مقتل (5) من قيادات الجبهة الثورية


[JUSTIFY]تحصَّلت «الإنتباهة» على التفاصيل الكاملة لمقتل المتمرد عبد العزيز الحلو ومعه خمسة من قيادات الجبهة الثورية الذين لقوا مصرعهم في أبو كرشولا أخيراً إلى جانب الحلو وهم الفكي موسى كجو معتمد أبو جبيهة السابق، وحسن آدم الشيخ الذي عينته الجبهة الثورية معتمداً لأبو كرشولا وآخرون. وفي الوقت الذي تلقَّت فيه أسرته بأمدرمان تعازي من قيادات الحركة الشعبية قطاع الشمال المقيمين بدولة الجنوب في وفاته، احتفلت جماهير الرهد بمقتل الحلو.

وأبلغت مصادر«الإنتباهة» أن متمردي الجبهة الثورية يعيشون وضعاً سيئاً بعد أن أصبحت مخازن الإمداد في جبل أبو الحسن وجبل منصور مكشوفة، وتحت مرمى القوات المسلحة.

وأكد أن القوات المسلحة كشفت رتلاً من سيارات الجبهة التي كانت مخبأة على بعد عشرة كيلو مترات من أبو كرشولا. في غضون ذلك احتفل أمس عدد من مواطني مدينة الرهد بولاية شمال كردفان بمقتل قائد العمليات العسكرية بالجبهة الثورية، عبد العزيز آدم الحلو، في وقت توعَّد فيه معتمد محلية الرهد أبو دكنة، اللواء «م» بشار محمد تاجر، متمردي الجبهة الثورية بهزيمة قاسية قال إنها باتت وشيكة، وأن القوات المسلحة تمسك بزمام المبادرة، وما تقوم به هو عمليات تمشيط ونظافة للمنطقة مما وصفهم بـ « الجرذان والخونة» يأتي حفاظاً على أرواح المواطنين، وكشف خلال مخاطبته استقبال قافلة وزارة الاتصالات أمس، عن مزيد من الانتهاكات التي ارتكبتها قوات التمرد بأبو كرشولا، وأشار إلى أنها فاقت ما ارتكب في الحروب الصليبية، وشدَّد على ضرورة الاستعداد لإعادة تعمير أبو كرشولا، وأشاد بالدور الذي ظل يلعبه مواطنو الرهد منذ بداية الأزمة، وأكد على استقرار الأوضاع في أوساط النازحين. وفي السياق، كشفت جولة قامت بها «الإنتباهة» وسط معسكرات النازحين بالرهد عن حالة ترقب واستعداد لإعلان تحرير أبو كرشولا بشكل كامل عقب الأنباء التي أجمعت على تقدم الجيش داخل المدينة. وأعرب كثيرون عن ارتياحهم البالغ لما أوردته «الإنتباهة» حول مقتل المتمرد عبد العزيز الحلو.

صحيفة الإنتباهة
محمد أحمد الكباشي
[/JUSTIFY]


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1

      سلام عليكم
      لا زلت هذه الأخبار ناقصة، وتصنف من نوع الإشاعة المغرضة

      (0) (0) الرد
    2. 2

      نتمنى ان تصدق هذه الانباء وانشاءالله نسمع قريب خبر بقية الحثاله عليهم لعنة الله والناس اجمعين

      (0) (0) الرد
    3. 3

      [SIZE=6]…ان صدق الخبر وندعو الله بذلك سيكون لكم سهم في الحالة التى عاشها كثيرون …وسبق في الخبر …ولكن مايحيرنا هو عدم تناول الخبر من جهات كثيرة …..[/SIZE]

      (0) (0) الرد
    4. 4

      الله اكبر ولله الحمد وعقبال البقية الباغية من الخونة المأجورين .

      (0) (0) الرد
    5. 5

      الله أكبر الله أكبر الله أكبر
      (ولا تحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون)
      (قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم وينصركم عليهم ويخزهم ويشفي صدور قوم مؤمنين) .
      لقد ظللنا نحن السودانيون في ديار الغربه ونحن البعيدون مسافة عن الوطن والقريبون وجدانياً بعقولنا وعواطفنا ومشاعرنا ، ظللنا نتابع وبأسي بالغ ما ظل بقوم به مابعرف بقطاع الشمال والذي ماهو الا قطاع للعمالة والأرتزاق والتكسب المبني علي أنغاض الجثث والقتلي والتمثيل بهم ، وبكاء الثكالي واليتامي والأرامل من أهلنا الطيبون بشمال كردفان وجنوبها ودارفور بكل ماتحمله من تاريخ علي دينار الجبل الأسم كاسي الكعبة وحافر ابار علي ، ودارفور السلطان هذه التي تعصت علي المحتل وعمدت الي نشر القران وعلومه ، كل هذا التاريخ ومعه طباع اهل السودان والذين رفضوا ان يبيعوا دينهم بغرض ومتاع الدنيا الزائل ، من هئ هؤلاء الأوباش والمندسين والخونة وعديمي الضمير والأحساس مهما كان اختلافهم مع النظام من عيئهم لفعل هكذا أفعال يشينها الدين وعرف المجتمع ولكنهم حفروا قبورهم بأيديهم وخربوا بها بيوتهم ، لأن هدفهم السلطة وهدف اسيادهم هو الدين السلامي والوطن الشاسع الواسع ونسيج الشعب السوداني المترابط والذي يدعو الي الدهشة والأندهاشة ، ونحذر كل من يقف أو يتعاطف أو يؤيد سواء بالنفس أو الكلمة أو النقاش من قضب الله لأن الأمر ليس امر حكومة وفش غبينة وانما امر دين متسامح ووطن شامخ وانسان من تراب ومعدنه التبر وانفس من الذهب ، فالتحية للقوات المسلحة والنظامية والمجاهدون ومواطني وشعب السودان وهم يقفون سدا منيعا وحصنا تتكسر عنده خطط ومكر وكيد ونفاق الأعداء ودسائسهم ، ونقول لنسور الجو ابطال القوات المسلحة ارموهم بسهام الله التي لا تخطئ ولا يغمض لهم جفن فنحن معكم بأنفسنا واموالنا ، حتي اذا دعا الداعي لنداء الوطن وسنعيدها سيرتها اولي ، في لواء القعقاع ودقنه ، وسنعبئ معسكر الديسه بلواء خالد بن الوليد والذي في عام 1997 اعاد الطمأنينة لمواطني النيل الأزرق ودحض افتراءات المنافق عرمان والذي ادعي كذبا بانهم علي مشارف الدمازين ، فنحن جاهزون ولا نعرف مؤتمر وطني او شعبي او امة او اتحادي انما الأمر عزة دين وشموخ وطن ، والله نشهده علي ذلك ولا حزب لنا الا حزب الله الا ان حزب الله الفعلي( ليس حزب الرافضة والذين يقتلون اهل السنة ) هم الغالبون ولا نامت اعين الجبناء والله غالب علي امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

      (0) (0) الرد
    6. 6

      وأكد أن القوات المسلحة كشفت رتلاً من سيارات الجبهة التي كانت مخبأة على بعد عشرة كيلو مترات من أبو كرشولا.!!!!! طيب وبعدين دمرتوها ولا أتصورتو معاهم…. والله قمةالنفاق

      (0) (0) الرد
    7. 7

      الى جهنم وبئس المصير:p :p :p

      (0) (0) الرد
    8. 8

      هذا النبأ لم ترد إلا في جريدة الخال الرئاسي وهي لها ما لها مع الحركة الشعبية فخبر من مصدر واحد لا يعتد به اصلا

      (0) (0) الرد
    9. 9

      الحمد لله الذي أهلكه وانتقم للأبرياء الذين اغتالهم هذا المجرم العنصري العدو للسودان وأهله ودينه، وكية على الراكوبة….

      (0) (0) الرد
    10. 10

      [SIZE=4]ذهب الى مثواه الاخير الذى ينتظره وهى جهنم وبئس المصير واروح الشهداء تنتظره فى قبره لتزفه الى جهنم [/SIZE]

      (0) (0) الرد
    11. 11

      ” كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا “

      (0) (0) الرد
    12. 12

      [B][SIZE=4]هؤلاء الذين باعو انفسهم للشيطان واعوانه واعداء الدين فقتلوا ونهبواوسرقوا فسوف يحشرهم الله مع اولياؤهم . نسال الله ان يهدي من بقي منهم على قيد الحياه.
      قال تعالى (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ
      وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) النساء(93) [/SIZE][/B]

      (0) (0) الرد
    13. 13

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *