كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هل تتدخل إيران لإنقاذ الرئيس البشير ؟



شارك الموضوع :

[JUSTIFY] منذ انقلاب البشير في 30 يونيو 1989 اعلن وزمرة الأخوان المسلمين خيارهم بجعل السودان مرتهنا لايران, والقبول بدور وظيفي خدمة للنظام الايراني . ومن هنا فان البشير يولي وجهه نحو النظام الإيراني لإنقاذه ونظامه من مصيرهما المحتوم .
ومنذ اليوم الأول للانقلاب الإخواني أرسلت أيران قوات من الحرس الثوري هناك لحماية المنشآت الرئيسية, وكان تواجدهم في مطار الخرطوم لافتا ومستفزا .

كما أمدتهم بمختلف أنواع الأسلحة التي تساعدهم في الحفاظ على حكمهم, وقمع الشعب السوداني سواء ضد حركات الاحتجاج المسلح, أو قمع الحركات السياسية المناوئة, فأيران لها اليد الطولى في إقامة الدولة الأمنية في السودان مقابل ألتماهي مع الاستراتيجية الإيرانية في دول أفريقيا الشرقية, ولا سيما دول الصندوق الإفريقي والدول المتواجدة على امتداد البحر الأحمر. إن التحالف الإيراني – السوداني تحالف أيديولوجي في المقام الأول رغم اختلاف مذهبي الدولتين, لان آخر هموم البشير الإسلام وإعلاء قيمه السامية, بل هو حرص على استخدام الإسلام كشعار لبسط الهيمنة التسلطية وتدعيم حكم السلطوية الفاشية في السودان, وهو النظام الذي وصفه أحمدي نجاد بأنه وطن ثان يعج بـ”الأشقاء الأعزاء الأتقياء الثوريين”.
مع قيام أيزان بإنشاء مراكز ثقافية منتشرة حتى في أحياء أم درمان الشعبية, يتم استخدامها لنشر وترويج المواد الدعائية المتعلقة بتصدير الثورة الإيرانية وتصوير انقلاب السودان كامتداد لثورتها, وما تزعمه من مناهضة الهيمنة الأميركية و الظهور بمظهر المدافع عن المقهورين. وقد كان لافتا انه في عام 2006, أعلن عمر البشير أن البرنامج النووي الإيراني يعد “نصرا كبيرا للعالم الإسلامي”.

وقبله أخبر آية الله علي خامنئي, المرشد الأعلى, البشير بأن إيران مستعدة لنقل خبراتها وتقنياتها النووية للسودان. وبينما أعلن السودان مرارا تأييده للبرنامج النووي الإيراني, كانت طهران من أوائل من ندد بقرار التوقيف الصادر بحق البشير من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

ومن بين الأصول الجيوسياسية التي يتمتع بها السودان, وتعد عناصر جذابة أمام طهران, سواحل السودان الطويلة على البحر الأحمر, والطرق البحرية المهمة التي تربطها بالخليج العربي وموقعها قبالة السعودية وبجوار مصر وتمتعها بموارد نفطية وسيطرتها على النيل الأبيض.

لذا تم ترسيخ الوجود الإيراني بحرياً في ميناء بور تسودان على البحر الأحمر, لاسيما في الأوقات العصيبة والمتأزمة, وتم إنشاء خط بحري مباشر مع ذلك الميناء, لكي يقود إلى ساحات الصراع الرئيسية التابعة لإيران في الشرق الأوسط, والتي تمكن عن طريقها من تهريب الوسائل القتالية والنشطاء الإرهابيين إليها. فمثلا – يُولي الإيرانيون أهميةً خاصة لمسار عمليات التهريب من السودان إلى قطاع غزة الذي يخضع لسيطرة حماس, عن طريق مصر, وهو الأمر الذي شجع الجماعات الإرهابية على الانتشار في سيناء, ومن ثم لم يكن من قبيل المصادفة معارضة نظامي البشير والنظام الإيراني لثورة 30 يونيو المصرية الشعبية ضد جماعة الأخوان المسلمين المصرية ولفظهم واخراجهم من السلطة.

وقد مثل النظام الإيراني نموذجا ملهما للبشير وإخوانه وآية ذلك انهم اعلنوا مثل آيات الله, إن للسودان رسالة خالدة في نشر الإسلام وإقامة الدولة الإسلامية الكبرى, واستضافوا جميع الحركات الراديكالية الإسلامية ورموز الإرهاب في العالم وانتهى الأمر لا بإقامة الدولة الإسلامية الكبرى, بل بتقزيم السودان واقتطاع دولة كاملة ومرشح الباقي لمزيد من الاقتطاع. وتأسياً بالنموذج الإيراني أقام البشير الجيش الشعبي الإسلامي تشبها بميليشبا الباسيدج (التعبئة الشعبية), لخوض الجهاد ضد إخوانهم السودانيين. والنتيجة آلاف القتلى ثم الركوع والانبطاح وقبول دولة الجنوب. وهناك تقارير تشير الى ان الجيش السوداني تم تجريفه عبر اقامة مليشيات تقوم مقام الجيش على شاكلة الحرس الثوري الإيراني, وان تلك المليشيات هي التي نفذت الاغتيالات ضد المعارضين في الاحتجاجات الحالية .وهناك تقارير موثقة ان إيران أمدت الخرطوم بأسلحة في هجماتها ضد دارفور, في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه عليها الأمم المتحدة. و في 28 أغسطس , أسقطت القيادة الموحدة لحركة تحرير السودان طائرة إيرانية من دون طيار طراز “أبابيل – 111” كما جمدت الحكومة السودانية صدور صحيفة موالية للمعارضة (رأي الشعب) لأجل غير مسمى, لادعائها إقامة الحرس الثوري الإيراني مصنعا لإنتاج الأسلحة في الخرطوم, يعرف باسم مصنع “جياد” تنفيذا لبند في اتفاقية الدفاع التي وقعها وزير الدفاع الإيراني -آنذاك – مصطفى محمد نجار خلال زيارته الخرطوم في مارس 2008, لتقديم أسلحة للمتمردين الإسلاميين في الصومال وحركة حماس.

ولما قامت إسرائيل بضرب وتدمير مجمع اليرموك الحربي في السودان حاول النظام الإنكار, ثم اعترف صاغرا, وشعر الإيرانيون بالحرج فبعثوا ببارجتين إلى بور تسودان, والمضحك المبكي, إعلان وزير الخارجية “كرتي” أن الخارجية ليس لها علم, وقد قرأ النبأ في الصحف, علماً بأن الخارجية كان قد سبق أن اعتذرت لإيران عن عدم استعداد السودان لزيارة بوارجها, ومع ذلك فقد تمت الزيارة بموافقة لا يعلمها حتى الوزير المسؤول عن السياسة الخارجية, بينما اكد النائب الثاني لرئيس الجمهورية الدكتور الحاج آدم (العائد من جديد للتنظيم الحاكم الذي خرج عليه مع الترابي وكان أحد أركان حزب المؤتمر الشعبي ومسؤوله في دارفور) “إننا سندعم “حماس” وسنعمل مع إيران ولا يخيفنا الهجوم على “اليرموك”. عن أي أنواع من النظم السياسية نتحدث? الشعب السوداني الآن يقول كلمته وقد تحرر من الخوف, ولن تستطيع إيران إنقاذ البشير, حتى ولو أرادت ذلك, ولكنها لن تفعل, لان مرحلة روحاني تقتضي ذلك, مع محاولة ضمان انقلاب قصر يأتي بمواليهم. وليس أمام الشعب السوداني سوى استمرار ثورته حفاظا على الدولة, ولإقامة دولة الحق والقانون والحرية, وطي تلك الصفحة المظلمة في تاريخه . والعودة إلي السودان الذي نعرفه عروبيا أفريقيا حرا غير تابع لإيران ولا لغيرها .[/JUSTIFY]

د. عبدالعظيم محمود حنفي
خبير في الشؤون السياسية والاستراتيجية

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        السودان محفوظ بإذن الله من كل شر مصنع جياد تم تشييده قبل 2008م يا من تستقون معلوماتكم عن السودان من صحف الخارج والحمد لله الشعب السوداني رغم الضغوط الاقتصادية التي اثقلته واعي وعارف من هم خلف هذه الحملة الإعلامية من يريدون تدمير ما تبقى من السودان لمصلحة مصر وغيرها من الدول

        الرد
      2. 2

        نأمل ذلك والحفاظ على هذا النظام أفضل للسودانيين من القادم “المعارضة” والبلد سوف تضيع لو تم تغيير هذا النظام بالقوة “إلا عملية إنتخابية ” فمرحبا بها ، ناس الجبهة الثورية لو دخلوا الخرطوم للحكم “وهذا بعدهم ولحسة كوع” سوف يهلكوا الحرث والنصل ويعسوا في الأرض فسادا، فحافظوا على هذا الحكم حتى يقضى الله أمرا كان مفعولا ويأتي ولد بلد من داخل الجيش زي النميري .

        الرد
      3. 3

        شفت اهو جنس الكلام دا البطمم البطن .. ايران شنو وتحرس منو يا اخي ايران ماعندها مصلحة في ان يظل البشير ولا يروح ,, ومن ثم لماذا الايحاء الى ان النظام قد انهار ووصل الى مرحلة البحث في من يحميه ؟؟ ايران اولا ليست على توافق تام مع السودان لانها تعرف ان داخل النظام هناك قوى تحبذ الابتعاد عنها وتعرف ان وصول السنة الى الحكم باي طريقة او باخرى سيتم طردها بطريقة تعسفية ..
        فيا من تدعون التحليل والكذب والتضليل ارفعوا اياديكم عن السودان

        الرد
      4. 4

        اذا صح هذا الخبر فما لنا الا ان نقول اللهم الطف بنا وبالسودان من خطر الفرس المجوس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.