كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

انتصار تاريخي للهلال خارج ارضه علي الليبي سيدا وبشة يتألقان ويسجلان ويردان بعنف علي التحكيم



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]انتصار تاريخي للهلال خارج ارضه علي الليبي سيدا وبشة يتألقان ويسجلان ويردان بعنف علي التحكيم [/ALIGN]
وكما توقعنا تماما، واصل الهلال سلسلة عروضه الرائعة وانتصاراته المتوالية داخل وخارج الارض واستطاع بالامس ان يسعد قاعدته الجماهيرية العريضة علي مستوي السودان والخارج وان يحقق فوزا تاريخيا وغاليا ومهما جدا علي الاتحاد الليبي في عقر داره ووسط جماهيره ومساعدة الحكم البنيني الذي ضغط الهلال كثيرا وتسبب في هدف التعادل لليبي ولولا براعة وخبرة وتمرس لاعبي الهلال لما تمكنوا من تحقيق الفوز والذي فشلت معه كل المحاولات الاتحادية في الوصول لشباك الهلال.

< هدف التقدم المبكر في الشوط الاول ما احلاه والبرنس يسجل من نقطة الجزاء بكل حنكة ودراية.< وهدف الترجيح ما احلاه وهو ياتي من لاعب بديل لم يخذل مدربه قط وظل يسجل في معظم اللقاءات علي مستوي الداخل والخارج فكان هدف بشة الراسي من تمريرة مدثر كاريكا الاروع.< والحق يقال ان الهلال وجد من الفرص ما كان كافيا لخروجه فائزا باكبر عدد من الاهداف اهدرها لاعبو الهلال وتطايرت الفرص من تحت اقدامهم وهم في مواجهة حارس المرمي او المرمي المكشوف فطاشت كرة من مدثر كاريكا لا تضيع مرت بجانب القائم والمرمي خال من حارسه، وكذا بكري المدينة وهو في حالة انفراد تام سدد في جسم الخصم.< اجاد خط الدفاع بقيادة سامي عبد الله ومن امامه علاء الدين يوسف وفي الطرف الايمن تالق العائد بقوة يوسف محمد وكذا عبد اللطيف بوي في الطرف الايسر واجاد البرنس في خط الوسط واحكم الايقاع وتخصص سادومبا بسرعته الفائقة في ارهاق لاعبي الاتحاد.< تعرض الهلال من خلال المباراة الي ظلم تحكيمي بائن وعكس الكثير من الحالات ولولا براعة لاعبي الهلال بجانب التحذيرات التي اطلقت قبل المباراة لتسبب الحكم في اكثر من ذلك ولكن الاهم في النهاية ان الهلال احسن السيطرة علي المباراة واستفاد من الفرص النادرة وسجل وحسم الامر ويمكن ان نقول بان تاهله ليس لصدارة المجموعة فحسب بل الوصول للنهائى اذا ما استمر بهذا المستوي.< انتصار الهلال بالامس يخدم قضية الاتحاد بقيادة د كمال شداد في ضرورة تجاوز الازمة وتجنيب السودان اي عقوبات او ايقافات او حرمان من المشاركات الخارجية، السودان الان اضحي قريبا من اي وقت مضي بواسطة الهلال لتحقيق كاس البطولة.< والهلال الان يحتاج لدعم الدولة ووزارة الشباب والرياضة وتكاتف الاقطاب ونبذ الخلافات حتي يحقق المنشود باذن الله.< وانتصار الامس سيعيد ويدفع بالجماهير لمباريات الممتاز ومتابعة التمارين ونتمني ان يكون دعمها اكبر وفي محله ووقته تماما.< مبروك للهلال الانتصار وخاصة لاعبيه والجهاز الفني بقيادة ميشو صاحب الرجل الخضراء الذي يحقق الفوز والانتصارات رايح جاي وهذا هو الاهم والتحية للادارة والاقطاب خاصة الكاردينال صاحب الدعم الكبير قبل السفر الي طرابلس، وتحية لجماهير الهلال الوفية فهي تستحق هذا الانتصار وتستحق ان تفرح باستمرار، فالحق يقال اننا لم نشاهد او نعرف جماهيرا وفية وولهانة بفريقها الهلال مثلها.تواصل:هلال رمضان ظهر في الجماهيريةلوحة مضيئة وفنون تشكيليةعمل مهرجان كان والعاب سحريةمعروف ابو الهل صاحب عزيمة قويةبهز الشباك لو كان الحراس ميةخط الهجوم خطير ليك الف تحيةوالوسط فرسان براكين ناريةوفي الخشبات هناك واقفة بنيةالشيخ المعز نحلة حارس خليةاحتارت في الحصل الجماهير الاتحاديةقالوا الهلال ابدا ما شبه الكونفدراليةسيد الدهب لا يمكن يقبل الفضيةوسيد البلد فريد درة بهيةعبد العظيم عبد القادر رمليلحن الختام< مباراة الاهلي وشبيبة القبائل في الجزائر كانت معركة حربية حسمها الجزائريون بهدف رغم ان الاهلي صمد وسجل هدفا بواسطة نجمه العائد محمد شوقي نقضه مساعد الحكم بحجة التسلل ليختلط الحابل بالنابل وتنتهي المباراة في النهاية بسلام.< وقمة الاثارة للاسماعيلي في فوزه علي هارت لاند النيجيري بهدف محترفه الجديد لاعب الهلال الاسبق قودوين.< انتصار الهلال علي الاتحاد الليبي يعد الاكبر في هذه المرحلة صعد بالهلال الي صدارة المجموعة بجدارة من اول جولة، بعد انفراد جلوبيا والجيش بالمركز الثاني والثالث علي التوالي ونقطة لكل وياتي الليبي في الرابع بلا رصيد.< واليوم يدخل المريخ علي المستوي الودي دورة دبي في مواجهة الوصل ونتمني ان يسعد القاعدة الجماهيرية من اعضاء الجالية في الامارات علي نحو ما فعل الهلال من قبل في دورة بني ياس وعلي نحو ما فعل بالامس من خلال فوزه التاريخي في العاصمة الليبية طرابلس علي فريق الاتحاد.< اليوم تخصص قناة قوون الفضائية الفترة المفتوحة لاحداث فوز الهلال التاريخي وتستعرض ابرز المحطات والاهداف للهلال في هذا المشوار.لقاء كل يوم - قوون - عدد رقم 6817 ramadan9910@yahoo.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.