كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شيخ عبد الحي يوسف : السحور ليس شرطاً في الصيام، وإنما هو سنة


شارك الموضوع :
السؤال: أفيدونا عن السحور.. هل هو شرط في صحة الصوم، أم أنه ليس كذلك ؟

الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعه إلى يوم الدين، وبعد:
السحور ليس شرطاً في الصيام، وإنما هو سنة، والنبي صلى الله عليه وسلم فعلها وأمر بها، وقال: «تسحروا فإن في السحور بركة» «متفق عليه من حديث أنس». فيسن السحور ويسن تأخيره، لأنه مما يقوي المسلم على الصيام، ويخفف عنه مشقة الصوم لأنه يقلل مدة الجوع والعطش، وقد جاء هذا الدين بالميسرات التي تيسر على الناس عباداتهم، وترغبهم فيها، ومن ذلك تعجيل الفطور وتأخير السحور، فيسن للمسلم الصائم أن يقوم إلى السحور ويتسحر ولو بالقليل ولو بتمرة أو شربة ماء، عملاً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي السحور فائدة أخرى روحية، وهي التنبه والاستيقاظ قبل الفجر، ساعة السحور التي يتجلى الله فيها لعباده، فيجيب من دعا، ويغفر لم استغفر، ويتقبل ممن عمل صالحاً. وما أعظم الفرق بين من يقضي هذا الوقت ذاكراً تالياً، من يمر عليه راقداً نائماً.

استعمال السواك ومعجون الأسنان للصائم
السواك قبل الزوال مستحب كما هو دائماً، وبعد الزوال اختلف الفقهاء فقال بعضهم: يكره الاستياك للصائم بعد الزوال. وحجته في ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك» «رواه البخاري من حديث أبي هريرة» فهو يرى أن ريح المسك هذا لا يحسن أن يزيله المسلم، أو يكره له أن يزيله، ما دامت هذه الرائحة مقبولة عند الله ومحبوبة عند الله، فليبقها الصائم ولا يزيلها، وهذا مثل الدماء.. دماء الجراح التي يصاب بها الشهيد، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الشهداء: «زمّلوهم بدمائهم وثيابهم، فإنما يبعثون بها عند الله يوم القيامة اللون لون الدم والريح ريح المسك» ولذلك يبقى الشهيد بدمه وثيابه لا يغسل ولا يزال أثر الدم. وقاسوا هذا على ذلك.

والصحيح أنه لا يقاس هذا على ذلك، فذلك له مقام خاص، وقد جاء عن بعض الصحابة أنه قال: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتسوك ما لا يحصى وهو صائم» فالسواك في الصيام مستحب في كل الأوقات في أول النهار وفي آخره، كما هو مستحب قبل الصيام وبعد الصيام.. فهو سنة أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: «السواك مطهرة للفم مرضاة للرب» «رواه النسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما. ورواه البخاري معلقاً مجزوماً» ولم يفرق بين الصوم وغيره.
أما معجون الأسنان، فينبغي التحوط في استعماله بألا يدخل شيء منه إلى الجوف، وهذا الذي يدخل إلى الجوف مفطر عند أكثر العلماء. ولذا فالأولى أن يجتنب المسلم ذلك ويؤخره إلى ما بعد الإفطار، ولكن إذا استعمله واحتاط لنفسه وكان حذرًا في ذلك ودخل شيء إلى جوفه فهو معفو عنه والله سبحانه وتعالى يقول: «وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم» «الأحزاب: 5» والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:«رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه» والله أعلم.

صحيفة الانتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        نرجو منك فتوي عاجله يا شيخناعلي هذا الموضوع الاتي منقول من جريدة الراكوبه بتاريخ27 يوليو وهو يقول:(

        [B]“الأزهر يجيز رسالة تؤكد أن الحجاب عادة وليست فريضة إسلامية
        07-27-2012 08:20 AM
        الرياض

        منح الأزهر شهادة الدكتوراه للشيخ مصطفى محمد راشد في الشريعة والقانون بتقدير ممتاز عن أطروحته التي تناول فيها الحجاب من الناحية الفقهية مؤكداً أنه ليس فريضة إسلامية.

        وأشار الشيخ في رسالته الى أن تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها أدى الى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول حجاب المرأة في الاسلام المقصود به غطاء الرأس الذي لم يُذكره لفظه في القرآن الكريم على الاطلاق.

        وأعتبر الشيخ راشد ان بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير موقعها، وان كل واحد من هؤلاء فسرها اما على هواه بعيدا من مغزاها الحقيقي، واما لنقص في القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية. السبب في ذلك يعود الى تعطيل الاجتهاد رغم ان المجتهد ينال حسنة من الله حتى وإن اخطأ.

        ويرى أصحاب هذا الرأي ان السبب في ذلك يكمن في قاعدة النقل قبل العقل المعتمدة في البحث الاسلامي.

        وينطلق معارضو فرضية الحجاب في الاسلام من تفسير غير صحيح من وجهة نظرهم للآية 53″ من سورة الاحزاب التي جاء فيها واذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم ان تؤذوا رسول الله ولا ان تنكحوا ازواجه من بعده ابدا ان ذلكم كان عند الله عظيما، اذ يرى هؤلاء انها تخص امهات المؤمنين فقط وضرورة وضع حاجز بينهن وبين صحابة الرسول.

        وجاء ايضا في الآية 59″ من السورة ذاتها يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما، والتي نزلت بحسب قولهم لتحض الحرائر على وضع ما يستر وجوههن كي لا يكن عرضة لرجال يسترقون النظر اليهن كما يفعلون مع الجواري.

        كما يؤكد من يتبنى هذا الفكر ان الآية رقم 31″ من سورة النور وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولهن او آبائهن او آباء بعولتهن أو ابنائهن أو ابناء بعولتهن أو اخوانهن او بني اخوانهن او بني اخواتهن او نسائهن او ما ملكت ايمانهن او التابعين غير أولي الاربة من الرجال او الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون، نزلت للاشارة بستر النحر، اي اعلى الصدر والعنق، بسبب انتشار حالة سادت عند نساء العرب لا يسمح بها الاسلام.

        ويرى مهتمون ان الازهر قطع الشك باليقين، وانهى النقاش الدائر حول الحجاب وما اذا كان عادة ام عبادة ليصرح وبشكل قاطع ان الدين الاسلامي لم يفرضه.

        الوئام”[/B]انتهي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.