كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صباح في كوستي



شارك الموضوع :

صباح في كوستي


خيوط الإصباح تستل بداياتها من عمق الظلام وتعلن قيام ثورة النور.. نفحات الصباح الذكية تذكر بطلعة المولد ما بين حِمى الحي والميت، والبعث من السكون.. وباحة «الفندق» تخلو من الحركة، وأجد الجو ملائماً لممارسة عشقي للورق والقلم وثنائيتهما الرائعة، وهيامي الدائم للفضفضة اليهما، واطلاق عنان الروح والنفس معهما.. بدت لي مدينة «كوستي» هادئة والصباح يفصح عن ذاك اليوم الجديد، وجيوش من الباعوض لا تعرف التوقيت، لتتحالف في آخر طلعاتها عليّ، وتجعلني اتجافل يمنة ويسرة، واستدعي نشاط «حبوبتي» مع الحشرات الطائرة وهي تلاحقها بمقبض يدوي نادهة «اللهم أجعل روحها على يدي».. جمال المنطقة من روح إنسانها، وهكذا حال أهلنا في الولايات يجعلونك محمولاً على كفوف الراحة، والمكان من حولك رائعاً بزخم كرمهم وحفاوتهم على خصاصات تدركها في ملامح المدن والقرى.. الشوارع تتزين بألوان اكياس البلاستيك وخضرة العشر الباهتة، والناس طيبون.. طيبون جداً.. وأعود من ذلك الركن إلى باحة الفندق الصامتة، ونداء الصلاة يتردد في الأفق، والاستجابة الحاضرة لازماً محتومة.. وآخذ موضعي في ذلك الممر الآمن المضاء، وأبدأ في التدوين «صباح في كوستي».. تجيء طوائف من ذكرى خلفتها ورائي في الخرطوم، بنيتي الحبيبة «ولاء»، وأطراف قصص لم تكتمل، وشكوى في حقي وضدي لم يفت فيها بعد.. تفتر مني ضحكة وأنا أحادث هذه الأنثى اللعينة «أنثى الانوفليس».. ومن بعد ذلك أجدول بعض الترتيبات المطلوبة مني في ذلك اليوم، وأنا أشارك في نشاط خاص بقطاع الثروة الحيوانية، تنظمه منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، ووزارة الثروة الحيوانية على المستوى الاتحادي والولائي و الـ«USAID»، وتبدأ الحركة في الفندق مع مطلع الشمس، وحينها أكملت كل ما هو مطلوب مني، لذلك اليوم وفي الخاطر بعض الارتياح لنسمة لطيفة مرت، تحمل في ثناياها عبق الأمل في الآتي، والسعي الجدي في الوصول لمراقٍ أفضل لقطاع الثروة الحيوانية، من بوابات أصحاب السعية ورفع الوعي البيطري بينهم، وتقطع صديقتي حبل أفكاري وهي تهامزني قائلة «العرجاء لمراحها..» والمراح الذي تعنيه ينشغل به الناس هذه الأيام على أمل الحصول على «كبش أقرن» يفدون به أنفسهم وأبناءهم.. التحية للاختين « الدكتورة ندى الخير والدكتورة عواطف صديق» وهما تقومان بدور كبير في تحريك النشاطات الحقلية تدريباً، ووعياً، ومشاركة، ومن بعدهما لوزارة الثروة الحيوانية الاتحادية والولائية «النيل الأبيض».

آخر الكلام.. ما أجمل أن تكون لك رئة صحيحة معافاة تتنفس بها وسط هذا العالم المخنوق.. لتأخذ اكسجينك بهدوء، وتطرح كربونك بلا أذية أو شكوى أو من.. اللهم أحفظ هذه البلاد والعباد ونقول للبعض كما يردد «الزميل شبونة».. أعوذ بالله..

مع محبتي للجميع..

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.