كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الوجود الإسرائيلي في أسمرا .. تهديد للسودان أم إيران ..!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]إسرائيل كعادتها التي تبث معلوماتها العسكرية والامنية عبر وسائل اعلامها الرسمية منها والمستقلة كشفت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية نقلا عن وكالة «ستراتفور» النقاب عن معلومة مفادها أن إسرائيل تمتلك قواعد عسكرية في إريتريا، وبحسب الصحيفة أن تلك القواعد هي وحدات بحرية تعمل على رصد تحركات السفن الإيرانية في البحر الأحمر وهي في طريقها للسودان فضلاً عن وحدات تنصت في أماكن مختلفة بتلك الدولة الأفريقية…والغرض من الخطوة وفقا للخبر مراقبة محتوى السفن الإيرانية وما إذا كان بها أسلحة أو أي مواد خطيرة من الممكن أن يتم تهريبها إلى السودان، ومن ثم إلى المقاومة الفلسطينية في غزة.

تأتي الخطوة بحسب مراقبين في إطار التحولات الجديدة لمسار الصراع الإسرائيلي العربي والإيراني على منطقة البحر الأحمر وبعض السواحل الإفريقية، وهي خطوة بدأت ملامحها منذ ان حدثت التحولات الكبيرة في المحيط العربي فيما عرف بدول الربيع، وهو أمر اعتبرته إسرائيل ذا تأثير مباشر على امنها القومي الذي بحسب رؤية مسئولين إسرائيليين لا ينتهي عند حدود دولة الكيان وإنما يمتد الى حيث وجود ما يهدد أمنها في أية بقعة في العالم، وهو ما اكده رئيس الوزراء الإسرائيلي في وقت سابق عندما قال «بان يد قواتنا المسلحة قادرة على الوصول لاي مكان في العالم نعتبره تهديدا لأمننا القومي»، وبحسب خبراء ان الخطوة الإسرائيلية جاءت كنتاج للتمدد الإيراني في منطقة البحر الأحمر والذي شهد خلال الأشهر الماضية تكرار زيارة السفن الإيرانية وهو امر اقلق دولة الكيان الإسرائيلي، ويقول الخبير الاستراتيجي العسكري اللواء محمد العباس الامين ان إسرائيل ابدت اهتماما كبيرا بالجذر الاريترية المطلة على البحر الاحمر منذ ان أخذت درسا قاسيا في العام 73 عندما احتلت الغواصات المصرية باب المندب، ولكن خطوتها الآن والحديث للعباس تأتي كرد فعل على زيارة السفن الإيرانية لميناء بورتسودان لأكثر من مرة وهو ما اقلق اسرائيل كثيرا، على اساس ان السودان سيكون مستودعاً للسلاح الإيراني المنقول الى قطاع غزة فلسطين، ويضيف العباس في حديث لـ(الصحافة) بقوله «بالتالي فان إسرائيل لا تريد ان تعطي الفرصة للبحرية الإيرانية بان ترابط في السودان وتتخذ منه تهديدا لأمنها في البحر الأحمر لأهميته الإستراتيجية باعتباره منفذا للمعادن الى دول الغرب» ويحذر العباس من ان هذا الصراع سيكون له تأثير مباشر على السودان وبذلك يجب على السودان ان يعيد ترتيب الأوضاع بحيث لا يمكن ان يكون طرفا في صراع ليس لديه إمكانية فيه.

ويبدو ما ذكره العباس صحيحا انطلاقا مما ورد في الصحف الإسرائيلية والتي أوضحت بأن رئاسة الأركان الإسرائيلية قررت الاتفاق مع حكومة أسمرا على وجود وحدات استخبارية إسرائيلية على أراضيها لتتبع مسار عمليات تهريب السلاح من إيران إلى السودان عن طريق سيناء، وأوردت الصحيفة «أن الإحصاءات الرسمية كشفت عن تزايد عمليات تهريب السلاح الإيراني إلى غزة عن طريق سيناء، خاصة مع نجاح المهربين في ابتكار أساليب جديدة خوفًا من قوات الأمن المصرية المرابطة في سيناء» واتساقا مع ذلك ذكرت مصادر داخل استخبارات الدفاع الإسرائيلي بان غواصات إسرائيلية وطائرات استطلاع بدون طيار تعمل داخل المياه الإقليمية للسودان في البحر الاحمر، وقالت المصادر ان السفن الإيرانية التي زارت السودان قامت بإفراغ حمولتها من صواريخ فجر متوسطة المدى بغية تهريبها الى غزة، وزعمت تلك المصادر بان ايران تخطط لاقامة معسكرات للحرس الثوري الايراني مما يجعلها قادرة على وضع صواريخ طويلة المدى لضرب الجنوب الإسرائيلي.

ورغم ان اسمرا نفت على لسان سفيرها في القاهرة فأسيل جبر سيلاس تكلا هذه المعلومات، حيث قال خلال لقائه بعض الخبراء المصريين المهتمين بالشؤون الأفريقية مساء أول من أمس، «لا صحة لما يتردد في هذا الشأن». واشار الرجل إلى أن جزيرة دهلك التي يتحدث البعض عن وجود قواعد عسكرية إسرائيلية عليها، بها مشاريع سياحية أقامها مستثمرون من دول الخليج العربي . ولفت السفير إلى أن اريتريا رفضت من قبل طلبا من الولايات المتحدة، بإقامة قواعد عسكرية لها على أراضيها، وقال: «لو كنا وافقنا على هذا الطلب لكانت مشكلاتنا مع أثيوبيا انتهت».

ولكن متابعون يقولون بان العلاقة الاريترية الاسرائيلية قديمة فيما تعلق بالقضايا الامنية، حيث يؤرخ للعلاقات الإسرائيلية الإريترية منذ عام 1970، عند بداية الاتصالات الأولى بين إسرائيل وأسياسى أفورقى، والذى سيطر بشكل كامل على الثورة الإريترية فى عام 1975، وفى نفس العام عقدت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا اجتماعا فى روما لمواجهة ما سمى بالنفوذ العربى المقبل فى البحر الأحمر، وأوضحت إسرائيل أن السيطرة على جذر البحر الأحمر الحيوية وبناء قواعد عسكرية فيها قد حان لنسف الاستراتيجية العربية، وكانت إسرائيل قد توصلت لاتفاق مع إثيوبيا فى الخامس عشر من مارس 1973 لاستئجار جزيرة ـ رأس سنتيان ـ فى البحر الأحمر لإقامة قاعدة عسكرية إسرائيلية، وقد حاولت إسرائيل أن تتحالف مع إثيوبيا من أجل ضمان مصالحها ضد العرب قبل استقلال إريتريا، وعندما استقلت الأخيرة سارعت إسرائيل إلى تقديم الدعم والمساعدة إلى الجناح الذى تزعمه أسياسى أفورقى ضد التنظيمات الإريترية الأخرى التى كانت لها علاقات جيدة مع بعض الدول العربية وخاصة اليمن والسودان وفى عام 1990، وبعد زيارة وفد إسرائيلى برئاسة ـ(شئول منشية)ـ أحد كبار مساعدي إسحاق شامير لأسمرا، وضعت الحكومة خطة عاجلة للتحرك نحو أفريقيا، تم تطويرها لخطة السادس عشر من مارس 1992 والتى ناقشها الكنيست الإسرائيلى فى جلسة سرية لمدة خمس ساعات.

وكالات

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        اسرائيل ليست فقط تحتل الاجواء والمياة الاقليمية للسودان فلو ارادت ان تفرض الديانة اليهودية فى الخرطوم لفعلت وما على الزمرة الحاكمة سوى الركوع

        الرد
      2. 2

        [SIZE=7][B][COLOR=undefined]ورغماً عن الوجود القديم والمعروف لإسرائيل فى أرتريا إلا أن التسريبات الأخيرة هذه هي محاولة صهيونية خبيثة لتخريب العلاقات السودانية الأرترية بهذه التسريبات الإستخبارية المُتعمدة .[/COLOR][/B][/SIZE]

        الرد
      3. 3

        العلاقة الاسرائلية والنظام الحاكمفي اسمراقديمة لا سيماالعلاقات الامنية حيث خرجت اسرائيل300عنصر امني من عناصر امن نظام افورقي بعد التحريروهي علاقات تنسيق امني بين الطرفيا تستهدف الامة العربيةوامنهاواسرائيل كانت لها قاعدة تصنت في جبل حامدعلى الحدودمع السودان كما ان نظامافورقي نسج علاقات امنية ايضا مع النظام الايراني حيث هناك قوات من لواء بدر بدنكالياأذأن هذا النظام يجمع الد اعداء الامة العربية لان بينهم عامل مشترك مهم وهو عدائهم للامة العربية والفرية الاسرائيلة مراقبة السفن الايرانيةمن المياة الارترية هي اكذوبه لان تلك السفن تمر بقناة السويس وميناء ايلات الفلسطني المحتل مطل على البحر الاحمر وتمر امامه تلك السفن

        الرد
      4. 4

        أعتقد كده وضحوا ليكم من أين تم قصف البرادو والهيونداي وقصف مصنع اليرموك وقبله مصنع الدواء و لاعاوزين تفاصيل أكتر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.