كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رغم عائدات الدفع المقدم الضخمة .. أحياء الخرطوم بين شح المياه وملوحتها العالية


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]احدث التغيير الذي شهدته أدارة مياه الخرطوم بدمج فاتورة المياه مع شراء الكهرباء انفراجا نسبيا وبذلك تحصلت الهيئة على إيرادات كانت ضائعة لمشاكل التحصيل لتتوفر للهيئة مبالغ مقدرة دون التماس أي تطور في الخدمة فلم تعد الأزمة بذات حدتها السابقة غير أنها ما زالت تظهر للسطح في أنحاء متعددة من أحياء العاصمة المثلثة، غير أن أزمة انقطاع المياه التي شهدتها أحياء الشجرة والعباسية بأم درمان والحاج يوسف ومناطق جنوب الخرطوم أعادت المخاوف من العودة للمربع الأول ، تجولت (الصحافة) وسط تلك الأحياء والتقت سكانها الذين يبدو على وجوههم الإرهاق جراء السهر للحصول على جرعة ماء لقضاء حوائجهم .

انقطاع الإمداد بجبرة لأكثر من أسبوع
وفي جبرة مربع 15 قال مختار محمد عبد الله أن انقطاع المياه عن منطقتهم لم يكن فقط طيلة الأربعة أيام الماضية واكد أن المياه ظلت مقطوعة عنهم اكثر من أسبوع كامل تتخلله سويعات يأتي الأمداد ضعيفا ليعاود الانقطاع مرة اخري، مشيرا إلى أن المياه تصلهم لفترة محدودة بعد منتصف الليل باستخدام الموتورات الكهربائية، وأوضح مختار انه قضى ليلة امس بانتظار عودة التيار المائي الذي لم يأتِ ابدأ، مضيفا نحن نعاني من أزمة مزمنة في المياه بمربع 15. من جانبها تقول سلمى محمد احمد وتقطن منطقة جبرة انهم ظلوا لأكثر من أسبوع يعانون من انقطاع الأمداد المائي وأكدت انه حتى صباح الأمس لم يرجع الأمداد المائي .
لمحناها تسير مسرعة لعلها تصل إلى وجهتها قبل أن تشتد درجة الحرارة اكثر في فترة الظهيرة. توجهنا نحوها لتداركها أخبرتنا ميادة حسن بأن المنطقة تعاني من تذبذب في المياه خاصة في فترة الصباح والظهيرة وبفترات ليست بالقصيرة قد تمتد طوال اليوم لتبدأ جهودهم في البحث عن منزل به خزان ماء أو موتورات لجلب الماء منه.

هدير المولدات وسط المساكن
وتحت ظل راكوبة من الأقمشة المتهالكة التي بالكاد تحمي من يجلس تحتها من أشعة الشمس سردت زهور محمد وهي تباشر عملها ببيع الشاي والقهوة معاناة أهل منطقة الوحدة بالحاج يوسف قائله : الموية بالمنطقة مالحة لأنها مياه جوفية مما تسبب بأمراض لسكان الحي لذلك تلجأ حسب قولها إلى تخزين المياه في برميل او داخل الصهاريج يوما أو اثنين وذلك لتقليل نسبة الملوحة الموجودة بالماء صمتت وهي تهم بتجهيز القهوة إلى الزبون وقد ملأت وجهها قطرات العرق وهي تواجه نارين: أشعة الشمس الحارقة وسخانة منقد الفحم لتقول : ( رضينا بالهم والهم مش راضي بينا )، كاشفة أن الأغلبية العظمى من سكان الوحدة يعانون من الكلى نسبة لملوحة الماء وزهور أحداهن . بينما اكد احد سكان حي الإسكان الشعبي مربع 21بالحاج يوسف جوار الفيحاء تذبذب الإمداد الذي لم يشهد استقرارا فترة ليست بقصيرة من الانقطاعات المستمرة دون معرفة السبب رغم الاتصالات المتكررة لمكتب طوارئ المياه لكن دون فائدة ليجيء الرد (هنالك عطل ويجري أصلاحه) فمتى يتم ذلك ؟. ويذهب أمجد الشريف إلى القول إنهم يعانون أزمة طاحنة فى المياه، مؤكدا عدم وصول المياه إلى منزلهم لأكثر من أسبوعين دون مساعدة الموتور، مشيرا إلى أن انعدام الكهرباء بدوره يحرم الناس من الحصول على المياه.

وامتدت حلقات الانقطاع لتضم في طياتها منطقة امبدة التي تعاني شحا في الأمداد المائي وتبدو المعاناه اكثر وضوحا في مربع 16 حيث تقول الحاجة صابرين انهم ظلوا يعانون من مشكلة شح المياه منذ فترة طويلة معتمدين علي سحب الموترات ، ومضت صابرين للقول : بداية هذا الأسبوع انقطع الأمداد (26) ساعة متواصلة وبعدها عادت المياه عكرة والأمداد ضعيف ، ماضية إلى القول :(الموية بتكب في ماسورة واحدة ).

العباسية .. ضعف المياه وزيادة استهلاك الكهرباء
وتحكي خادم الله اسحق عن معاناة الناس بحي العباسية وتقول انهم يعانون الأمرين جراء انقطاع مياه الشرب وعبرت عن استيائها من انعدام الماء الذي هو عصب الحياة أذ باتت ندرته تشكل هاجسا كبيرا للأهالي وتسرد خادم الله معاناتهم التي مضى عليها اكثر من ثلاثة شهور مؤكدة أن النسوة يذهبن بمشقة إلى أماكن بعيدة لنقل المياه من الأحياء المحيطة بهم، مشيرة إلى انه بالرغم من العنت والمعاناة في حصولهم على المياة فإن أدارة الكهرباء تجبرهم على سداد رسوم المياه مطلع كل شهر للحصول على الكهرباء، ماضيه إلى ان معظم سكان العباسية يستهلكون الكهرباء بصورة كبيرة لتشغيل موتورات المياه بالمنزل مضيفة، أن كل هذا الجهد الجهيد لا تكون نتيجته مشرفة في الحصول على كمية وافرة من المياه .

أزمة المياه تجبر السكان على السهر
بيد أن جولة الصحافة في مناطق الشجرة الديوم الغربية والكلاكات والعشرة كشفت ان انقطاع المياه مستمر حتى صباح امس ، وأوضح عدد كبير من مواطني هذه المناطق ان المياه لا زالت منقطعة بينما اكد البعض عودة جزئية للأمداد المائي بعد منتصف ليل امس ، وفي منطقة العشرة كان منظر عربات الكارو وهى تمشي الهوينى في طرقات المنطقة ينبئ ان هناك شحا لإمدادات المياه ، ويقول حسن بخيت أن منطقة العشرة تعاني من شح كبير في أمدادات المياه وكشف ان اكثر مناطق العشرة تأثرا هى مربع 12 ،مبينا انهم ظلوا لأكثر من عشرة أيام يعانون من ضعف الأمداد المائي ، مشيرا إلى أن هناك مناطق يصلها الأمداد واخرى لا تصلها أمدادات المياه . ويشير محمد الصادق الذي يسكن الكلاكلات إلى أن قطوعات المياه هي الأكثر انتشاراً، وقال إنها تقطع يومياً من الصباح وتعود فى المساء بعد الساعة العاشرة مساءً بشكل منتظم، ونضطر إلى انتظارها طويلاً والبقاء مستيقظين لملء جميع أواني المنزل.

وتمتد قطوعات المياه لتضم منطقة الشجرة، حيث يقول نصر الدين آدم محمد: «إن انقطاع الماء يكون في أوقات النهار، ويرجع الأمداد المائي عند العاشرة مساءً ويستمر حتى الساعة الواحدة صباحاً»، مشيرا الى انهم ملتزمون بدفع الرسوم المقررة عند شراء الكهرباء ماض إلى أن سكان منطقة الشجرة يعانون منذ اكثر من شهرين من ضعف الأمداد المائي لترتفع وتيرة المعاناة بانقطاع الأمداد طوال الأسبوع الماضي .

متأخرات لا أساس لها
في الوقت الذي تشكو فيه معظم أحياء الخرطوم من شح الإمداد المائي وتطاول أيام انقطاع الخدمة الحيوية من المنازل، فاجأت هيئة مياه ولاية الخرطوم مواطني العاصمة المثلثة بمطالبتهم بمتأخرات يرى المواطنون أنها لا أساس لها من الصحة لجهة سدادهم كل الرسوم مع مطلع كل شهر وتساءلوا عن حقيقة هذه المتأخرات، ولم يتوانوا في مقابلة طلب الهيئة بالسخرية لاسيما في ظل انقطاع المياه. ومن جهتها أشارت ذكية محمد بالحلة الجديدة أثناء حديثها مع الصحافة إلى أنها عند ذهابها لشراء الكهرباء مطلع هذا الشهر فوجئت بالموظف يخبرها بأن لديها متأخرات مياه بقيمة (100) جنية وعليها سدادها اولا قبل شراء الكهرباء لتتوجه لموظف المياه ليخبرها بأن المتأخرات (50) جنيها فقط لترفض هي السداد لانها وحسب قولها تدفع رسوم الكهرباء والماء بانتظام فمن اين هذه الزيادة؟ .

ليتكرر سناريو المتأخرات مع عدد من المواطنين الذين التقت بهم الصحافة من بينهم صديق احد سكان منطقة الحاج يوسف الذي اضطر هو الأخر لدفع (150) رسوم متأخرات ولسان حاله يقول من اين هذه المتأخرات رغم دابة على دفع الرسوم اولا بأول، مشيرا إلى انه ليس له أي متأخرات قديمة قبل دمج الكهرباء مع المياه .

تبرز ازمة المياه في وقت اكد فيه الفريق مهندس الرشيد فقيرى وزير التخطيط والبنى التحتية لدى لقائه بنواب الدوائر الجغرافية ومنسقي اللجان الشعبية بجبل أولياء أن الأولوية فى خطة الوزارة للمياه وأن الهدف إنتاج مياه نقية تفى بحاجه المواطنين، كاشفاً أن مياه الخرطوم تعمل ألان فى إنشاء (186) شبكة على مستوى الولاية، ووعد فقيرى بحل كافة مشاكل المياه بصورة فورية ومن جانبه أوضح جودة الله أن إنتاج المياه من المصادر النيلية والآبار بالولاية كاف لشرب 8 ملايين نسمة. [/JUSTIFY]

تقرير : ولاء جعفر
صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]هناك سبب واحد ممكن يخلي الموية تقطع وهو نفاذ النيل لو النيل كمل قولو لينا
        لكن الغلط ما على الحكومة الغلط علينا انحنا الساكتين وراضين بالوضع دا يزيدو السكر نسكت يزيدو البترول نسكت يزيدو الموية وبرضو ساكتين انحنا كما وريناهم العين الحمرا ما بستعدلو[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4][B][FONT=Simplified Arabic]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته = ادخال فاتورة المياه مع الكهرباءاسوأ استغلال وفيه اخذ اموال من الناس بالباطل والامثله اعلاه توضح زيد على ذلك مثلا البيت اذا فيه عداد موية واحد وبتدفع 25 ج وعندك 2 جمرة للكهرباء لزوم التخفيف تجد ادارة المياة تنزل لك على كل شاشة 25 ج اى انك اصبحت تدفع 50 ج ده البيت اما اذا عندك عمارة وكنت بتدفع 100ج اليوم كل شقة 45ج اذا قدمت احتجاج يخفض الى 25ج يعنى اذا عندك 10 شقق تدفع اما 450 او 250 واذا المويه انقطعت شوف المعاناه وتمشى تشترى بكم انشاءالله شهر او اكثر مابهمهم عشان كده لو ناس المويه عملوا جمرة لكل عداد كما كان مقترح انا متاكد انو الناس سوف توفر كثيرا احسبوها يا اهل الخير والله المستعان[/FONT][/B][/SIZE]

        الرد
      3. 3

        ما تنسوا يا جماعة تلويث السايفونات للمياه الجوفية ووجوب عمل شيء يا حكومة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.