كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خرج من دارو



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]خرج من دارو [/ALIGN]
دائماً ما ننفعل مع الأمثال الداعية للركازة والثبات في الأرض.. خاصة أرض البلد عند وقوع أي «مقدور، لأن مفهوم ذلك كتر البتابت عيب»، لكن إن تم الخروج من الدار ترانا نحترم ونتأدب بأدب المهاجر والالتزام باشتراطات أهل الديار الأخرى.. تناولت الصحف «أن عائلةالرئيس التونسي المخلوع- الآمنين الآن في المملكة العربية السعودية- قد تضطر لمغادرة السعودية لأنها لم تتمكن من التأقلم مع ما أسموه «الصرامة الدينية في المملكة»، خاصة زوجة الرئيس المخلوع ليلى الطرابلسي التي وصفوها بأنها اعتادت على ارتداء السترات والتنورات الراقية على عدم ارتداء الحجاب».. ورغم أن هذه التفاصيل تندرج في بند الحريات الشخصية إلا أن أهلنا كانوا صادقين جداً عندما روجوا للمثل الشعبي العام «من خرج من دارو قل مقدارو».

ورغم البون والفروقات تراني معجبة بطريقة الرئيس «صدام حسين» الذي لاذ بأرض العراق دون أي دولة أخرى.. ورغم أنهم أعدوا سيناريو إخراجه بصورة مذلة، لكنها انطوت على صرامة وشكيمة البقاء في الأرض دون اللجوء أو الفرار.. اتفقنا أو اختلفنا على بقاء «صدام» وهروب «بن علي» من البلاد ساعة المحنة.. اتضح بجلاء أن الشخصية الحاكمة قد تكون في جوهرها «كبيرة» أو «صغيرة».. نسأل الله أن يلهم الجبابرة فضيلة واحدة وهي فضيلة البقاء في أرض الوطن حين الظلم والعدل «عجبى – سألت نفسي لماذا هذا الدعاء؟».. أصدقكم القول فقد ذهب عقلي بعيداً وتخيلت نهاية كل حاكم، وقد اختزنت في ذاكرتي الطريقة التي برأ بها الفريق «عبود» ذمته من الحكم عندما ايقن بخيار الشعب بإعلانه حل المجلس الأعلى للثورة وتسريح زملائه ثم ذهب إلى بيته هادئاً مطمئناً في العمارات، وظل يحظى باحترام الشعب حتى لاقى ربه.. ويقال إنه أحجم عن الذهاب للأسواق فقد كان المواطنون والتجار يتدافعون نحوه ويملأون عربته بما يريده وما لا يريده ولسان حال البعض يقول: «ضيعناك وضعنا معاك».. ويا لها من خاتمة نبيلة.

ü آخر الكلام:

شتان بين التجبر والصمود الأصيل على المبدأ.. ولكنا نتمنى أن يأتي على عالمنا «الثالث» اليوم الذي يسلِّم فيه الرئيس المنتهية ولايته بكل احترام للرئيس القادم، بعيداً عن سيناريو «باكبك الحسن وترا»..

سياج – آخر لحظة – 23/1/2011
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.