كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شذرات من ملف الجنوب .. الإدارة البريطانية خططت لفصل الجنوب منذ العام 1930م .. ما هو سر البرقية التلغرافية الكاذبة المزورة التي أشعلت فتيل التمرد؟..


شارك الموضوع :

[JUSTIFY].. تعالوا معي.. إن ما أقدمه للقراء ليس هو على التحقيق بحثا تاريخيا عن ذيول الأحداث المتلاحقة لمشكلة الأزمات في السودان- وتلك هي مشكلة الجنوب التي ما زالت بعض ذيولها تخضع للدراسات والمفاوضات بين الحكومتين – السودان وجنوب السودان – بعد الانفصال لملفات جديدة.
ولكن مع ذلك فإن ما أقدمه يمثل كبسولة صحفية من معلومات مضغوطة وددت بها تسليط بصيص من الضوء على دائرة تلك الأحداث التي ما زال بعضها جاريا بصور مختلفة بعد انقضاء اكثر من نصف قرن على بداية اندلاعها..
اطلع الكثيرون على بعض ما نشر عن تلك الأحداث المريرة التي لا يزال صداها يتجدد بأحداث أخرى.
ü لقد رأيت الاستفادة من تقرير مهم للغاية أصدرته لجنة التحقيق الإداري في حوادث الجنوب برئاسة توفيق قطران قاضي محكمة جنايات الخرطوم آنذاك وعضوية خليفة محجوب مدير مشاريع الاستوائية -وكان قمنداناً للبوليس سابقاً- ولوليك لادو أحد زعماء قبائل الجنوب وهو من الباريا.. كون هذه اللجنة الشيخ علي عبد الرحمن الضرير وزير الداخلية في حكومة إسماعيل الأزهري في أكتوبر 1955م.
وقد شكل وزير الداخلية هذه اللجنة الثلاثية للوقوف على الحقائق والأسباب التي أدت إلى حوادث التمرد والاضطرابات التي جرت في المديريات الجنوبية الثلاث آنذاك في العام 1955م.
فقد قامت اللجنة بمهمتها ورفض تقريرها بعد خمسة أشهر بتاريخ 8/2/1956م.
ü وقد رأيت بعد تلك الفترة الطويلة استناداً إلى الديمقراطية الصحيحة والمهنية الصحفية أن أنشر بعض معلومات أساسية حتى يستفيد المواطنون والقراء على اختلاف طبقاتهم.. علماً أن مهمة اللجنة كانت منحصرة في التحقيق الإداري عن الأسباب والحقائق التي أفضت إلى وقوع تلك الأحداث وشملت تحقيقاتها لعدة مواقع كما عقدت جلساتها في تسع مدن وهي جوبا وملكال وواو وياي ومريدي ويامبيو وتوريت قرية جامبو والخرطوم.
ما هو الجنوب؟
لا يعرف عن تاريخ جنوب السودان قبل سنة 1820م إلا القليل- وبعد 1850 جاءت رحلات بعض الأوروبيين لاكتشاف منابع النيل.
وحاول المصريون أن يمدوا نفوذهم جنوباً في نقاط لقياس مناسيب النيل حتى البحيرات الكبرى واستعان خديوي مصر الأكبر بخدمات الأوروبيين لتحقيق الهدف وعين بعضهم كمديرين للاستوائية..
وتعرف الحقبة التي سبقت العام 1885م بالتركية- والحقبة بين 1885 و1898 بالمهدية وتقول المعلومات ان السودان الجنوبي تبلغ مساحته نحو ربع مليون ميل مربع وتسكنه عدة قبائل في أعالي النيل أشهرها الدينكا والشلك والنوير.. وهناك قبائل الزاندي بالاستوائية ويطلق على قبائل أعالي النيل وبعض اجزاء من بحر الغزال »بالقبائل النيلية« ولهم عدة لغات وبعضهم يتحدث العربية المكسرة »عربي جوبا« والمتعلمون يتحدثون الإنجليزية.
الحوادث الرئيسية:
لعله من المفيد ونحن نستعرض بعض الجوانب من المعلومات أن نذكر أهم التواريخ.
25 يناير 1930م_ بداية إدخال سياسة الجنوب بوساطة الإدارة البريطانية.
1944م- قيام المجلس الاستشاري بشمال السودان.
16 ديسمبر 1946م- ترك سياسة الجنوب.
12-13 يونيو 1947م-قيام مؤتمر جوبا برئاسة السكرتير الإداري لحكومة السودان آنذاك جيمس روبتسون.
15 ديسمبر 1948م- افتتاح الجمعية التشريعية لكل السودان.
12 فبراير 1953م – توقيع اتفاقية الحكم الذاتي الخاصة بالسودان بين بريطانيا ومصر.
أول مارس 1954م- وقوع حوادث مارس عند افتتاح البرلمان إلا أنه لم يتم ورجع محمد نجيب الرئيس المصري وافتتح البرلمان بعد »10« أيام في مارس وحضر عن مصر الشيخ أحمد حسن الباقوري وزير الأوقاف فيما مثل بريطانيا وزير خارجيتها مستر سلوين لويد.
فبراير 1954م- تعيين لجنة السودنة.
اغسطس 1954م- زيارة مندوبي حزب الأمة لجنوب السودان.
18- 21 أكتوبر 1954م- انتقال مؤتمر جوبا الثاني الذي دعا إليه حزب الأحرار.
أكتوبر 1954م- زيارة رجال الحزب الوطني الاتحادي للجنوب.
مايو 1955م اعلنت حكومة الازهري سياساتها الداعية للاتحاد مع مصر.
7 مايو 1955م- انعقاد مؤتمر جوبا الثالث بدعوة من حزب الاحرار.
25 يوليو 1955- محاكمة الياكوزي عضو البرلمان.
26 يوليو 1955م- نشوب حوادث انزارا.
7 اغسطس 1955م – حادث النشاب.
ملخص لأسباب الاضطرابات:
كانت السياسة البريطانية حتى العام 1947م ان يترك الجنوبيون ليتقدموا على النمط الافريقي والزنجي باستخدام استمرار قانون المناطق المقفولة وقانون رخص التجارة.
ü لأسباب سياسية ومالية واقتصادية وجغرافية تقدم السودان الشمالي تقدماً سريعاً في معظم الميادين وظل الوضع في الجنوب كما هو.
ü الكنائس لها دور كبير في الجنوب وكان نشاطها الكنسي غالباً- وكانت الادارة البريطانية تقدم للكنائس معلومات واسعة منذ العام 1927م وازدادت رقابة الحكومة على النشاط التعليمي منذ العام 1949م.
فقد كانت السياسة البريطانية ترمي لفصل الجنوب منذ العام 1930م وكانت هناك افكار لضمه لشرق أفريقيا وتزايد هذا التوجه بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في 1939م وتزامن هذا مع مؤتمر الخريجين وتفتح الوعي السياسي وكان أمام الادارة البريطانية في السودان ثلاثة خيارات أو بدائل فيما يتعلق بالمصير السياسي للجنوب.
ü الطريق الأفضل لإعداد هؤلاء الناس الجنوبيين بالاعتماد على انفسهم مستقبلاً بتقدمهم الاقتصادي والثقافي وفي نهاية المطاف الانضمام إلى السودان الشمالي.
ü الانضمام إلى شرق افريقيا كلياً أو جزئياً.
ضم جزء من الجنوب للوطن الأم السودان.
قصة البرقية الكاذبة المزورة
لقد كشفت لجنة قطران أن السر الرئيسي الذي أشعل نار التمرد في اغسطس 1955م:
السر هو عبارة عن برقية تلغرافية كاذبة إدعى أحد صف الضباط الجنوبيين ويدعى أكج ادعي ان رئيس الوزراء إسماعيل الازهري بعث في 1/7/1955م ببرقية إلى المسئولين الشماليين بالجنوب وهذا »نص البرقية الكاذبة المزورة«:
»إلى كل رجالات ادارتي في المديريات الجنوبية الثلاث لقد وقعت اليوم على وثيقة لتقرير المصير.. لا تسمعوا لشكاوى الجنوبيين الصبيانية وضايقوهم وعاملوهم معاملة سيئة بناء على تعليماتي- وكل إداري يفشل في تنفيذ أوامري هذه سيكون عرضة للمحاكمة وبعد ثلاثة أشهر ستأتون وتجنون ثمار ما قمت به من أعمال »انتهت«.
كانت تلك البرقية المزورة التي نسبت لرئيس الوزراء الازهري زوراً و بهتاناً وقام بالترويج لها بـ(الرونيو) كاتب جنوبي في جوبا وقام بتوزيع هذه البرقية على نطاق واسع بالجنوب فأشعل فتيل الفتنة.
أين الحاكم العام؟
لقد كان السير نكس هلم حاكم عام السودان يقضي إجازته باسكتلندا عندما نشب التمرد:
إلا أنه قطع إجازته ورجع للخرطوم وفور وصوله الخرطوم ارسل رسالة لتوريت للمتمردين هذا نصها: وصلت الخرطوم اليوم وقد صدمت صدمة شديدة بتمردكم.
عندما زرت توريت في شهر مايو الماضي 1955م كنت مسروراً جداً من مقدرة وروح جنود الفرقة الجنوبية وما كنت أظن بعد مضي ثلاثة أشهر تجلبون العار والفضيحة لاسم القوات الجنوبية وذلك بحنثكم للقسم الذي قطعه كل منكم بان يخدمني باخلاص وصدق وان يطيع أوامر رؤسائه.
وقال الحاكم العام في رسالته للمتمردين اني كقائد أعلى لقوة دفاع السودان آمركم الآن بالتسليم..
إلا أن المتمردين ردوا برسالة للحاكم العام وضعوا فيها شروطاً منها اجلاء القوات الشمالية الموجودة في جوبا وايضاً إرسال قوات بريطانية في الحال لتحمي القوات الجنوبية وهكذا انتهى التمرد إلا أنه نشب مرة أخرى في العام 1963م ابان حكومة الفريق إبراهيم عبود ثم جاء مؤتمر المائدة المستديرة في العام 1965م بعد انتهاء الحكم العسكري النوفمبري وكان الأمل معقودا لايجاد مخرج وصيغة مقبولة لمشكلة الجنوب وفي نظام مايو 1972م وقعت اتفاقية الوفاق مع الجنوبيين في أديس أبابا إلا ان الرئيس جعفر محمد نميري نقض غزله وقام من جديد بتقسيم الجنوب إلى ثلاثة أقاليم ونشب التمرد للمرة الثالثة في اكتوبر 1983م واستمر رغم محاولات السلام المستمرة حتى تم الوفاق في ابوجا 2005م بميثاقها المعلوم بتحقيق مصير الجنوب وتم هذا بانفصال الجنوب بالتصويت عليه من قبل سكان الجنوب.
[/JUSTIFY]

صحيفة الراي العام – من المفكرة الصحفية – بقلم: حامد محمد حامد

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        من المعلوم ان اللواء حسن بشير نصر قد طلب ان يسمح له بالتعامل مع التمرد الجنوبى ومع الجنوبيين ككل بالطريقة التى يفهما الا وهى الشد وعلى ما اعتقد ان اللواء اذا كان اعطى له الضوء الاخضر لكانت مشكلة الجنوب انتهت من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.