كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ألمانيا تؤجل مؤتمرا اقتصاديا خاصا بالسودان



شارك الموضوع :

عبرت الحكومة الألمانية، عن رفضها لما تعرضت له سفارتها بالخرطوم، وقالت إن ما حدث كان له وقع مفاجئ على الخارجية والمجتمع السياسي

وأعلنت أن المؤتمر الاقتصادي الخاص بالسودان الذي كان يجري الإعداد لتستضيفه ألمانيا أكتوبر المقبل، أصبح من المتعذر انعقاده في موعده نظرا للتلف الذي أصاب القسم القنصلي بالسفارة والأقسام المكلفة بمتابعة الإعداد له، وأن الطرفين سيحددان موعدا جديدا له. وأكدت ألمانيا في رسالة خطية تسلمها علي كرتي وزير الخارجية من نظيره الألماني، نقلها له مسؤول أفريقيا في الخارجية الألمانية أمس، أنها لا تقبل الإساءة للأديان، ولكنهم يرون أن ما حدث لا يبرر الاعتداء على رموز الدول والشعوب الأخرى.

من جانبه، جدد كرتي التزام الدولة وحرصها على حماية الوجود الدبلوماسي في السودان وخاصة البعثة الدبلوماسية الألمانية، وأكد رفض الخارجية لما تعرضت له السفارة الألمانية بالخرطوم، وأشار الى أنه ظل يتابع وبصفة شخصية مع والي الخرطوم ومسؤولي أجهزة الشرطة والأمن المسيرات التي حدثت الجمعة الماضية والأحداث التي صاحبتها، وأن الحكومة ملتزمة بالاسهام في إصلاح الضرر الذي أصاب مبنى السفارة، ونوه كرتي الى أن أهل السودان عرفوا بإكرامهم واحترامهم للضيوف وبخاصة الدبلوماسيين، وأن ما حدث من عنف لم يكن أحد يتوقعه، وأبان أن الإساءة الى نبي الإسلام هي ما استفز الناس وجعل البعض يتجاوز حدود التعبير السلمي الى خانة العنف والتجاوز، وأن صمت الحكومة الألمانية إزاء نشر الرسوم المسيئة أعطى انطباعا بأنها راضية عما حدث، وربما اختلفت الصورة لو أدانت الفعل وتبرأت منه، فحرية التعبير لا تعني الإساءة لمقدسات الآخرين ومعتقداتهم، ونوه كرتي الى حرص السودان على تعزيز وتطوير علاقته مع ألمانيا، وأشار لانتقال العلاقة بين البلدين من مرحلة التوتر قبل سنوات الى مرحلة التعاون السياسي والاقتصادي في الوقت الراهن.
صحيفة الراي العام

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        بالله ما يوقفوه من زمان عاملين شنو للسودان غير الضرر وإيوا المتمردين بفنادقهم وتزويدهم بالسلاح ضد الوطن ، هذا استخفاف بالعقول خلوا مؤتمراتكم الاقتصادية لانفسكم انتم ابدا لا تعملوا شئ لله إلا من ورائه نوايا خفية للتدمير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.