدة الطبـيعية هي الحكم العدل ، لكونها طبيعة من جهة ، ولكونها هي القاعدة الأساسية للحرية ، لأن الأشياء خلقت حرة ولأن أي تدخل مضاد لقاعدة الحرية هو عسف . إن عـدم التـزام هذه الأدوار الطبيعية والاستهتار بحدودها هو استهتار بقيم الحياة نفسها ، وإفساد لها والطبيعة ترتبت هكذا انسجاماً مع حتمية الحياة بين الكينونة والصيرورة . فالكائن الحي عندما يخلق حياً هو كائن ، وحتماً يعيش إلى أن يصير ميتاً . فالبقاء بين البداية والنهاية قائم على ناموس خلقي طبيعي ليس فيه اختيار ولا إجبار ، بل هو طبيعي … هو الحرية الطبيعية . ففي الحيوان والنبات والإنسان لا بد من ذكر وأنثى بوقوع الحياة من الكينونة حتى الصيرورة، وليس وجودهما فقط ، بل لا بد من ممارسة دورهما الطبيعي – الذي خلقا من أجله – ويجب أن يكون بكفاءة تامة وإذا لم يؤد بالتمام، إذن هناك خلل في مسيرة الحياة نتيجة ظرف ما . وهذا هو الحال الذي تعيشه المجتمعات الآن في كل مكان من العـالم تقريباً نتيجة الخلـط بين دور الرجل والمرأة، أي نتيجة محاولات تحويل المرأة إلى رجل وانسجاماً مع الخلقة وغايتها عليهما أن يبدعا في دورهما ، والعكس هو القهقرى.. هو الاتجاه المضاد للطبيعة الهادم لقاعدة الحرية المضاد للحياة المضاد للبقاء . ولابد أن يقوم كل واحد منهما بدوره الذي خلق له ولا يتنازل عنه ،لأن التنازل عنه أو عن بعضه لا يقع إلا من جراء ظروف قاهرة …أي في حالة غير سوية..فالمرأة التي تمتنع عن الحمل أو الزواج أو الزينة والرقة لأسباب صحية، فهي تتنازل عن دورها الطبيعي في الحياة تحت هذا الظرف الصحي القاهر..والمرأة التي تمتنع عن الحـمل والزواج أو الأمومة … الخ. بسبب العمل تتنازل عن دورها الطبيـعي تحت الظـرف القـاهر أيضاً.. والمرأة التي تمتنع عن الحمل أو الزواج أو الأمومة .. الخ .. دون أي سبب مادي فهي تتنازل عن دورها الطبيعي تحت ظرف قاهر من الشذوذ المعنوي عن الطبيعة الخلقية . وهكذا فالتنازل عن القيام بالدور الطبيعي للأنثى أو الذكر في الحياة لا يمكن أن يكون إلا تحت ظروف غير طبيعيـة معاكسة للحرية مهـددة للبقاء . وعليه لابد من ثورة عالمية تقضي على كل الظروف المادية التي تعطل المرأة عن القيام بدورها الطبيعي في الحياة، والتي تجعلها تقوم بواجبات الرجل لكي تتساوى معه في الحقوق ، وإن هذه الثورة ستأتي حتماً ، خاصة في المجتمعات الصناعية ، كرد فعل لغريزة البقاء، وحتى دون أي محرض على الثورة كالكتاب الأخضر مثلاً .
        إن كل المجتمعات تنظر إلى المرأة الآن كسلـعة ليس إلا .. الشرق ينظـر إليهـا باعتبـارها متـاعاً قابلاً للبيـع والشراء ، والغرب ينظر إليها باعتبـارها ليسـت أنثى .
        إن دفع المرأة لعمل الرجل هو اعتداء ظالم على أنوثتها التي زودت بها طبيعياً لغرض طبيعي ضروري للحياة .. إذ إن عمل الرجل يطمس المعالم الجميلة للمرأة التي أرادت لها الخليقة أن تظهر لتؤدي دوراً غير دور العمل الذي يناسب غير الإناث .. إنه تماماً مثل الأزهار التي خلقت لتجذب حبوب اللقاح .. ولتخلف البذور .. ولو طمسناها لانتهى دور النبات في الحياة .. وإنه هو الزخرفة الطبيعية في الفراشة والطيور وبقية إناث الحيوانات لهذا الغرض الحيوي الطبيـعي . وإن عمل الرجل إذا قامت به المرأة فعليها أن تتحول إلى رجل تاركة دورها وجمالها. إن المرأة لها حقوقها كاملة دون أن تجبر على التحول إلى رجل والتخلي عن أنوثتها .
        إن التركيب الجسماني المختلف طبيعياً بين الرجل والمرأة يؤدي إلى أن وظائف الأجزاء المختلفة للأنثى عن الذكر مختلفة كذلك .. وهذا يؤدي إلى اختلاف طبيعي نتيجة لاختلاف وظائف الأعضاء المختلفة بين الرجل والمرأة ويؤدي إلى اختلاف في المزاج والنفس والأعصاب وشكل الجسم .. فالمرأة عطوف.. والمرأة جميلة.. والمرأة سريعة البكاء .. والمرأة تخاف…وعموماً نتيجة للخلقة الطبيعية فالمرأة رقيقة والرجل غليظ .
        إن تجاهل الفروق الطبيعية بين الرجل والمرأة والخلط بين أدوارهما اتجاه غير حضاري على الإطلاق .. ومضاد لنواميس الطبيـعة .. ومهدم للحيـاة الإنسانيـة .. وسبب حقيقي في بؤس الحياة الاجتماعية للإنسان .
        إن المجتمعات الصناعية في هذا العصر التي كيفت المرأة للعمل المادي مثل الرجل على حساب أنوثتها ودورها الطبيعي في الحياة ، من الناحية الجمالية والأمومة و السكينة ، هي مجتمعات غير حضارية.. هي مجتـمعـات مادية.. وليست متـحضرة.. ومن الغباء والخطر على الحضارة والإنسانية تقليدها .
        وهكذا فالمسألة ليست أن تعمل المرأة أو لا تعمل.. فهذا طرح مادي سخيف – فالعمل يجب أن يوفره المجتمع لكل أفراده القادرين عليه والمحتاجين إليه رجالاً ونساء . ولكن أن يعمل كل فرد في المجال الذي يناسبه . وألا يضطر تحت العـسف إلى أن يعمل مـالا يناسبه .
        أن يجد الأطفال أنفسهم في ظرف عمل الكبار ذلك جور ودكتاتورية . وأن تجد المرأة نفسها في ظرف عمل الرجال ذلك جور ودكتاتورية أيضاً .
        الحرية هي أن يتعلم كل إنسان المعرفة التي تناسبه والتي تؤهله لعمل يناسبه والدكتاتورية هي أن يتعلم الإنسان معرفة لا تناسبه .. وتقوده إلى عمل لا يناسبه … إن العمل الذي يناسب الرجل ليس دائماً هو العمل الذي يناسب المرأة … والمعرفة التي تناسب الطفل ليست هي المعرفة التي تناسب الكبير .
        ليس هناك فرق في الحقوق الإنسانية بين الرجل والمرأة ، والكبير والصغير .. ولكن ليست ثمة مساواة تامة بينهم فيما يجب أن يقوموا به من واجبات .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.