كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

انحياز (500) من الجيش الشعبي بجنوب كردفان للسلام


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أعلن أكثر من (500) من ضباط وضباط صف وجنود الجيش الشعبي من أبناء قبائل الغلفان بمحلية الدلنج، انحيازهم لخيار السلام وعادوا بكامل أسلحتهم وعتادهم امس، وكان في استقبالهم مولانا أحمد هارون والي جنوب كردفان، وتم تسريح القوة ودمجها، بجانب تنفيذ مطالبها المتمثلة في إنفاذ عدد من المشاريع الخدمية بالمنطقة.
ووصف هارون خلال مخاطبته احتفالاً بمناسبة القوة بمنطقة النما في محلية الدلنج، الخطوة بالمهمة والشجاعة، وأكد أنها تأتي في وقت تتطلع فيه الولاية لكل جهود أبنائها.
وقال الوالي إن مشاريع التنمية والخدمات التي انتظمت الولاية ستتواصل حتى تصبح واقعاً يعيشه مواطنو الولاية كافة.[/JUSTIFY]

صحيفة الرأي العام

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        القطب الاتحادي المشاكس الكبير ينادي بالتفاوض مع الحركه الشعبيه قطاع الشمال !! انه لا يعلم بان الجيش سحق التمرد !! وان فلوله المنهزمه بدأت في التسليم!! وان الخطه(ب) من الاستراتجيه الغربيه قد فشلت !! وان مشروع السودان العلماني الجديد قد شبع موتا !! وان باقان وعرمان والحلو وعقار وسجمان قد ذهبوا بغير رجعه؟؟
        انه يهذي بكلام ينمي بعدم متابعه المتكلم للتطورات السياسيه الراهنه تماما مثل مندوبهم في القصر الجمهوري !!(صم بكم عمي) وينمي عن تناقض مفاهيم المتكلم مع طائفته الاسلاميه الصوفيه عندما يؤيد المشروع الشيوعي العلماني الذي ينادي بتغير ثقافه ودبن ولغه السودان وزعيمه يلبس الجبه والقفطان والكاكوله الازهريه !! وان قال بان زعيمه يؤيد مشروع السودان الجديد كما فعل مع قرنق عندما اسس التجمع الديقراطي المشؤم واعترف بحق تقرير المصير الذي فرخ لاتفصال وتمرد الحلو وعقار !! نقول له بانه يفضح جهله بعدم التفريق ببن معارضه السلطه الحاكمه والدوله السودانيه !! بين الوطنيه والخيانه!! وبكل اسف بين الحق والباطل !! لذلك لايصلح بان يكون سياسي وطني وان مكانه مزبله التاريخ تماما كالزعيم والطائفه !! فقعتوا مرارتنا الله يفقع مرارتكم ويعدكم عن سده السياسه السودانيه فانتم البلاء بعينيه!! والل من وراء القصد….. ودنبق

        الرد
      2. 2

        نحن نريد الامن والسلام لكل السودان وخارون والحلو الاثنين مدانين

        اما م الله قادوا البسطاء لحرب ماليهم فيها ناقة ولاجمل واحد تابع عرمان والثانى تايع المؤتمر الوطنى كلاكما تابع لعنة الله تغشاكما ومن تبعتوهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.