كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تفاصيل مثيرة في قضية اختلاسات وزارة الأوقاف



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]فرغت محكمة جنايات الخرطوم شمال أمس من استجواب مدير المراجعة بولاية الخرطوم عبد المنعم عبد السيد في قضية اختلاسات هيئة الأوقاف والإرشاد بالمملكة العربية السعودية. وأكد عبد المنعم في أقواله للمحكمة أنهم اكتشفوا عبر المراجعة أثناء مرحلة التحري أن الصكوك المالية موضوع الدعوى لأوقاف أهلية معروفة وليست ضائعة وليست لها علاقة بحكومة السودان، وأنها موقوفة منذ زمن سلاطين مملكة سنار للسودانيين المقيمين من مملكة سنار والمستوطنين بالمدينة المنورة.
وقال عبد المنعم في أقواله للمحكمة أمس إنهم بدأوا المراجعة في سبتمبر من عام 2011م بموجب خطاب من المراجع العام بمراجعة حسابات الهيئة العامة للحج والعمرة كشفت عن وجود اختلاسات ترجع لأعوام سابقة، وتقارير أكدت أن أمين الأوقاف بالخارج بالمملكة العربية السعودية خالد سليمان إدريس قام بتبديد مبلغ «2.249.705» ريالات سعودية من مال الدولة العام. وأضاف المراجع في أقواله للمحكمة أنهم اعتبروا الأموال قد حولت لمنفعته الشخصية «مليون و93 ألف ريال» وجدت في تقرير الصرف أنها صُرفت لشخص يُدعى عبد الله بشير السحيمي، وثبت من خلال المراجعة أنها لم تسلم له.بجانب مبلغ «65» ألف ريال سعودي بشيك مالي كذلك باسم السحيمي، وصرفت له نقداً بواسطة المتهم خالد سليمان.
وأشار المراجع إلى أنه اتضح بعد المراجعة أن شركة السحيمي قد أقرَّت أثناء إجراءات التحري باستلامها المبلغ مقابل تسليم الطرف الأول الذي قام بتسليم أوقاف سودانية ضائعة «صكاً أو نقداً» ولم تسلم أية عقارات ملموسة أو مبالغ نقدية معروفة، وأضاف المراجع أنه بحسب إفادة السحيمي أنه سلم الصكوك لبعض العقارات، وذكر أنه وباستجواب المتهم خالد أنها سلمت للناظر لاستكمال بعض الإجراءات بالمحكمة الشرعية.
[/JUSTIFY]

الانتباهة

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعتيه، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته.

        هذه في عنقكم الى ان تلقوا الله فباي وجه ستلقوه

        الرد
      2. 2

        أعتقد أن الأوقاف التي أوقفها سودانيون تابعون لمملكة سنار قبل مئتي سنة فأكثر , أوقفوها في المدينة المنورة لتوزع على فقراء المدينة المنورةأو على السودانيين فيها, لا علاقة لها بحكومة السودان , إذ إن الموقف كان قد عيّن لها ناظراً ليقوم عليها , فإن هي الآن بلا ناظر فيجب أن تتبع للأوقاف السعودية البلد الذي أوقفت فيه , ولا ينبغي أن تهتم بها الحكومة السودانية لمجرد أن من أوقفها كان سودانياً, إلا إذا أرادت الدولة السودانية( في أي عصر) أن تأكل هذه الأموال , أما هذا الشخص الذي يتهم بأنه اختلسها فيجب أن يرفع أمره إلى الجهات المحلية السعودية , وأنا أعلم أن الأوقاف هنا في السعودية ( الأوقاف المحلية ) في ظل غنى الدولة السعودية , لا تسأل الحكومة السعودية هنا عنها إلا بقدر معرفة محلها ومقدارها لتدوينها وتوثيقها وإلا فهي مرتع لموظفي الأوقاف يلقفون منها ويأكلون كما يشاءون في ظل عدم الاهتمام بها لعدم حاجتها إليها , بل أطلقت ( جعالة ) لمن يدل على وقف مجهول أو مهجور بأن يعطى من قيمتها مقدار 10% ., كماأن الأوقاف في السودان هي أيضاً مهملة ولا بواكي لها, وهي تؤجر لعشرات السنين بأتفه الأسعار , ودونك أوقاف جامع الخرطوم الكبير الذي أخبرني أحد المؤجرين السابقين بما يدل على أنها هاملة ولا مسؤول عنها !!!

        الرد
      3. 3

        يا والى سنار تحرك هذة الفلوس تخص مملكة سنار اهو جاتك قروش علشان تعمر سنار التى قمت بتدميرها ،،،، ويا اهل سنار لازم تتطالبوا بفلوسكم ذي ما ناس سد كجبار بطالبوا بحقوقهم,,,,

        الرد
      4. 4

        أوقاف المدينة المنورة ، هى اوقاف الشيخ عجيب المانجلك بن الشيخ عبدالله جماع اشهر مشايخ العبدلاب بع ابيه ، ويرجع تاريخها الى الربع الاخير من القرن الخامس عشر الميلادى (اى قرابة ال 450 عام)ومعروفة وموثقة بالاوقاف السعودية ، ولا علاقة لها بسلاطين سنار .
        وللعلم والفائدة :
        – مزراب الكعبة المشرفة من الذهب السودانى الخالص وهو هدية من الشيخ عجيب المانجلك فى الربع الاخير من القرن الخامس عشر (اعيد تشكيلة).
        – الهلال فى القبة الخضراء بالمدينة المنورة هدية من الشيخ عجيب المانجلك .
        – جزء من الذهب بقير الرسول (ص) هدية من الشيخ عجيب المانجلك (وهو فى شكل قلل صغيرة الحجم) ويشار الية فى احدى المدائح السودانية (يا ابقلة) اشارة الى قبر الرسول (ص).

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.