كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لقاء البشير والترابي:تبادل القفشات والتعليقات


شارك الموضوع :

كشفت مصادر موثوقة أمس تفاصيل جديدة عن اللقاء الذي جمع المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والأمين العام للمؤتمر الشعبي الدكتور حسن عبد الله الترابي في عزاء والدة عضو مجلس قيادة الثورة اللواء التجاني آدم الطاهر بمنزله بالخرطوم، وقالت المصادر إن اللقاء اتسم بالطابع الاجتماعي البسيط وسادته أجواء طيبة تبادل خلالها البشير والترابي التحايا والسلام مشيرة إلى أن الطرفين تطرقا خلال اللقاء للقضايا الداخلية بالبلاد والازمة المصرية.

وكشفت ذات المصادر أن النقاش تخللته قفشات وتعليقات من الطرفين ولم تستبعد ذات المصادر أن يلقي ظلال ذاك اللقاء بتائج إيجابية من واقع العلاقة بين طرفي الحركة الإسلامية.
الخرطوم: بكري:اخر لحظة

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        والله الترابى ليس له امان
        الراجل خرف وجارى وراء الكرسى

        الرد
      2. 2

        ولم تستبعد ذات المصادر أن يلقي ظلال ذاك اللقاء بتائج إيجابية من واقع العلاقة بين طرفي الحركة الإسلامية.

        هو لقاء حدث بالصدفة يقوموا يرتبوا عليهو أحلام زلوطية ؟!

        الرد
      3. 3

        [FONT=Comic Sans MS][COLOR=#3800FF][SIZE=5]رغم تحفظنا على مواقف الترابي .. الا ان النظر الى الافق البعيد يحتم علينا اعادة النظر لحال الساحةالسياسية السودانية .. قبل الافطار كنت افكر في مجريات الاحداث في مصر وتمعنت او حاولت اتفهم الدعم السريع الذي تحصل عليه الانقلابيون من دول معينة ظلت ترى وتعاين في معاناة المواطن المصري وزادت عليه الخناق وساعدت في توتير الاجواء هناك .. وقارنت بما يحصل عليه السودان من دعم من هذه الدول .. هل هذا هو الممكن والمعقول فقط ؟؟ هل هذا هو حد الدعم الذي يمكنهم تقديمه للسودان ام انهم يستعملون نفس الاسلوب الذي استعمل مع مرسي وحكومته .. ؟؟ اذن طالما ان هذه الدول لم تدعمنا بما يكفي ولا ترغب في دعم حكم اي حكومة بها لون اسلامي او اخواني ماهي دواعي ان نتخاصم نحن في السودان .. من اجل من ياترى اذا كان المحصلة واحدة فلم يدوم التخاصم في كياننا..؟؟
        لمواجهة الوضع القادم يجب من عودة الوحدة بين كل الكيانات وتنمية التعاون مع ايران وكل الدول التي تحسب انها في الاتجاه الاخر وكما يحاربوننا ويحاربون كل ماهو مسى اسلامي يجب ابتزازهم ايضا بالدول التي يخافون منها ومن انتشارها فلايمكن يمنعونا المساعدة والدعم وفي نفس الوقت يحاربوننا ان نقيم علاقات مع من نريد او تكاد لنا الدسائس في المحافل الدولية ونحارب فقط لان الحكومة تسمي نفسها اسلامية ..
        لقد ظهر جليا ان ماحدث من دعم للحكومة الانقلابية في مصر ان حكومة السودان ايضا منبوذة ومطلوب منها ان تكون لافة في الفلك الخليجي وبدون معرفة اي هوية .. ولذا يا سادةقومنا وكبراؤنا اعقلوها وتصالحوا لنجعل الاخر يفهم اننا اقوياء
        [/SIZE][/COLOR][/FONT]

        الرد
      4. 4

        الاختلاف في الرأي لا يفسد الدين بل هو من الدين ، نأمل من الله أن يوحد الأمة بعد تفرقها وان يقويها بعد ضعفها ، وعلي الترابي والبشير التعالي فوق الخلافات وعدم استخدام فش الغبينه علي حساب عز الدين وشموخ الوطن ، فقد عانت البلاد وعاني العباد من الفرقة والشتات ، واصبح أحدنا يتوارى خجلا من نص ربنا وميراث نبينا ، فبلادنا مهدده من الصهاينة ووطنا العربي يعج بالفتن والخطوب ولا احد للثكالي واليتامي والمحرومين إلا الله ، فالننعل إبليس ونتوجه بلعنته الي الله أرضاء له سبحانه ، وان نبعد الشكوك والأوهام وان نعترف بأخطائنا وتنبؤ الي الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.