كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

والي الخرطوم : حكومة الخرطوم القادمة اغلبها من الشباب



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]كشف د. عبدالرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم ملامح حكومة الولاية القادمة معلناً أن أغلب أعضاءها من الشباب نظراً لمتطلبات المرحلة القادمة تجعل الولاية تعول على الشباب فى انفاذ خطة معالجة تصاعد الاسعار فى الجانب الخاص بزيادة الانتاج عبر الزراعة بالبيوت المحمية التى يتم فيها إستيعاب الشباب وقال الوالي خلال مخاطبته ظهر اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم المؤتمر العام السادس للاتحاد الوطني لشباب ولاية الخرطوم فى ختام دورة (2008ـ2011م) قال نحن أمام معركة طويلة ضد الجوع والجهل والمرض ويجب على الشباب أن يواجهوا معنا هذا التحدي خاصة وان الاحصاء السكاني أشار الى أن الشباب يمثلون أكثر من 50% من سكان البلاد 25% منهم داخل ولاية الخرطوم وأضاف ان الشباب الذين كانوا فى مقدمة الصفوف أيام الحرب يجب ان يقفوا معنا فى خندق واحد فى معركة زيادة الانتاج.
وقال الوالي ان الولاية بدأت تجربة تشغيل الشباب فى مشروع النظافة بتحديد احياء بعينها للعمل فيها فاذا نجحت هذه التجربة فاننا لا نمانع ان يؤول مشروع النظافة برمته للشباب كما أننا نخطط لتدريب خريجي الجامعات والكليات النظرية فى مراكز التدريب المهني ليتعلموا مهنة وستوفر الولاية التمويل لهم فى اطار مكافحة البطالة وسط الشباب كما أن الشباب المنتهية دورتهم الحالية سيتم استيعابهم لادارة مشاريع التمويل الأصغر .
هذا وكان الاستاذ بله يوسف رئيس الاتحاد العام للشباب الوطني قد أثنى على جهود والي الخرطوم فى تشغيل الشباب كأميز ولاية على مستوى القطر كما طالب الدولة بعمل اختراق حقيقي فى قضية تشغيل الشباب اذ ما زالت المشاريع المنفذة فى هذا الاطار اقل من قضية البطالة التى تتسع باستمرار واشار بله الى ان قضية الاسعار تظل القضية المحورية وعلى الدولة مراجعة السياسات المتبعة ومعالجة كل السلبيات خاصة وان الشعب قد دعم هذه الحكومة ووقف معها ويستحق منها ان توفر له حياه كريمة .
عبدالباقي يوسف رئيس الاتحاد الوطني لشباب ولاية الخرطوم الذي انتهت رئاسته للاتحاد اليوم استعرض المشاريع التى نفذتها دورته وعلى رأسها مشاريع استقرار الشباب بتدريب 15 الف شاباً وشابه وتمويل اكثر من الف شاب وتشغيل الشباب فى مشروع النظافة والخدمات والزواج الجماعي لـ 10 الف شاباً وشابة .[/JUSTIFY]

سونا للأنباء

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.