كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تشديد الإجراءات الأمنية حول سلفاكير بعد مقتل “أطور”


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]استدعت رئاسة الجمهورية فى دولة جنوب السودان اللواء توب شول المسئول عن وحدة حماية الحدود بولاية “الإستوائية” إلى جوبا للمثول أمام لجنة للتحقيق في ملابسات تصفية الفريق المنشق عن “الجيش الشعبي” جورج أطور مؤخرا .

وأكد مصدر بالأمن الرئاسي في جوبا – في تصريح للموقع الالكترونى لصحيفة “الإنتباهة” السودانية اليوم،أن مقتل أطور تسبب فى خلافات كبيرة بين سلفاكير ميارديت ومشار بعد توبيخ عنيف وجهته قيادات “الدينكا” للرئيس بشأن قتل أطور وخلق فتنة داخل القبيلة.

بينما أشار المصدر المشارك في تأمين الرئيس سلفاكير إلى أن وحدة الحماية التابعة لجهاز الأمن الرئاسي ، رفعت عدد رجال الحماية إلى 400 حارس حول سلفاكير ودعمت موكبه بـ 24 سيارة مجهزة بمدافع رشاشة عقب تسريبات بمضي القيادة العامة للثوار في التجهيز لخطة خاصة لاغتيال الرئيس سلفاكير انتقاما لمقتل قائدها.

وأوضح المصدر أن اللواء توب شول المسئول عن وحدة حماية الحدود بولاية “الإستوائية” هو من أطلق رصاصتين على رأس الفريق أطور ، وكشف المصدر عن مفاجأة كبرى برفض مشار إغلاق خط هاتف ثريا كان يتواصل به مع الفريق توب إلا عقب سماع دوى الرصاص ، وتوقع أن يوجه سلفا كير بالتحقيق مع نائبه.[/JUSTIFY]

شبكة محيط

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=7]400 جندي 24 سيارة اصو دا سلفاكير ولا الحلو[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        الله يشغلكم في أنفسكم ويجعل بأسكم بينكم شديد ويفرق جمعكم كما زرعتوا الفتن في النيل الازرق ويجعل دعمكم للمتمردين وبالا عليكم

        الرد
      3. 3

        هسع ده في داعي ليه يا سلفاكير، مش كان أحسن ليك تكون قاعد في قصرك الفاره في الخرطوم وفي أمن وأمان أنت وقياداتك

        الرد
      4. 4

        كثيراً منا يتسائل لماذا الناجحون ناجحون ما الذي فعلوه ليصبحوا ناجحين؟ ،
        وهل لديهم إمكانيات وقدرات أكثر من غيرهم أو أنهم أكثر حظاً من الآخرين؟.

        ولماذا الفاشلون فاشلون ما الذي ينقصهم ليحققوا النجاح ؟ ،
        وهل فشلهم راجع لضعف إمكانياتهم وقدراتهم ، أم أنهم أقل حظاً في الحياة؟.

        والإجابة بسيطة . .
        عليك أن تعرف أن هناك فروق جوهرية بين الناجحين والفاشلين لتعلم من أين يبدأ طريق النجاح أو الفشل ، هذه الفروق تمثل علامات فارقة بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل ونعرضها كالآتي:

        العلامة الأولى:
        الإنسان الناجح:
        يفكر على أنه ناجح ، ويتصرف ويشعر كالناجحين ، ويحلم أحلام كبيرة كالناجحين ، ويؤمن بنجاحه ، و بقدرته على مواجهة كل المعوقات وتذليلها في سبيل الوصول لأهدافه.
        فيجب أن نعلم أن النجاح ما هو إلا حالة ذهنية للفرد ، فإذا فكر الإنسان على أنه ناجح ينجذب إليه كل شيئ من أشخاص وأحداث وفرص لتحقيق ما يفكر فيه وما يتوقعه لنفسه وحياته .

        * الإنسان الفاشل:
        يفكر ويشعر ويتصرف كالفاشلين ، ويحلم بأقل شيئ من الممكن أن يصل إليه أو يحصل عليه، ، وتكسره أول عقبه صغيره تقف في طريقه ،
        فهو لا يثق في نفسه ولا في قدراته ، و يؤمن بشكل راسخ أنه مهما فعل فأنه سيفشل بالتأكيد.
        فهذه هي الحالة الذهنية الخاصة بالإنسان الفاشل .. حيث تجذب له كل شيئ يؤكد فكرته عن نفسه ، وتساعده على الوصول للفشل بأسرع وقت.

        الخلاصة :
        فكر في النجاح يأتيك النجاح فكر في الفشل تحصل عليه ..
        ففي النهاية النجاح والفشل حالة ذهنية للفرد .. فإذا فكرت أنك ناجح فأنت ناجح ، وإذا فكرت أنك فاشل فأنت فاشل ،
        فكل ما تفكر فيه سيأخذه عقلك الباطن على أنه حقيقة وواقع ، ولن يجادلك فيه وسيطبعه في حياتك لتصبح كما أردت .

        العلامة الثانية:
        الإنسان الناجح:
        يعرف ماذا يريد من حياته ، فيضع خطة لها ، ويعمل كل ما في طاقته لتحقيق أهدافه ، ويأخذ بالأسباب ، ويصر على تحقيق النجاح ،
        فهو يستيقظ صباحاً نشيطاً يحدد مهام اليوم ويكتبها ويعمل بكل جد وإجتهاد ومثابرة لإنجازها كلها ،
        ويراقب النتائج ويعمل على تحسين خطته بإستمرار بما يتناسب مع الظروف والاحداث الجديدة .

        * الإنسان الفاشل:
        لا يعرف ماذا يريد من حياته ، فتراه يعمل قليلاً جداً وينتظر مكافأة أو ضربة حظ تنزل عليه من السماء لتحقق له ما يتمنى ..
        وهو ينشغل بالمسابقات والحيل في العمل ، ويبحث عن الكسب السريع بلا جهد أو عمل.
        وهويستيقظ صباحاً لا يعرف ما يفعله بيومه وتراه كثير المشاغل لكنه لا يكمل أمراً ..
        فحياته تفتقد للنظام وليس له خطة أو هدف يتحرك من خلاله ، فهو تائه لا يعرف طريقه ..
        يترك نفسه للحياة والظروف تتجه به أينما تشاء وكيفما تشاء دون تدخل منه.

        الخلاصة :
        النجاح ليس ضربة حظ ، ولا يأتي بدون مجهود أو عمل ..
        النجاح يحتاج خطة وإصرار على تحقيق الأهداف ، والفشل يعنى الإستسلام لتيار الظروف والأوهام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.