كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الباز يعيد المشاهدين إلى الشروق



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]
الباز يعيد المشاهدين إلى الشروق
جذب برنامج «الوجه الاخر» الذي قدمه الاعلامي والصحفي عادل الباز المشاهد السوداني الي قناة الشروق الفضائية في عيد الفطر المبارك ونال البرنامج شهرة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيسبوك ونال تعليقات كثيرة جمعت بين الرضا والقبول والاشادة بالبرنامج الناجح وبين النقد الحاد للشروق التي فشلت في تقديم برامج ناجحة تحظي بمتابعة المشاهدين سوى برنامجي «المحطي الوسطى»مع طلال مدثر و«الشروق مرت من هنا» للممثل الكوميدي محمد موسى.
واستضاف الباز في برنامجه الجديد الفريق أول صلاح قوش المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات الذي قال ان من أهم الدروس التي خرج بها من عمله في الجهاز احترام الآخر بغض النظر عن قناعاته وانتمائه وقال انه لن يقف في وجه أبنائه اذا اختار أحدهم الانتماء للحزب الشيوعي.
واستضاف الباز ايضا في الوجه الاخر مساعد رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع، الذي اكد ارتباطه بشعر الدوبيت ومسدار البطانة وحرصه على الاستماع له وكشف عن اهتمامات ثقافية أخرى قال انها ظلت ملازمه له منذ أيام الدراسة وكشف عن زمالة دراسية له مع الرئيس المصري السابق محمد مرسي بالولايات المتحدة الأميركية.
وكان نافع قد وجه قبل شهور مضت في حفل حصاد العام بحوش الاذاعة السودانية القنوات الفضائية السودانية والاذاعات بزيادة مساحة الاغاني الوطنية موضحا انها تعكس معاني العزة والهمة والولاء للوطن. وعبرّ نافع عن سعادته بسماع الاناشيد الوطنية «صه يا كنار» و«احب مكان وطني السودان» و«احبك يا سودان» و«يا غريب يلا لي بلدك» وردد نافع وقتها مع الحضور كلمات «الي العلا» التي غناها الفنانون جمال فرفور وسيف الجامعة وهشام درماس ومحمد الخاتم وسليمان ابو علامة وتفاعل مع اغنية «شباب المجد » التي قدمها الفنان أحمد شاويش واقترح ان يتم تقديم الاغنية الوطنية بمصاحبة نبذة تعريفية عن قصة الاغنية والمناسبة التي كتبت فيها اعترافا لناظمها .

إعداد محمد شريف: صحيفة الصحافة

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        برنامج يستحق المشاهدة و لكن لم يتطرق للوجه الأخر للضيفين قوش
        و نافع و كما معروف عنهم ارتباطهم و اشرافهم على بيوت الأشباح
        سيئة السمعة و مورست فيها الوحشية و السادية فى ابشع صورها
        و لكن التلميع و التطرق الى امور لا يهتم بها الشعب السودانى فى
        حياة هدين الرجلين جعل البرنامج مشروخا و لم يحمل أسمه كاملا ( الوجه
        الأخر ) و كنت اتمنى ولو يكون سؤال عابر دون الخوض فى التفاصيل المخزية
        عن بيوت الأشباح التى لا تشبه اخلاق السودانين ، و اجاب نافع فى احدى
        المرات بأنه كان فى فترة تثبيت النظام ، و هل تثبيت النظام يتم
        على الجماجم و سياط التعديب و اقتلاع الأظافر ؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.