كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(جارنا دخل بصرفتين )



شارك الموضوع :

(جارنا دخل بصرفتين )


** قد يكون للزاوية أصدقاء لم يبلغوا سن الرشد بعد، ولذلك نحكي حكايتنا التالية بقليل تصرف .. رومانسياً عقد قرانه على فتاة مادية، وسافر بها إلى مدينة تقدس الحياة الرومانسية..وهناك، أراد الزوج تعليم زوجته الرومانسية (على أصولها)، فاقترح لها ذات صباح عمل صندوق توفير بحيث يضع سيادته فيه جنيهاً مقابل ابتسامة رومانسية ترسمها زوجته على وجهها كل صباح، ونجحت الفكرة.. (جنيه مقابل ابتسامة رومانسية ) قبل الخروج إلى العمل، وهكذا تواصل الحال يوماً تلو الآخر حتى تعودت الزوجة المادية على وداع الزوج – يومياً – بابتسامة يانعة..بعد شهر من التجرية، سألها ذات مساء ( صندوقك فيهو كم جنيه؟)، فأجابت بمنتهى السعادة ( تسعين جنيه)، فسألها بمنتهى الدهشة ( كيف الكلام دا؟، تجربتنا دي ليها شهر، يعني المفروض تكوني وفرتي تلاتين جنيه )، فبررت تلك الزيادة بمنتهى البراءة : (والله لقيت التجربة ناجحة ومشيت عرضتها على جارنا العزابي ، طوالي دخل معانا بصرفتين)..وكان التبرير صادماً، إذ تجاوزت رومانسية الزوجة المادية دار زوجها إلى ديار الآخرين، بحثاً عن المال..!!
** تذكرت الحكاية وتضاعف قيمة صندوق التوفير عندما صدرت صحف البارحة.. إذ يقول المانشيت الرئيسي لبعض الصحف : (ملايين الدولارات تدخل خزينة الدولة)..ممتاز، خير وبركة، ولكن إليكم تفاصيل الخبر : ( كشف بنك السودان المركزي عن دخول موارد كبيرة من النقد الأجنبي إلى خزينة الدولة، ولم يكشف البنك عن الرقم ولا عن الجهات المانحة )، هكذا تفاصيل الخبر..في تقديري، شفافية تلك الزوجة المادية كانت عالية، بل صارخة، بحيث صارحت زوجها بأسباب تضاعف مبلغ التوفير من ثلاثين جنيهاً إلى تسعين جنيهاً، وقالت بمنتهى الوضوح (جارنا العزابي دخل بجنيهين مقابل ابتسامتين)، هكذا كانت شفافيتها الصاخبة رغم أن تلك الزيادة وأسبابها تقتضي الكتمان..بنك السودان لايريد أن يصارح الناس بحجم النقد الأجنبي الذي دخل إلى خزينة الدولة ( فجأة كده) ، وكذلك لايريد أن يصارحهم بمصدرها، ولاندري لماذا؟..ليس هناك ما يبرر لأية جهة حكومية إخفاء أموال الناس على الناس، وكذلك ليس هناك ما يبرر لأية جهة حكومية إخفاء المصادر التي تمول حياة الناس، ( بالديون أو هبات)..فالأموال الأجنبية الضخمة التي دخلت إلى الخرينة العامة – فجأة كده – هي في الأصل جزء من المال العام، ولو لم يكن كذلك لدخلت إلى أي خزينة خاصة، وليست إلى خزينة الدولة العامة، وعليه : من حق العامة أن تعرف (حجمها ومصدرها).. هذا إن كان الحدث – من أساسو – صحيحاً ..!!
** على كل حال، نحكي حكاية أخرى من واقع حياة الناس في أرياف بلادي .. ذات عام، غادر عم خير الله شواطئ قريتنا وقرر الزرع في واد غير ذي زرع، وزرع ونجح زرعه، ولكنه جمع كل طيور الوادي بحيث لم يكن هناك أي زرع بجواره تتقاسم معه بعض الطيور، فقرر عم خير الله ترهيب الطيور وطردها بواسطة (خيال مآتة)، وهو عبارة عن هيكل خشبي يرتدي جلباباً وعمامة..صباح اليوم التالي، ذهب عم خير الله إلى زرعه وتفاجأ بأن طيور الوادي تأكل وتستريح فوق (خيال المآتة)، أي اختبرت الطيور الهيكل الخشبي واكتشفت بأنه ليس بإنسان قادر على الترهيب والطرد.. وهكذا تعلم عم خير الله بأن خيال المآتة لايمكن أن يؤدي مهام الإنسان، مهما كان طول الخشب أو عرض الجلباب.. وعليه، على البنك المركزي – وكل صناع القرار – التفكير في إيجاد وسائل علمية وعملية توفر الدولار بحيث لايكون عزيزاً كما الحال الراهن..نعم طرائق تفكير علمية وعملية أفضل من صناعة أخبار لا تختلف كثيراً عن ( خيال مآتة عم خير الله ) ..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.