كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نائب رئيس الجمهورية : عرفت بالقرار بعد إذاعته في التلفزيون والموقع (لا بشبهني ولا بشبهو)!! ..لم أُعيّن لأني من دارفور


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]منذ أن أُضيفت إلى صفاته السياسية والأكاديمية الرفيعة مساء الثلاثاء الماضي، صفة نائب رئيس الجمهورية، أصبح د. الحاج آدم مقصداً لكثير من الإعلاميين ووسائل الإعلام التي كان يعتذر لها بطريقة ودودة عن الحديث.. فالرجل الذي كان يأخذ عليه البعض في السابق كثرة أحاديثه الإعلامية عندما كان ممسكاً بملف العلاقات السياسية في المؤتمر الوطني، أمسك فجأة عن الكلام لأنه يرى أن موقعه الجديد هو موقع تنفيذي للعمل فقط، إلى جانب حيثيات أخرى مقنعة يما يبدو تبرر زهده في الحوار، لكن د. الحاج آدم وافق أخيراً على أن نجلس إليه بعد أن قدمنا له ما يشبه الالتزام بأننا لن نلج إلى الحديث في الملفات السياسية التي مازالت في طور التنوير والنضوج، وأن نمر بمحاذاتها إلى بعض محطات حياته منذ أن كان المطلوب الأول وإلى أن أصبح نائباً لرئيس الجمهورية، ولكن، لم نستطع الوفاء تماماً بإقصاء الأسئلة السياسية المحضة، كما لم يبخل السيد نائب رئيس الجمهورية في أن يضع أسفل الأسئلة ما تتطلبه من إجابات:-
—–
* السيد نائب رئيس الجمهورية، كيف تلقيت خبر تعيينك نائباً للرئيس.. هل تفاجأت بهذا القرار؟
– تلقيت خبر تعييني عندما كنت في بيت عزاء ليلاً مع أخونا عيسى بشري.. فعندما كنت هناك جاءني شخص وأبلغني بالقرار ولم أُخطر من قبل بما يجري. لكن قبل يومين أو يوم تقريباً من القرار أتى إليّ أحد الإخوة واشتكى من الهيئة التي كان عليها منزلي ونصحني بضرورة أن أُرتبه بصورة أحسن مما هي عليه، وهو لم يُفصح لي، ولكنه أشار بصورة غير مباشرة إلى أن المنزل يحتاج لترتيب أحسن مما هو عليه، وأنا ربطت بين ما قاله والخبر الذي أتى، وربما كان يقصد الترتيب للوضع المقبل.
* ولكن كان هناك منذ فترة تسريب بتعيينك في ذات الموقع؟
– هذا التسريب كان منذ فترة طويلة جداً منذ أيام كنت في المؤتمر الشعبي، وأنا ما كنت أتصوّر ذلك، لأنه لم يدر بيني وبين أي أحد، أو نرتب لهذا الأمر، لهذا أنا والله إلى أن صدر القرار ما كنت أتوقّعه حقيقة.
* بشئ من الخبث فيما يبدو يرى البعض أن تعيينك كان صفقة، وأنك كنت تعلم منذ لحظة انضمامك للوطني بأنك ستكون نائباً للرئيس؟.
– نحن لا نريد الدخول في الأمر السياسي إلى أن يجئ وقته. وأنا لا أحتاج أن أُدافع الآن، وكل هذا الأمر لا يكون لديه معنى على الواقع لأن الأمر قد مضى، وما كنت أتوقع أو أرغب أن أكون في هذا الموقع، فما سألت أحداً، وحسب علمي لم يسأل أحد نيابة عني ولا شيئا من هذا القبيل.
صمت برهة ثم واصل:
– والله أنا لا أريد أن أُزكي نفسي، لكن الذي أُصبت به (ما بشبهني ولا بشبهو).
* بروفيسور غندور عزا تعيينك لكفاءتك وليس بمعيار كونك من أبناء دارفور؟
– القرار هو ابتلاء، وأقدار الله سبحانه وتعالى هي التي أمضت هذا الأمر.
وإذا جئنا إلى الكفاءة، فأنا لست بأكفأ شخص في السودان ليشغل هذا الموقع، وإذا جئنا إلى دارفور فلست أكفأ شخص فيها لتقلد هذا المنصب. والحديث عن أني أتيت كابن من أبناء دارفور أو بالكفاءة فهذه مسألة نسبية، لكن ما أعلمه بحكم أني جزء من قيادة المؤتمر الوطني، اننا نحن في الحزب لا نقبل بتعيين شخص كائناً من كان بناءً على الجهة التي أتى منها أصلاً، وليس في منهجنا شئ من هذا القبيل.
توقف لصلاة العصر ثم واصلنا بعدها:
* المؤتمر الوطني شهد هجرات واسعة إليه من الأحزاب المختلفة، لكن برأيك لماذا يصعد القادمون من الشعبي دون غيرهم لمواقع قيادية متقدمة.. أنت وحاج ماجد وآخرون؟
– المعيار حسب تقدير القيادة، فنحن مؤسسة طبعاً، وهذا السؤال أحرى به الجهة التي تقوم بالتعيين. وأنا منذ أن تفجرت ثورة الإنقاذ الوطني لم أُخطر في يوم من الأيام أين أكون. ففي كل المواقع التي تَقلّدتها لم أذكر أن جهة معينة نوّرتني قبل صدور القرار، باستثناء منصب وزير الزراعة والغابات، لأنّ الأمر كان يتطلّب إعفائي من منصبي كوالٍ لولاية جنوب دارفور، وهذا هو الموقف الوحيد الذي استدعاني فيه رئيس الجمهورية وأخطرني بذلك القرار. لكن بعد ذلك لم أُخطر في يوم من الأيام إلاّ أن أسمع ذلك من الوسائل الإعلامية.
* وهل هذا الأمر ينسحب على تعيينك نائباً للرئيس؟
– أنا سمعت من أخ بعد صدور القرار عند الساعة العاشرة مساءً وعشر دقائق تقريباً بعد أن أُذيع القرار عبر التلفزيون فجاء يخطرني بالقرار، وقبل ذلك لم يخطرني ولم يُنوِّرني أحد.
* نظر المؤتمر الشعبي بغضب لتعيينك فيما يبدو حيث أكد كمال عمر الأمين السياسي للحزب، أنّ تعيينك صفقة لا علاقة لأهل دارفور بها، وأن هذا التعيين مجرد مكافأة لك على خروجك من الشعبي؟
– الله وحده أعلم بالسرائر.
* نظراً لعلاقاتك الطيبة هنا وهناك هل يمكن أن تخفف من حدة الخلاف بين الوطني والشعبي؟
– والله أنا ظللت حقيقة أدعو للتقارب السياسي بين كل القوى السياسية بما في ذلك المؤتمر الشعبي حينما كُلِّفت بالأمانة السياسية، وأنا مازلت أميناً للعلاقات السياسية إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا، وسأواصل هذا في هذا الجهد ونركز على أن نتقارب سياسياً في وجهات نظرنا مع كل القوى السياسية. وأنا علمي بأنا قواعدنا كلها ترقب في أن تلتقي، ليس في المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني فقط، ولكن قواعد الشعب السوداني كلها تبحث عن وحدة بين السياسيين كلهم والقوى السياسية، وتصبو إلى وئام لكل الشعب السوداني وبالتالي أنا أدعو كل القوى السياسية التي تقف الآن في موقف المعارضة أن تجنح إلى ذلك المنهج.
* السيد نائب الرئيس، يرى البعض أنك رجل غامض وقليل الكلام، وبالتالي يصعب التكهن بما يمكن أن تفعله؟
– بالعكس، فأنا، الناس يقولون لي بأني أتكلم في الإعلام أكثر من اللازم، ويقولون لي (يا أخي انضبط شوية وما تتكلم لأي إعلامي).. وأنا عندما كنت في أمانة العلاقات السياسية لوحدها، كان شغلي في السياسة يتطلب الكلام. لكن أنا الآن دخلت في مرحلة تنفيذية فلا ينفع الكلام وإنما ينفع التنفيذ. والآن المسؤولية التنفيذية غطت على المسؤولية السياسية على الأقل في أمانة العلاقات السياسية، وعندنا أجسام كثيرة في المؤتمر الوطني يمكن أن تصرح ويمكن أن تقول. أما التنفيذ فيحتاج حقيقة إلى تأنٍ وتنوير وإحاطة ومعلومات خاصة بالجهاز التنفيذي حتى نتحدث بناءً على معلومات، وأنا حتى الآن لم ألتقِ غير السيد رئيس الجمهورية أو السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية. فالخطأ في الكلام السياسي العام يمكن أن يكون مقبولاً وتتراجع منه، لكن يصعب التراجع في العمل التنفيذي حيث تتنزل القرارات على حياة المواطنين.
* يخشى البعض من أن يتحول د. الحاج آدم نائب رئيس الجمهورية إلى نائب لدارفور فقط وليس لكل السودان، مثلما كان سلفا كير نائباً للجنوب فقط؟
– أنا كنت أنتقد سلفا كير طبعاً ونسأل الله أن لا أكون من الذين ينهون عن خلق ويأتوا بمثله، وسنعمل من أجل كل السودان، وأنا لست فرداً أعمل بمجهودي، ولكن نحن مؤسسة منضبطة وبالتالي لا مجال أصلاً لأن ننحاز ونسلك سلوكاً كالذي تقول.
* هل تريد أن تقول انك لن تصبح سلفا كير آخر؟
– (زي ما شاعرنا بقول رئيسنا ما نوريغا، فمؤتمرنا الوطني ما حركة شعبية).
* أنت أمضيت وقتاً طويلاً في المؤتمر الشعبي، فهل هَنّأك البعض فيه على المنصب الجديد؟
– نعم.. نعم.. هَنّأوني وأتوا إليّ حقيقة ودعوا لي الله بالتوفيق. ويمكن تكون للقيادات مواقف، لكن ما أعلمه إن عامة إخواننا مافي حجة تخليهم يمسكوا إلا الحرج العام. وأنا أعلم الكثيرين منهم يدعون لنا.
* أراك تتحدث وتكثر من حركة يديك مثل د. الترابي، وكأنك تنظر إليه وأنت تتحدث؟
– أنا أتحدث بلساني الآن ولا أتحدث بيدي.
* ما الذي يمكن أن يضيفه د. الحاج آدم لموقع نائب الرئيس؟
– دعنا ننتظرالعمل والأيام، وننوي أن نضيف الكثير الإيجابي ليس للمنصب، لكن للبلد كلها إن شاء الله.
* وما الذي يمكن أن يضيفه موقع نائب الرئيس إلى دارفور؟
– هو قد يُلبي الرغبات السياسية لبعض أهالي دارفور الذين ظلوا يطالبون بأن يُشاركوا في السلطة وهكذا. لكن كما ذكرت لك فنحن ليس من منهجنا في المؤتمر الوطني أن نخصص المناصب التنفيذية بناءً على الجهوية، أو جهة مُعيّنة. لذلك عندما نقول نائبا من دارفور، فكأن هذا يعني أتى من دارفور ليكون نائباً لرئيس الجمهورية مما يستدعي أن يكون هناك نائب من هنا ونائب من هنا ونائب من هنا، وأنا أقول إذا اتفق أهل السودان على ذلك في أية مرحلة من المراحل فلا ضير..
صمت بُرهةً وهو يقول دخّلتونا في السياسة غصباً عننا..
* هل يمكننا القول إن بتعيينك نائباً من دارفور قد تم حل جزء كبير من مشكلة دارفور الذي ظل منصب نائب رئيس الجمهورية حاضراً بشدة في كثير من الفعاليات فيها؟
– أنا شخصياً أقول إن مستقبل قضية دارفور أفضل من ماضيها، وسنتجاوز كثيراً من المعضلات، وأنا لا أريد أن أقول تحل قضية دارفور كاملة، لكن بإذن الله سبحانه وتعالى أملنا أن لا يبقى من ورائنا شئ. وليس ذلك لأنه أتى نائب من دارفور، فسواء أتى أو لم يأتِ سنمضي في هذا الاتجاه.
* إذا أحلنا الاستجابة بتعيين نائب رئيس إلى نسب، بنسبة كم من مطالب أهل دارفور يمكننا القول ان التعيين قد أجاب عليها؟
– أنا لا أقول إن تعيين نائب من دارفور جاء استجابةً لمطالب، ففي اطار السياسة العامة بالنسبة لنا أتى هكذا نائب من دارفور، وكان يمكن أن يأتي من أية منطقة أخرى. وهذا القرار قد سدّ ثغرة كبيرة جداً كان ينفذ الناس من خلالها، لذلك كان الحديث عن النائب وعن الإقليم أساسياً في المفاوضات، فالإقليم الآن حُسم بالتفاوض، وفي هذه المرحلة أتى وفقاً للإجراءات العادية نائب من دارفور وليكن ذلك سبباً دافعاً لنا لتجاوز الماضي ونمضي للمستقبل بإذن الله.
نواصل،،،
[/JUSTIFY]

الراي العام

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        البشبهك هو منصب النائب الاول وليس المنصب الوهمى انت فية الآن وبدون صلاحيات

        الرد
      2. 2

        [COLOR=#FF0F00][SIZE=5]انتو يا ناس دا مش الزول الكان نزلو ليه اعلانات في الجرايد بانو مطلوب للعدالة والله صدق القائل
        (بالتمادي . . . يصبح اللص بأوربا مديراً للنوادي،

        وبأمريكا، زعيماً للعصابات وأوكار الفساد،

        وبأوطاني اللتي من شرعها قطع الأيادي،

        .يصبح اللص . . . زعيماًُ للبلاد )[/SIZE][/COLOR]
        :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool:

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.