كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

يؤدي أكثر من مهمة الكدمول.. زي رجالي محظور



شارك الموضوع :

اللبس الكاشف والمحزق والفاضح جرائم في شرطة النظام العام في سبيل المحافظة على المجتمع وسلامته .. وهذه الضوابط بالضرورة توضح كذلك ضوابط الزي والهندام فيما يتعلق بالمرأة ..
وفي الوقت الذي نسمع عن منع الكثير من الأزياء النسائية ، لم تسمع الكثير مثله في تاريخ الرجال منذ ظهور بيوتات الموضة في باريس ولندن وحتى في الأزياء البلدية ، عن زي رجالي تم حظره إلا ما ظلت تتناقله الأخبار.

ضمن حزمة قرارات أصدرها والي شمال دارفور عثمان كبر قرارات قضت بمنع التلثم داخل المدن، وحظر لباس (الكدمول)ليصبح حظره هو الحادث الثاني في السودان بعد توقيف عرض الأزياء الشهير لمجموعة شباب يعرضون ملابس رجالية. ودواعي الحظر الذي جاء عبر عدة قرارات كان آخرها أمس الأول يأتي من أجل المحافظة على استدامة الاستقرار وسط المواطنين بولاية دارفورخاصة أن البعض استخدمه في الحرب والسلب والنهب والاغتيالات، مما حدا بالوالي إلى تضمينه ضمن الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذها.

وتكمن خطورة الكدمول التي حذرت منه ولايتا شمال وشرق دارفور الى أن الشخص الذي يرتدي الكدمول تكون معالمه غير واضحة خاصة عندما يكون مزوَّدًا بالسلاح وهو وسط مجموعة من الناس مما يساعد في عملية الإفلات من الجريمة والعقوبة.

نجح مبتكروا الكدمول في أن يجعلوا منه زيا لافتا حيث أصبح هو السمة الأساسية في منظر المقاتلين وهم على سياراتهم ذات الدفع الرباعي، متلفحين وملثمين بعمامتهم الملونة التي يمكن لفها بطريقة معينة ، محيطة بالوجه أسفل الذقن فلا تكاد ترى لهم عيناً، حتى أن تلك الصورة أصبحت ملازمة للصور الإعلامية المنقولة للصراع بالإقليم.

العام 2003م وبداية الحركات المسلحة كانت هي بمثابة الإعلان عن انطلاقة (موضة) الكدمول، إلاَّ أن البعض يؤكد أن قطاع الطرق كانوا يستخدمونه، خاصة في طريق الكفرة- حمرة الشيخ. وأن الحرب الأخيرة ساعدت في انتشاره كثيراً لا سيما في جنوب دارفور ولدى مقاتلي الحركات الدارفورية المسلحة.

الكدمول بجانب أنه موضة دخيلة أو متوارثة ، هو في حد زاته أشكال وأنواع منه الأخضر المزركش بالأسود ، الأصفر، ويأتي بعدها البني، ومن ثم الأخضر.

ويشار إلى أن تقسيماته حسب الألوان تتم على أساس قبلي ،واللون المعروف منه هو الذي يستخدم عند المقاتلين. وقد دخل الكدمول إلى الخرطوم مع دخول العديد من الحركات الموقعة، فقد حرصت عليه في استقبالاتها البرتكولية فيما يشير إلى أن الزي، والشعار جزء من التمييز للجماعة أو التنظيم، إضافة إلى دواعيه الوقائية التي يعرفها المقاتلون، فهو يقي الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي شر الحبيبات الرملية الدقيقة التي تتطاير بفعل الرياح، فيعمل كـ(فلتر)، بجانب النظارة السوداء التي تحمي العينين خاصة في حالة السيارات المكشوفة التي تسير بسرعة كبيرة وسط الصحارى الشاسعة التي تتميز بمناخات متقلبة.

الى جانب حماية الرأس حتى من شظايا القذائف المتطايرة (الرايش)، علاوة على إخفائه لشخصية مرتديه، خاصة أن هذا أسلوب يستخدمه كل أنصار العمل السري.

وبعد جملة الاغتيالات التي شهدها إقليم دارفور قررت حكومة الولاية حظر ارتدائه، وبذلك صار الكدمول ربما أول أنواع الأزياء الممنوعة بأمر الوالي.

وتعتبر كلمة كدمول عند خبراء اللغة، غير عربية أو أمازيغية، خاصة أن الكدمول يرتديه الطوارق الذين يوجدون في المناطق الصحراوية التي تمتد في جنوب دول المغرب العربي.
الخرطوم : ماجدة حسن :الرأي العام[/SIZE]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ليس زيا سودانياً- حظره قرار سليم 100% لأن المقصود من لبسه هو التنكر وارتكاب جرائم السلب والنهب وغيرها والفرار دون إمكان التعرف على هوية الفاعل.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.