كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إنشقاقات عنيفة تضرب صفوف (الشعبي) بسبب موقف الحزب من (عدوان هجليج)



شارك الموضوع :

برز إتجاه قوي داخل حزب المؤتمر الشعبي يطالب الحزب بتبني موقف لا يستعدي من خلاله القوات المسلحة خاصة وأن الوضع السياسي الراهن تتخلله حالة إستنفار استجابت لها كافة القوى السياسية المعارضة.
وقالت مصادر واسعة الإطلاع بحزب المؤتمر الشعبي فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ(smc) إن الاجتماع الذي انعقد قبل يومين بدار الحزب برئاسة الأمين العام أكد من خلاله الأخير على أهمية أن يأتي موقف الحزب الرسمي متسقاً مع تحالف أحزاب المعارضة الشيء الذي رفضه ممثلون لقطاع الطلاب والمرأة والشباب على اعتبار أن ما يجري داخل الأراضي السودانية هو تدخل أجنبي صريح في الحدود السودانية.
وأكدت المصادر أن رفض القطاعات المشار إليها حمل حججاً تؤخذ مواقفها في سياق أن معارضتهم للمؤتمر والحكومة لا يعني ذهاب وطنيتهم وإنهم جاهزون للمشاركة في العمليات ضد أي عدوان خارجي يستهدف البلاد وأن ما تقوم به الحركة الشعبية هو حرب بالوكالة تنفذها الحركة الشعبية نيابة عن إسرائيل وأمريكا وحركات دارفور ومتمردي جبال النوبة والنيل الأزرق.
وأشارت المصادر أن الأمين العام للمؤتمر الشعبي وجه من خلال الاجتماع إلى إمكانية احتواء ما وصفهم بـ(القوات الصديقة) للمؤتمر الوطني مقراً بأن هناك مجموعات تحمل رؤى مختلفة حول قرارات القيادة مثل مجموعات (ابن رشد، مجموعة نهر النيل، مجموعة الناجي عبد الله، مجموعة المحبوب عبد السلام) وأضاف قائلاً: (إن أردتم المحافظة على قرارت الحزب التنظيمية فلا تستمعوا لهؤلاء).
وقال د. حسن عبد الله الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسب المصادر إن رفض قيادة الحزب إدانة العدوان على هجليج أملته سياسة عدم رغبة الحزب في إحراج حركة العدل والمساواة والتي حسبما ذكر أنها جزء أصيل من الحزب ساخراً من بعض قيادات المجموعات المشار إليها والتي أفتت من قبل بـ(حرمة) علاقة الشعبي مع الشيوعي باعتبارها علاقة لا تعبر عن أشواقها الإسلامية وقال: (انظروا إلى الذين كانوا إخواننا فقد أقاموا العلاقات حتى مع الشيوعي الصيني فلماذا نرفضها نحن أبناء البلد الواحد) وأضاف قائلاً: (حركة العدل والمساواة كان لها دور بارز في احتلال هجليج فكيف ندين من هم جزء مننا ونراهن عليهم في مستقبلنا السياسي).

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        بركة عحبني ليك ياترابي وشمتانييييييين ،ان شاالله مايبقى معاك تلميذ من تلامذتك ، ينفضوا كوووولهم ما يفضل معاك زول ، كان تنفجخ في واطات الله دي وتبطل احلام الزعامة الزلوطية الخربت بيها البلد

        الرد
      2. 2

        [FONT=Times New Roman][SIZE=5]هذا اوسخ انسان عرفة التاريخ السوداني ونحن منه بريئون الي يوم الدين الله .[/SIZE][/FONT]

        الرد
      3. 3

        المتابع للاحزاب السودانيه التي مازالت تحت قياده الشخصيات القديمه من جيل الاستقلال !!فهي لاتزال في مكانها القديم تدور حول نفسها داخل حلقه مفرغه !!ولن تخرج منها الا بابعاد هذه القيادات من الواجهه !! القضايا كماهي والخلافات كما هي!! واخلط الامر علي الناس والقياده مع الاطماع الشخصيه !! حتي اختلط الوطني مع العميل !! واضحي الكل خارج العبأه الوطنيه واقرب الي الاعداء من مصالح الامه والشعب الببينه !! فانا لله وانا اليه راجعون!! حادب

        الرد
      4. 4

        عدم ادانة الترابي للاعتداء علي هجليج السودانية يعبر عن قمة الخيانة الوطنية لهذا الشيخ الغير محترم وهو الذي كان يشارك في عرس الشهيد عندما كان في السلطة وعندما اخرج منها قال ان الذين ماتوا في حرب الجنوب من القوات المسلحة والدفاع الشعبي هم فطايس وليسوا شهداء.

        ستموت ياترابي وانت لدي شعبك خائن له وللسودان.

        الرد
      5. 5

        ولكن يا سيد الاغبياء لصالح من احتلت هجليج هل كان ذلك نتيجة عمليات عسكرية للحركة مع الحكومة ام ان نتاج غدر وخيانة واستعداء من قبل دولة .ز ويا سيد الترابي اذا اقتطعت دولة جزء من ارضك فاي ارض تريد ان تحكم .ز والله العظيم وصلت مرحلة من الخرف يجب معها الحجر على ممتلكاتك وادخالك دار العجزة ..

        الرد
      6. 6

        [B][SIZE=4]قولو ادان و شجب و يحتفظ بحق الرد و دا برضو ماحايغير حاجة لانو السياسة دى كلها نفاق فى نفاق و البركة فى بناتنا المابعرفو السياسة لكن بمارسو نفاق من نوع اخر [/SIZE][/B]

        الرد
      7. 7

        وكمان قااااااااعد يالترابي في بيتك , ولا محاكمه ولا سين وجيم , البلد دي مافيها ارجل منك ولى شنو ؟

        الرد
      8. 8

        الاحداث التي مرت بها الدولة منذ حرب الخليج وسقوط
        الطغاة واتباعهم تمثل بركات ولطف من المولي عز وجل
        والترابي إنسلاخة من الموكب يمثل ظهور الحق من الباطل
        هذا المخلوق نجس ودنيوي يحب الحياة وينتحل صفة المتدين
        وهو اخطر من للقذافي
        وهو من جر البلاد الي. القبلية وأهل الشمال كانو الساس والرأس
        وجامعين كل الجبهات
        ومن اراد الانفصال علية المغادرة بلا يخمكم.

        الرد
      9. 9

        لا حولة ولا قوة الابالله العلى العظيم عن اى اسلام يتكلم الشيخ الدكتور وهل الطمع فى المنصب يصل الى درجة الاستعانة بالكافر لقتل المسلم الان عرفنا وتأكدنا ان القصة ليست خدمة الاسلام او الوطن انما المنصب هو الهدف وتانى صدقوا اى واحد سوا ليهو دقن ( سنة يا اللهاط )

        الرد
      10. 10

        كاتب الكتاب الأسود كقلبه ..رأس الحية وسبب الفتنة في السودان قاتله الله أنى يؤفك..الحمد لله أن كشف حقيقته للشعب السوداني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.