كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“مسكول” الجزار .. تحايل لهزيمة الدخل المحدود


شارك الموضوع :
الحاجة أم الاختراع والمعاناة تولد الإبداع، مقولة تكاد تنطبق تماماً على واقع الأسر السودانية محدودة الدخل، فقد برزت مسميات عديدة لأفكار مبدعة توائم بين الحاجة وضيق ذات اليد، فظهرت مصطلحات (قدر ظروفك، الظروف جبرتنا) لتوفير الكريمات والعطور للمحتاجين حسب ذات اليد.. ولكن فاجأني مصطلح (المسكول) الذي ابتدعته أسر عديدة بمعاونة الجزارين ليحقق الأغراض التجارية لهؤلاء ويفي بمتطلبات أؤلئك.. واكتشفت أن الفكرة انتظمت عديد أحياء في ولاية الخرطوم بدءاً من الحاج يوسف مروراً بالكلاكلات، وليس انتهاءً بأمبدات، وابتدع الشعب السوداني كثيراً من المسميات المختلفة وبعض أوجه الثقافات الغذائية البديلة، نظراً لشظف العيش والأوضاع المتردية للأسر وتدني دخل الفرد، لكي تكون حلاً لبعض الإشكالات الغذائية بعد أن فقدت الأسر السودانية خاصة الأسر دون الوسط كثيراً من الأطباق في نظامها الغذائي، التي كانت في متناول يد الفرد لانخفاض الأسعار حينها، وبرزت هذه المسميات الجديدة على المصطلحات الغذائية للشعب السوداني، وأصبحت معروفة لدى الجميع لكثرة التداول والتعامل بها، والحاجة إليها كمصطلح (قدر ظروفك، والظروف جبرتنا) وغيرها من المسميات التي غزت الأسواق والمتاجر بالقرب من سكن الأسر. ويعتبر (المسكول) أحد هذه المسميات الجديدة في يد المستهلك، وهو (نصف الربع للحمة المفرومة)، حيث يمثل هذا النوع من الغذاء سلعة مهمة بشكل دائم لكثير من الأسر السودانية التي تبتاعه لتجهيز وجبة الإفطار لـ(التقلية والنعيمية) والباسترما وغيرها، ويدخل في تجهيز وجبة الغداء في إعداد (الكفتة والبطاطس والسلطة السوداء وغيرها من الأصناف) وما أن تقف أمام بائع الخضار حتى تتفاجأ بكمية الأعداد الكبيرة من النساء المطالبات بالمسكول بشكل ملح، حيث تتدافع النساء والرجال على هذه السلعة لشرائها بسبب انخفاض سعرها الذي لا يتعدى الـ4 جنيهات.

قالت المواطنة آمنة علي بمنطقة الحاج يوسف، التي قالت إن المسكول سلعة مهمة لابد من شرائها يومياً لأنها لبت طلباتنا لحاجة هذا النوع من اللحمة المفرومة ودخوله في كثير من الأطباق السودانية المحببة للأسرة، وبعد ضيق الظرف المادي استغنينا عن شراء اللحمة الصافية التي كنا نعتمد عليها في استخراج اللحوم المفرومة التي نجهزها بأنفسنا، ولكن بعد ارتفاع سعر هذا النوع من اللحوم تركنا شراءه لأن الغالي متروك، واتجهنا لشراء المسكول رغم أنه أحياناً تكون به كثير من الشحوم والعصب، لكنه في نهاية الأمر يقضي لنا حاجتنا من اللحمة المفرومة، ويبعدنا من جشع الجزارين وارتفاع الأسعار. ويقول علي طه – تاجر خضار بالحاج يوسف- إن المسكول يمثل سلعة مهمة للنساء اللائي يتزايد طلبهن لشرائه على حسب الكمية المطلوبة، وأنهن زبونات بشكل يومي لشراء المسكول، وأرجع علي ذلك لقلة ثمن المسكول الذي يتناسب مع انخفاض الدخل لكثير من الأسر السودانية، ويضيف أن الزبائن تركوا شراء اللحمة الصافية واستبدلوها بشراء المسكول (نصف ربع أو ربع كامل) وهو لا يتعدى الـ 8 جنيهات، وفي حالة نصفه 4 جنيهات. وقال علي يمثل المسكول تجارة رابحة بالنسبة لي لتدافع الأسر على شرائه بصورة دائمة.

زحل الطيب – الخرطوم

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        و لسه حا تشوفوا ربع و تمن الكول_ اللهم فرج عن امتنا و اصلح حالها و حال اولياء امورها الذين نسوا الشعب و انشغلوا بمصالحهم الشخصيه و لا حوله و لا قوة الا بالله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.