كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ظهور بعض حالات الطلاق: نساء الفيس .. النخر في اللحم الحي



شارك الموضوع :

ظلت نسوة الحي يتحدثن بدهشة عن الامر حين سمعن خبر طلاق جارتهن الشابه ذات الخمسة والعشرين عاما من زوجها بسبب تواجدها طوال اليوم علي «الفيسبوك» .. وانها لاتكترث لمن حولها وتظل تتواصل مع اخرين اسفيريا ، وكانت النتيجة ان فقدت زوجها ، ويبدو ان هذا حال الكثير من الشباب المتزوجين في الوطن العربي حيث طلبت امرأة سعودية في العقد الثالث من العمر من زوجها إلغاء صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» كشرط أساسي للموافقة على استمرار العلاقة الزوجية بينهما وأوضحت المواطنة حسب صحيفة «عكاظ» أنها لاحظت أن زوجها أصبح يقضي ساعات طويلة أمام الإنترنت وبالتحديد على موقع «فيس بوك»، وأنها طلبت من زوجها أكثر من مرة تخفيف استخدام الانترنت وأضافت» أن زوجها خضع لشرطها وألغى صفحته حفاظاً على الحياة الزوجية « .
قصة الشابة السودانية التي فقدت زوجها بسبب «الفيسبوك « شغلت المحيطين بها من الاقارب والجيران والاصدقاء واصبحت ضمن النصائح التي تقدمها الامهات لبناتهن وهن مقبلات علي الحياة الزوجية هي تحذير بناتهن من استخدام الانترنت اثناء تواجد ازواجهن في المنزل ، طرحنا هذا الموضوع علي عدد من الشباب وكان لكل رؤيته في الامر حيث يقول محمد مكرم انه يحب المشاركة في اوقات فراغه ويتواصل اسفيريا مع اصدقائه وصديقاته ويميل الي التواجد وسط مجموعات النقاش عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة «الفيسبوك « ولكن كل ذلك يجب ان يكون بعيدا عن الالتزامات الاسرية خاصة الزوجة والابناء بجانب الاسرة الكبيرة .
خلود عثمان شابة متزوجة تجربتها الشخصية مع مواقع التواصل الاجتماعي «الفيسوك والواتساب» حيث قالت انها تبقي لساعات طويلة علي الانترنت من خلال اللابتوب وهاتفها الجوال ولكن بمجرد حضور زوجها الي المنزل تتوقف عن استخدامه تجنبا للمشاكل والنقاشات التي قد تنتج بسبب انشغالها عن زوجها بسبب هذه المواقع .
ريان أحمد تري ان التواصل اسفيريا عبر المواقع الاجتماعية اثناء الجلوس مع الاسرة او الزوج او وجود اشخاص اخرين امر في غاية السخف لكون الانسان يجلس بجسده فقط وينشغل مع اخرين في عالم الانترنت ، وتضيف ريان ان هذا الامر اكثر حساسية بين الاشخاص المرتبطين ودائما مايؤدي الي خلافات خاصة اذا قصر احد الطرفين ويكون سببا اساسيا في التباعد بينهم .
محمد محي الدين شاب متزوج من انصار البقاء علي اتصال بشكل دائم وله وجهة نظر خاصة يدافع عنها بشدة ويقول انه يبقي لساعات طويلة ولكن حسب حديثه انه يفعل اشياء مفيدة ، ويمضي في حديثه ان هذا لايعني انه بعيدا عن زوجته واولاده ويحاول قدر المستطاع التوفيق بين ساعات العمل وزوجته والتواصل اجتماعيا عبر الانترنت ولابد ان تتفهم الزوجات هذا الامر لأنه يعتقد انه مهم جدا ان يكون الانسان موجودا في العوالم الاسفيرية علي حد قوله .
ابراهيم فضل يري انه في عصرنا بات من المهم جدا ان يتواجد الانسان علي مواقع التواصل الاجتماعي « الفيسبوك وتويتر الواتساب وغيرها » ولكن ايضا يجب ان يكون الناس موضوعيين في التعامل معها تحديدا المتزوجين ، ويضيف ان المشكلات التي تنشأ بسبب الاستخدام نجدها بين الجيل الحديث من المتزوجين لأن معظهم مدمنو تواصل عبر المواقع الاجتماعية الالكترونية بينما تعيش الاجيال القديمة في هدوء شديد بعيدا عن هذه العوالم .
بينما يشكو عمر من فشله في النأي بنفسه ولو لساعات قليلة عن الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وقال ان الامر بات يسبب خلافا دائما بينه وبين زوجته لأنه يعود الي المنزل بعد العمل ويبقي حوالي خمس ساعات يتابع فيها صفحاته علي «الفيسبوك وتويتر بالاضافه للاسكايب » ومتابعة الصفحات العامة ، ويؤكد عمر فشل محاولاته في تقليل الاستخدام حتي في عطلة نهاية الاسبوع . ..

هند رمضان : صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.